| Source: Courtesy Image

أحيانا، قد تلمح حقيبة سوداء يحملها ضابط جيش عند مرافقته الرئيس الأميركي في رحلاته الخارجية، فما هي هذه الحقيبة؟

يطلق عليها اسم "الفوتبول"، وتحتوي على شفرة سرية تسمح للرئيس الأميركي بتفعيل خيار "الضربة النووية" من أي مكان في العالم.

ويتناقل حمل الحقيبة خمسة مساعدين عسكريين، وهي في المتناول الدائم لرئيس الولايات المتحدة، والذي يشغل منصب القائد العام للجيش الأميركي.

وتحتوي الحقيبة السوداء على كتاب من 75 صفحة، وخيارات الضربات النووية للرد على أي تهديدات حربية محتملة، إضافة إلى طرق تفعيل كل ضربة.

وتتيح إحدى محتويات الحقيبة للرئيس الأميركي التواصل المباشر مع وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" عند حدوث أي تهديد نووي، لبحث كيفية الرد المناسب.  

وتوجد نسخة قديمة من حقيبة كانت تستخدم سابقا في حمل الأرقام السرية والتعليمات النووية بالمتحف القومي للتاريخ الأميركي.

وتناقل ذكر هذه الحقيبة بالانتخابات الأميركية الحالية، حينما قالت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، خلال المناظرة التلفزيونية الأخيرة، إن منافسها الجمهوري دونالد ترامب يفتقد إلى الصفات التي تؤهله "ليكون بالقرب من الشفرة النووية"، مضيفة أن "الشخص الذي يتم استفزازه بتغريدة لا يجب أن تكون الشفرة النووية تحت تصرفه".

المصدر: وسائل إعلام أميركية

شيمون بيريز
شمعون بيريس

توفى الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس الأربعاء في تل أبيب عن عمر ناهز 93 عاما بعد إصابته بجلطة في الدماغ، حسب إذاعة صوت إسرائيل.

ودخل بيريس إلى المستشفى قبل أسبوعين، وشهدت حالته الصحية تطورا قبل أن يطرأ عليها تدهور مفاجئ الثلاثاء.

ومن المتوقع أن يصدر بيان رسمي حول وفاة بيريس الذي شغل أيضا منصب رئيس الوزراء سابقا، في السابعة صباحا بالتوقيت المحلي.

ومنذ عام 1948، عمل بيريس على مدار 70 عاما في السياسية الإسرائيلية وشغل مناصب في 12 حكومة، وشغل منصب رئيس الوزراء مرتين.

حصل بيريس مع رئيس الوزراء الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين على جائزة نوبل للسلام عام 1994، بعد اتفاقية أوسلو.

وشهد بيريس أثناء عمله وزيرا للدفاع عام 1973 قيام القوات الخاصة الإسرائيلية بعملية الانقاذ الشهيرة لطائرة فرنسية في مطار عنتيبي بأوغندا، كان بين ركابها إسرائيليون.

وشغل بيريس منصب الرئيس في إسرائيل في عام 2007 حتى عام 2014، وهو منصب شرفي.

نبذة عن سيرة بيريس الذاتية في تقرير مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي:

​​

أوباما ينعي بيريس

وفي واشنطن، نعى الرئيس الأميركي باراك أوباما الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس مؤكدا أنه لم يكف يوما عن الايمان بإمكانية إحلال السلام.

وقال باراك أوباما "مساء اليوم، ننضم أنا وميشيل إلى كل الذين يكرمون في إسرائيل والولايات المتحدة والعالم أجمع الحياة الاستثنائية لصديقنا العزيز شمعون بيريس، أحد الآباء المؤسسين لدولة إسرائيل ورجل الدولة الذي اعتمد في التزامه من أجل الأمن والبحث عن السلام على قوته المعنوية الثابتة وتفاؤله الراسخ".

وأضاف الرئيس الأميركي في بيان قوله: "هناك عدد قليل من الأشخاص الذين نتقاسم معهم هذا العالم ويغيرون مجرى تاريخ البشرية (...) وصديقي شيمون كان أحد هؤلاء الأشخاص".

وتابع أوباما "ربما لأنه رأى إسرائيل وهي تتجاوز صعوبات هائلة، لم يتخل شيمون يوما عن إمكانية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وجيران إسرائيل حتى بعد الليلة المأساوية التي رحل فيها إسحق رابين في تل ابيب"، في إشارة إلى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق في تشرين الثاني/نوفمبر 1995.

حضور الجنازة

وفي سياق أعلن متحدث باسم وزراة الخارجية الإسرائيلية الأربعاء أن الرئيس باراك أوباما وقادة أجانب آخرون بينهم ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز  أكدوا حضورهم جنازة الرئيس شيمون بيريز التي ستجرى الجمعة.

وقال ايمانويل نحشون إن بيريز سيدفن الجمعة في مقبرة جبل هرتزل التي دفن فيها عدد من القادة الكبار الإسرائيليين.

المصدر: وكالات