صورة توضيحية لنظام "الهايبرلوب" - من الموقع الرسمي لحكومة دبي
صورة توضيحية لنظام "الهايبرلوب" - من الموقع الرسمي لحكومة دبي | Source: Courtesy Image

تأمل مدينة دبي أن تحدث ثورة في مجال المواصلات بتصميم شبكة للنقل تأخذ الركاب من المدينة إلى إمارة الفجيرة (165 كيلومترا) في حوالي 10 دقائق.

ويطلق على نظام المواصلات هذا اسم "Hyperloop"، وهي فكرة أطلقها رجل الأعمال الأميركي ومؤسس شركة "تسلا" للسيارات الكهربائية إيلون ماسك، و هي عباره عن دمج أنابيب منخفضة الضغط  وخالية من الهواء بداخلها كبسولات ركاب تندفع بسرعات عالية.

وتصل سرعة تلك الكبسولات إلى حوالي 1200 كيلومتر في الساعة، وهو ما يعني أنها تتفوق على سرعة بعض طائرات الركاب.

ويعتقد الخبراء أن تكلفة بناء هذا النظام قد تكون أرخص من القطارات فائقة السرعة، والمستخدمة حاليا في مدن عدة حول العالم.

وصرحت مؤسسة "دبي المستقبل" أنها ستقوم باستضافة حدث في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل تحضره فرق تتكون من باحثين ومهندسين، وتتنافس لمدة 48 ساعة على تصميم شبكة نقل لمدينة دبي.

وقال رئيس مؤسسة "دبي المستقبل" إن تطوير وسيلة مواصلة بهذا النوع سيعمل على تغيير الطريقة التي يتنقل بها الأشخاص ويذهبون إلى أعمالهم، جذريا.

وأضاف أن اهتمام دبي بمثل هذا النوع المستقبلي سيقود المدينة إلى تحقيق نمو اقتصادي. ​​

​​وتأمل الشركة البحثية المصممة لنظام "الهايبرلوب" في أن تتجاوز سرعته سرعة الطائرات، كما هو موضح من الصورة المأخوذة من موقعهم الرسمي: 

صورة توضح السرعة المحتملة لنظام مواصلات "الهايبرلوب"

​​

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي تصريحات لموقع TechCrunch ، قال المدير التنفيذي للشركة البحثية إن نظام "الهايبرلوب" قد يتم تنفيذه في ميناء جبل علي بمدينة دبي، وأن المشروع الآن قيد الدراسة والبحث بالتعاون مع شركة موانئ دبي العالمية.

كما تفاعل مغردون إماراتيون مع هذا الخبر:  ​

​​​​

​​

المصدر: موقع "الحرة"

الرئيس الأميركي باراك أوباما (أرشيف)
الرئيس الأميركي باراك أوباما (أرشيف)

أصبح الآن بإمكان المواطنين الأميركيين التحادث مع الرئيس الأميركي باراك أوباما عبر خدمة رسائل فيسبوك "ماسنجر". ​

​​وطلب البيت الأبيض من الأميركيين على الموقع الرسمي "إرسال قصصهم، وأفكارهم، واهتماماتهم" للرئيس الأميركي عبر حساب البيت الأبيض على فيسبوك. 

وقال باراك أوباما، في مناسبة سابقة، إنه "يقرأ 10 رسائل" مُرسلة من المواطنين للبيت الأبيض، وصرح أن هذه الرسائل تبقيه على إطلاع بما يجري في البلاد أكثر من أي وسيلة أخرى. 

وذكر الموقع الرسمي أن هذه الرسائل تتضمن قصصا شخصية، واقتراحات بشأن السياسات، بالإضافة إلى رسائل من الأطفال. 

وتفاعلا مع هذه الخاصية الجديدة، عبرت إحدى المغردات عن حزنها "لكتابة عنوان خاطئ" عندما بعثت برسالة إلى أوباما: ​

​​ونشر الحساب الرسمي للبيت الأبيض على موقع "تويتر" تغريدة يدعو فيها الأميركيين إلى التواصل مع الرئيس الأميركي عبر ماسنجر: ​

 

​​المصدر: الموقع الرسمي للبيت الأبيض