خريطة تفاعلية من الموقع الرسمي لمنظمة مراسلون بلاحدود
خريطة تفاعلية من الموقع الرسمي لمنظمة مراسلون بلاحدود

كشف التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلا حدود، الأربعاء، أن العالم العربي "لا يزال منطقة تضييق على حرية الصحافة"، رغم أن التقرير أشار إلى أن تونس مثلا حققت "تقدما كبيرا، بفضل انخفاض وتيرة الانتهاكات والإجراءات العدوانية".

وجاء في التقرير أن "شمال أفريقيا والشرق الأوسط تظل المنطقة حيث يئن الصحافيون تحت وطأة الضغوط بجميع أنواعها وشتى أشكالها".

وتذيلت دول عربية قائمة من 180 بلدا شملها تقرير مراسلون بلا حدود، بينما جاءت أول الدول العربية (موريتانيا) في المرتبة الـ 48 عالميا.​

​​

وحسب المنظمة "يستند التصنيف على قياس حالة حرية الصحافة، انطلاقا من تقييم مدى التعددية واستقلالية وسائل الإعلام ونوعية الإطار القانوني وسلامة الصحافيين في 180 بلدا".​

​​

وهذا ترتيب الدول العربية:

1- موريتانيا: احتلت المركز الـ48 عالميا، متقدمة بسبع مراتب على مركزها العام الماضي (55 عالميا).

2- جزر القمر: حافظت على المركز الـ 50 عالميا، الذي احتلته السنة الماضية.

3- تونس: جاءت في المركز 96 عالميا، محرزة تقدما بـ30 مرتبة عن المركز 126 عالميا سنة 2015.

4- لبنان: بقي في المرتبة 98 عالميا التي منحها له تقرير السنة الماضية.

5- الكويت: تراجعت بـ 13 مرتبة لتحتل المركز 103 عالميا، بعد أن جاءت في المرتبة 90 عالميا سنة 2015.

6- قطر: تراجعت قطر أيضا، لكن بمرتبتين فقط (117 عالميا) عن المركز 115 الذي منحه لها تقرير 2015.

7- الإمارات: تمكنت من التقدم مرتبة واحدة، محتلة المركز 119 عالميا مقارنة مع 120 في تقرير السنة الماضية.

8- سلطنة عمان: استطاعت هي الأخرى أن تحقق تقدما، فجاءت في المركز 125 بدل المركز 127 سنة 2015.

9- الجزائر: تراجعت من المركز 119 إلى المركز 129 عالميا.

10- المغرب: تراجع بنقطة واحدة من المركز 130 السنة الماضية إلى المركز 131 هذا العام.

11- الأراضي الفلسطينية: استطاعت أن تتقدم بثماني مراتب محتلة المركز 132 عالميا بدل المركز 140 السنة الماضية.

12- الأردن: حقق الأردن نفس التقدم، لينتقل من المركز 143 السنة الماضية إلى المركز 135 هذا العام.

13- العراق: تراجع بمرتبتين من المركز 156 سنة 2015 إلى المركز 158 في التصنيف الجديد.

14- مصر: تراجعت بنقطة واحدة من المركز 158 العام الماضي إلى المركز 159 سنة 2016.

15- البحرين: حققت تقدما بنقطة واحدة محتلة المركز 162 بدل 163 سنة 2015.

16- ليبيا: تدهورت فيها حرية الصحافة بـ 10 مراتب، لتحتل البلاد المركز 164 عالميا.

17- السعودية: تراجعت بمرتبة واحدة من المركز 164 سنة 2015 إلى المركز 165 سنة 2016.

18- الصومال: تمكنت من تحقيق تقدم بخمس مراتب، ليحتل المركز 167 بدل 172 سنة 2015.

19- اليمن: تراجعت حرية الصحافة بنقطتين لتنزل إلى المرتبة 170 عالميا بدل 168 السنة الماضية.

20- جيبوتي: سجلت تراجعا إذ احتلت المركز 172 بدل 170 في 2015.

21- السودان: حافظ السودان على المركز 174 عالميا.

22- سورية: ظلت قابعة في المرتبة 177 عالميا التي منحها لها التصنيف السنة الماضية.

 

المصدر: منظمة مراسلون بلا حدود

صحافيون مغاربة يتضامنون مع أحد زملائهم- أرشيف.
صحافيون مغاربة يتضامنون مع أحد زملائهم- أرشيف.

طالبت النقابة الوطنية للصحافة المغربية الأربعاء بسحب مشروع "قانون الصحافة والنشر الجديد" من البرلمان، والذي ينص على عقوبات تصل إلى حد السجن خمس سنوات، مؤكدة أن الجهات الرسمية لم تتشاور معها في شأن مشروع القانون، وحذرت من "عقوبات سالبة للحرية". 

وتأخذ النقابة على المشروع إدراجه عقوبات بالسجن بحق من ارتكب "الإساءة للدين الإسلامي أو التحريض ضد الوحدة الترابية، أو الإساءة للنظام الملكي أو الإساءة لشخص جلالة الملك أو ولي العهد أو أعضاء الأسرة المالكة".

وطالبت النقابة في بيان تلقته وكالة الصحافة الفرنسية "بالإسراع بسحب مشروع القانون من البرلمان"، مطالبة "الطبقة السياسية الممثلة في البرلمان المغربي بالتصدي لهذا المشروع والتصويت ضده".

وأكدت النقابة أن "الحكومة لم تف بالتزاماتها السابقة القاضية بتطهير الممارسة الصحافية من العقوبات السالبة للحرية"، حيث أن هذه التعديلات تشرع اعتماد القضاء المغربي على القانون الجنائي في قضايا الصحافة والنشر".

وبالتزامن قرر القضاء المغربي تأجيل محاكمة الصحافي المغربي علي أنوزلا بتهمة "المس بالوحدة الترابية للمملكة"، بسبب ما نسب إليه من وصف لمنطقة الصحراء الغربية بأنها "محتلة" في مقابلة معه نشرتها صحيفة بيلد الألمانية.

ونفى أنوزلا الإدلاء بهذا التصريح، فيما عبرت الصحيفة الألمانية عن أسفها لسوء ترجمة تصريحات الصحافي المغربي.

وصنفت منظمة مراسلون بلا حدود في آخر تقرير لها، المغرب في المرتبة 136 بين 197 دولة، في موضوع احترام حرية الإعلام.

 

المصدر: وكالات