عملات من أنحاء العالم
عملات من أنحاء العالم | Source: Courtesy Image

أظهر تقرير "الثروة العالمية" الصادر عن الفرع البحثي لمؤسسة "كريدي سويس" المصرفية ارتفاع الثروة العالمية بمقدار 3.5 تريليون دولار أميركي، وهو ما يمثل زيادة قدرها 1.4 في المئة، لتصل إلى 256 تريليون دولار.

وكشف التقرير عن ازدياد ثروتي الولايات المتحدة واليابان، بينما انخفضت ثروة المملكة المتحدة لانخفاض قيمة الجنيه الإسترليني.

​​

​​

ويشير تقرير المصرف السويسري إلى ضرورة امتلاك الفرد 71 ألفا و600 دولار لينتمي إلى أغنى 10 في المئة من سكان العالم، مضيفا أن الفروقات الاقتصادية قد ازدادت هذه العام.

أما الفقراء، والذين يملكون أقل من 248 دولارا، فهم يمثلون 20 في المئة من السكان. وأوضح التقرير أن مليار شخص يمتلكون أقل من هذا المبلغ.

وأظهر التقرير أن متوسط ثروة الفرد في الدول الغنية يبلغ 100 ألف دولار، وحدد مواقع هذه الدول في أميركا الشمالية وأوروبا الغربية ودول آسيا المطلة على البحر الهادئ وأخرى من الشرق الأوسط.

فيما جرى تصنيف دول متوسطة الثروات وضمت البحرين ولبنان وعمان والسعودية، حسب بنك كريدي سويس.

وتصدرت سويسرا قائمة الدول التي ارتفعت ثروة الفرد فيها بنسبة 142 في المئة لتصل إلى 561,900 دولار.

ولاحظ التقرير أن الفقراء كانوا ينتمون في الماضي إلى الدول النامية، إلا أن عددا "كبيرا ومتناميا" منهم ينتمي الآن إلى الدول الغنية.

المصدر: كريدي سويس

مشجعو المنتخب العراقي يحتفلون بتسجيل أحد الأهداف
مشجعو المنتخب العراقي يحتفلون بتسجيل أحد الأهداف

يأمل وفد عراقي يعتزم زيارة مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نهاية الشهر الجاري، إقناع مسؤوليه بالسماح بإقامة المباريات على الملاعب العراقية بعد تقديم ضمانات ربما تؤدي إلى رفع جزئي عن الحظر المفروض على ملاعب العراق منذ سنوات.

ويتوجه في 29 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري إلى سويسرا وفد يضم وزير الشباب والرياضة العراقي ورئيس اتحاد كرة القدم، فضلا عن الرئيس الأسبق للاتحاد حسين سعيد للقاء رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني انفانتينو في اطارالمساعي لرفع هذا الحظر.

وذكر المكتب الاعلامي لوزارة الشباب والرياضة في بيان أن "العراق على استعداد لمناقشة جميع الامور المتعلقة بملف رفع الحظر والوصول إلى نتائج إيجابية سواء عن طريق رفع الحظر بشكل كامل أو جزئي من خلال السماح للمنتخبات العربية والآسيوية والدولية باللعب في العراق بعد استحصال موافقتها".

ولم تتطرق وزارة الشباب والرياضة إلى طبيعة تلك الضمانات التي تحدث عنها البيان، إلا أنها تطلعت أيضا إلى إمكانية اختيار الأندية العراقية ملاعبها لخوض استحقاقاتها الخارجية في البطولات القارية والدولية.

وتخضع الملاعب العراقية لحظر يمنعها من استضافة المباريات منذ عام 2003 بسبب الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.

 

المصدر: أ ف ب