السفر عبر العالم هواية تستهوي الكثير من المغامرين
السفر عبر العالم هواية تستهوي الكثير من المغامرين | Source: Courtesy Image

يسيطر حلم السفر على العديد منا، ولكن تقف الموارد المالية أحيانا عائقا أمام تنفيذه، فدائما ما نعتقد أن السياحة الخارجية والتعرف على ثقافات أخرى هواية متاحة للأثرياء فقط.

ولكن، يمكن للجميع السفر واكتشاف أماكن جديدة دون أن يتطلب ذلك مبالغ طائلة.

هذه أبرز النصائح لمن يرغب في الجمع بين الاقتصاد في الإنفاق والاستمتاع بالوقت أثناء السفر.  

  • عليك بالتأني قبل الحجز
الحجز باستخدام الإنترنت

​​

يتعجل العديد منا عند إجراء حجوزات لتذاكر الطائرة أو الفنادق، ما يؤدي إلى الندم لاحقا وتفويت الحصول على العرض المناسب.

لا تثق في اختيارك الأول، احرص على البحث دائما عن عروض أخرى تقدمها شركات السياحة ومواقع الإنترنت لعدة أيام قبل اتخاذ قرار نهائي بوجهة سفرك.

  • لا تذهب إلى الأماكن المزدحمة
مشاركون في حفل موسيقي

​​

عادة ما تتعمد الفنادق الملأى بالأشخاص رفع أسعار الإقامة والخدمات، في الوقت الذي تعمل فيه أماكن أخرى على خفض الأسعار أملا في رفع نسب الحجوزات فيها.

عليك بانتقاء الأماكن التي تتنافس على جذب السياح، لا تذهب إلى الفنادق المعروفة بارتفاع عدد زائريها وقلة الأماكن الشاغرة فيها.

  • لا تسافر أثناء العطلات
أحد الشواطئ الكاريبية

​​

عادة ما يرغب الكثيرون في السفر أثناء العطلات، ما يؤدي إلى ارتفاع أسعار حجوزات الطيران والفنادق.

ابتعد عن السفر أثناء العطل الرسمية والأعياد. فعلى سبيل المثال، هناك فرق كبير بين أسعار الرحلات في الأيام العادية وأعياد رأس السنة.

  • استكشف الأماكن بدلا من إنفاق النقود
محبو المغامرات لا يخشون المخاطر

​​

بدلا من إنفاق النقود في منتجع مكلف أو مطعم فاخر، قم باستغلال عطلتك في اكتشاف البلاد التي تزورها والذهاب إلى المواقع التي تشتهر بها ويرتادها المواطنون عادة.

لا تنفق نقودك على التسوق أو تناول أطعمة مكلفة، فنزهة على القدمين قد تكون أفضل بكثير من الجلوس في مكان مغلق تتناول فيه الطعام.

  • ادرس شبكة المواصلات العامة
محطة للميترو بمدينة نيويورك

​​

استخدام عربات الأجرة والسيارات الخاصة عند السياحة سيستنزف نقودك بصورة كبيرة، ولن يتيح لك الاستفادة من تجربة كاملة عن البلد الذي تزوره.

عليك إذن بدراسة شبكة المواصلات العامة للبلد الذي تنوي زيارته وتعرف عليها جيدا، لأن ذلك سيمكنك من توفير النقود واكتشاف مناطق عديدة.

  • سافر مع مجموعة
السفر في مجموعات

​​

يضمن لك السفر مع مجموعة من أصدقائك، زملاء العمل أو أفراد الأسرة اقتسام النفقات والحصول على صفقات أفضل.

  • خطط لميزانيتك قبل السفر
التخطيط لميزانية السفر

​​

احرص على التخطيط بصورة جيدة لميزانيتك قبل حزم حقائبك، وضع سقفا لمعدل إنفاقك اليومي لكي لا تتخطاه.

