شابات محجبات
شابات محجبات | Source: Courtesy Photo

رفض صاحب مطعم فرنسي تقديم الطعام لسيدات يرتيدن الحجاب، طبقا لمقطع فيديو نشر الأحد على موقع "يوتيوب".

​ويُظهر الفيديو صوتا لسيدة تقول "لا نريد أن يقوم عنصريون بخدمتنا"، ثم رد عليها صاحب المطعم أن العنصريين "لا يزرعون القنابل ولا يقتلون الأشخاص".

ثم سألته إحدى السيدات المرتديات للحجاب "وهل قمنا نحن بزرع القنابل؟"، فأجابها صاحب المطعم: "لا أريد أشخاصا مثلك هنا".

وتجمع بعض الأشخاص أمام المطعم الفرنسي مطالبين المالك بتقديم تفسير، ليسارع بالاعتذار، مبررا ردة فعله "بالخوف المفاجئ"، مضيفا "أنا خائف من كل ما يحدث هذه الأيام". 

وأضاف أن آراءه بشأن الإسلام والتطرف "مختلطة"، بسبب مقتل صديق له في مسرح "باتاكلان"، الذي كان أحد المواقع المستهدفة في الهجمات التي وقعت في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي.

وفتحت الشرطة الفرنسية تحقيقا بشأن هذه الحادثة، كما دعت وزيرة حقوق المرأة لورنس روسينول الجهات المعنية بمكافحة العنصرية بالنظر فيما حدث.  

وانتقلت أصداء هذه الحادثة إلى موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

يقول أحد المغردين "يمنعون المسلمين من الشواطئ والمطاعم ثم يُقال 'أوقفوا الطائفية'"​.

​​بينما رأى آخر أن ما حدث هو جزء من استراتيجية لاستفزاز الفرنسيين.​

 

​​المصدر: هافينغتون بوست (النسخة الإنكليزية)

سيدتان مسلمتان تسبحان في أحد الشواطئ الفرنسية- أرشيف
سيدتان مسلمتان تسبحان في أحد الشواطئ الفرنسية- أرشيف

حذر وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف من أن إصدار أي قانون يحظر ارتداء البوركيني في فرنسا سيكون متعارضا مع دستور البلاد.

وقال كازنوف في مقابلة مع صحيفة "لا كروا" نشرت الأحد إن الحكومة الاشتراكية ترفض وضع قانون يتعلق بهذه المسألة لأنه سيكون غير دستوري وغير فاعل.

وحذر الوزير من أن ذلك القانون "سيثير كثيرا من العداوات كما ستكون له تداعيات قد يكون تداركها متعذرا".

وكان مجلس الدولة الفرنسي، أعلى سلطة قضائية إدارية فرنسية، قد رفض قرار إحدى بلديات جنوب شرق فرنسا منع البوركيني واعتبره مهددا للحريات التي تضمنها القوانين.

إلا أن قرار مجلس الدولة لم يوقف الجدل بشأن لباس البحر الذي يغطي كامل الجسم، وتطرق إليه العديد من السياسيين وخصوصا اليمينيين.

وقد دافع الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الطامح للعودة إلى الإليزيه عن فكرة حظر ارتداء البوركيني تحت شعار الحفاظ على "نمط العيش الفرنسي". إلا أن منافسه اليميني ألان جوبيه رفض إقرار قانون من هذا النوع وقال في هذا الصدد الأحد "أين يجب أن نوقف الهستيريا التي تضرب المجتمع الفرنسي اليوم؟ هل سنمنع غدا ارتداء التنورة الطويلة في المدارس؟".

المصدر: وكالات