طفل رضيع | Source: Courtesy Image

"لِن لي" طفلة أميركية ولدت مرتين، مرة في عملية جراحية والأخرى ولادة طبيعية.

ذهبت الأميركية مارغرت بومر إلى طبيبها لفحص روتيني لجنينها البالغ 16 أسبوعا، لتكتشف إصابته بورم في فقرة العصعص.

وأشار الطبيب المعالج بمركز تكساس الطبي للأطفال، حيث ذهبت بومر للفحص، إلى ندرة هذه الحالة المرضية، إذ أنها تحدث لجنين واحد من بين 35 ألف حالة ولادة.

ومثّل هذا الخبر صدمة للأم، إذ أن الورم إما أن ينمو مع الجنين ويتسبب له في عيب خلقي عند الولادة، أو يؤدي إلى وفاته.

وعلى الرغم من نصح الأطباء لبومر بالإجهاض، كان للطبيب داريل كاس رأي آخر، إذ أخبرها بوجود إمكانية أخرى: التدخل الجراحي.

فعندما لاحظ كاس أن الورم على وشك التسبب بموت الجنين الأنثى، اقترح على بومر أن "يعطي الطفلة فرصة للنجاة" عبر إجراء عملية جراحية لإزالة الورم.

وقام كاس بإجراء الجراحة المعقدة على الجنين في أسبوعه الـ23، في عملية استمرت خمس ساعات، كان فيها "معلقا" في الهواء، وفقا للطبيب المعالج.

وفي نهاية الأمر، تمكن الطبيب من إزالة الورم، الذي كان أكبر من حجم الطفلة نفسها، وهو ما جعلها خارج الرحم.

وبختام العملية، قام الفريق الجراحي بإعادة طفلة بومر مكانها بداخل الرحم وخياطته.

وفي حزيران/يونيو الماضي، ولدت "لِن لي"، أي خرجت من رحم أمها إلى الحياة مرة أخرى، بصورة طبيعية. 

وتقول بومر إن رؤية ابتسامة طفلتها استحقت "كل ذرة ألم".

المصدر: وسائل إعلام أميركية

بعضهن لم يتمالكن أنفسهن لحظة اللقاء
بعضهن لم يتمالكن أنفسهن لحظة اللقاء

تصل يوميا أعداد جديدة من النازحين من مدينة الموصل إلى مخيم الخازر حيث يقوم عناصر من البشمركة بتسجيل أسمائهم وتفتيشهم.

وحول خيم باللونين الأزرق والأبيض غطاها الغبار، ينتشر عشرات من عمال الإغاثة يوزعون مواد غذائية على النازحين.

وعلى امتداد سياج حديدي يفصل المقيمين داخل المخيم عن الواصلين الجدد، يلتقي أفراد عائلات النازحين. بعضهم مقيم في المخيم منذ أكثر من سنتين، وآخرون قادمون حديثا من مدينة الموصل التي تحيط بها المعارك في كل جانب.

وبحسب الأمم المتحدة، فر نحو 10 آلاف شخص من الموصل منذ بدء الهجوم في 17 تشرين الأول/أكتوبر. إلا أن هذا العدد لا يزال بعيدا عن العدد المتوقع للنازحين مع اقتراب القوات العراقية من المدينة التي يقطنها 1.5 مليون شخص.

وبدأت القوات العراقية مؤخرا مدعومة من التحالف الدولي عملياتها لاستعادة مدينة الموصل والتي سيطر عليها التنظيم في 2014.

طفل عراقي ينظر من خلف السياج في مخيم الخازر للاجئين

​​

​​

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عائلات عراقية تجتمع من جديد لأول مرة منذ 2014

​​

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بعضهن لم يتمالكن أنفسهن لحظة اللقاء

​​

​​

​​

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سيدة عراقية تقبل يد طفلة من عائلتها بعد رؤيتها لأول مرة منذ سنتين

​​

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مولود جديد في العائلة التي فرقتها الحرب الدائرة

​​

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: أ ف ب