  • اطلع على تجارب الآخرين
تقييمات مختلفة

​​

عادة ما تكون للأماكن السياحية، بفنادقها ومطاعمها ومتنزهاتها، تقييمات عدة على شبكة الإنترنت. قم بإجراء بحث مدقق عن الأماكن التي تنوي زيارتها واقرأ تجارب الآخرين، المتباينة سلبا وإيجابا، لمساعدتك على اتخاذ القرار الصحيح.

  • اطلب المساعدة
طلب المساعدة

​​

 

 

لا تتردد في السؤال وطلب المساعدة، وتعرف على البلاد التي ستزورها من السكان المحليين أنفسهم. 

ابحث عن الأماكن التي لا تتطلب استخراج تأشيرة

جواز سفر

​​

تقوم الدول بصفة مستمرة بعقد اتفاقيات مع أخرى صديقة لإلغاء تأشيرات السياحة. ابحث عن هذه الدول فعادة ما تقدم تسهيلات للزائرين القادمين من وطنك.

المصدر: موقع قناة "الحرة" 

| Source: Courtesy Photo

يعتبر البعض التواصل الإنساني أمرا فطريا لا يمكن اكتسابه، وأن الأشخاص "المحبوبين" في دوائرهم الاجتماعية ومحيط العمل يتمتعون بموهبة طبيعية تجعلهم كذلك. 

لكن هذا الاعتقاد ليس صحيحا، إذ إن نصائح بسيطة قد تزيد من ذكائك الاجتماعي وتجعلك أكثر قدرة على لفت الانتباه وتكوين معارف وصداقات جديدة.

وفيما يلي أبرز هذه المهارات الاجتماعية: 

  • تواصل بعينيك

​​

يغفل البعض أهمية التواصل بالعينين عند إجراء محادثات مع الأصدقاء أو زملاء العمل. فبينما يكون التواصل اللفظي هاما لإيصال الفكرة، يصبح التواصل بالعينين مؤشرا إلى الثقة والاهتمام برأي المتلقي.

  • لا تنظر إلى هاتفك المحمول

يسبب استخدام الهاتف المحمول، عند الحديث، الضيق والإزعاج لمن حولك. فالهاتف يقلل من انتباهك ويعطي انطباعا للآخرين بعدم اهتمامك.

  • تذكر الأسماء واستخدمها

​​

ابذل مجهودا في تذكر أسماء الأشخاص الذين تقابلهم بصفة مستمرة، واعمل على ذكر أسمائهم في منتصف المحادثة، فذلك يخلف  شعورا إيجابيا لديهم.

  • ابتسم

​​

يتأثر الأشخاص عادة بملامح وجهنا عند التوجه بالحديث إليهم، فاحرص على الابتسام عند الحديث، ستنتقل ابتسامتك إلى وجوههم وسيستمتعون بالحديث إليك.

  • أنصت باهتمام

​​لا تكتف فقط بالاستماع للمتحدثين معك، أنصت بعناية لما يقولونه وقم بالرد بطريقة تشجعهم على استكمال الحديث.

  • امتدح الأشخاص

​​

يحتاج العديد منا إلى كلمة إيجابية في حقه حتّى تزداد ثقته بنفسه. قم بالثناء على الأصدقاء وزملائك في العمل لتشجيعهم وزيادة ثقتهم بأنفسهم.

  • لا تقاطعهم

​​قد يبدأ أحدنا بالحديث، فقط لتتم مقاطعته بعد لحظات قليلة، ويصمت مفعما بالإحراج والضيق.

لا تقاطع من يتحدث في اجتماع أو جلسة ودية.

  • لا تتذمر

​​

يستنزف التواجد حول الأشخاص السلبيين طاقتك، فلا تكن من الذين يتذمرون دائما وركز على الجانب الإيجابي في الحياة.

  • احك قصصا مشوقة

​​

يتميز البعض بقدرتهم على الحكي ما يجذب السامعين ويشد انتباههم، فلم لا تكون منهم؟

 

المصدر: بيزنس إنسايدر (بتصرف)