| Source: Courtesy Photo

في الـ 28 من الشهر الجاري قد يسمع الإماراتيون لأول مرة بمواطنة من بلدهم تتحول إلى رجل. الأمر ليس مزحة على الإطلاق، فقد تقدمت شابة إماراتية في الـ 29 من عمرها بدعوى قضائية تطلب فيها تحويل جنسها من امرأة إلى رجل.

الدعوة حسب ما تناقلته وسائل إعلام إماراتية وُضعت أمام محكمة في أبو ظبي من قبل شابة لم يتم ذكر اسمها، لكن محاميها علي المنصوري، قال إن موكلته "لا تشعر بأنها أنثى".

المحامي ذاته أوضح، في تصريحات أدلى بها لموقع "غولف نيوز" الإماراتي الناطق باللغة الإنكليزية، أن الشابة "تشعر منذ كانت في الثالثة من العمر بأنها رجل. لديها رغبة قوية بأن تمتلك جسدا ذكوريا وأن يتقبلها الآخرون كرجل".

وحسب محامي الفتاة، فقد أوصت لجنة طبية بأن تخضع لعملية جراحية لتحويل جنسها.

القانون الإماراتي

حسب مرسوم القانون الاتحادي رقم 4 الصادر مطلع الشهر الجاري في الإمارات، فإن علميات التحول الجنسي يمكن القيام بها، لكن القانون وضع شروطا عدة أمام الراغبين في إجراء هذا النوع من الجراحة.

وحسب القانون فإنه "في حال كان انتماء الشخص الجنسي غامضا ومشتبها في أمره بين ذكر أو أنثى، أو إن كانت له ملامح جسدية جنسية مخالفة لخصائصه الفسيولوجية والبيولوجية والجينية" يجوز له القيام بعملية جراحية.

وإذا كان القانون يسمح بعمليات التحول الجنسي، فإن الإثبات الطبي قد يشكل عقبة أمام الراغبين في التأكيد على حاجتهم في إجراء العملية، وهذا الإثبات يقول المنصوري إنه يتوفر عند الشابة، فقد عرضت خلال سنوات على عدد من اللجان الطبية أفادت بحاجتها إلى تغيير جنسها وهي تتوفر على "أكثر من تقرير يوصي بإجراء" العملية، حسب قول محاميها.

 

المصدر: وسائل إعلام إماراتية / خدمة دنيا 

دائرة القضاء في إمارة أبوظبي
دائرة القضاء في إمارة أبوظبي

مَثل أمام القضاء الإماراتي في أبو ظبي الاثنين مواطن يشتبه في صلته بمجموعات إسلامية متشددة وفي محاولته قتل مواطن أميركي، بحسب ما أفادت به وكالة أنباء الإمارات الرسمية.

وأكدت الوكالة أن المواطن الإماراتي الذي لم تكشف هويته، متهم بالشروع في قتل مواطن أميركي "مع سبق الإصرار والترصد، وبالسعي للانضمام إلى تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والتخطيط لارتكاب جرائم إرهابية داخل الدولة والترويج لتنظيمين إرهابيين القاعدة  وداعش".

وتضمنت لائحة الاتهام بحسب وسائل إعلام إماراتية استهداف مؤسستين إعلاميتين في إمارة أبوظبي ودبي.

كما نقلت صحيفة "ناشونال" عن النيابة أن تهمة الشروع بالقتل تعود إلى أيار/ مايو 2015 عندما أقدم المواطن على صدم الضحية الأميركي عدة مرات بسيارته، بينما كان الأخير يمارس رياضة الركض في أبوظبي، ما أسفر عن إصابته لكنه نجا من الموت.

وقال الاتهام إن المتهم الإماراتي الجنسية كان يرغب في التوجه إلى سورية للانضمام إلى جبهة النصرة، التي باتت تسمى جبهة فتح الشام.

وأضافت الصحيفة أن المحاكمة تأجلت إلى الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر.

 

المصدر: وكالات