لقطة من الفيديو
لقطة من الفيديو

نشر الناشط الموريتاني المهتم بحقوق الإنسان أحمدو ولد بداها مقطع فيديو لأم تروي قصة حرمانها من ابنتها.

وتقول السيدة التي تعيش في العاصمة نواكشوط إن زوجها أخذ ابنتهما لتزور عمتها لقضاء بعض الوقت هناك. لكن فترة انتظار الأم طالت كثيرا من دون أن تعود البنت إليها، لتكتشف لاحقا أن زوجها قرر حرمانها من رؤية ابنتها.

​​

​​وتعيش الأم معاناة نفسية وجسدية قاسية، حسب وصفها، بسبب بعدها عن ابنتها، حيث فقدت حملها مرتين متتاليتين.

ورغم أن المحكمة قضت بعودة البنت لأمها، إلا أن الزوج استمر في منع الأم من هذا الحق.

ونشر ناشطون آخرون قصصا لسيدات واجهن ذات المشكلة، معتبرين أن الاحتفال بيوم المرأة العالمي يجب أن يكون مناسبة لمشاركة قصص المعاناة التي تعيشها المرأة الموريتانية.

المصدر: صفحة ولد بداها على فيسبوك 

نظمت ناشطات من مبادرة "تكلمي" في موريتانيا جلسة لتقييم أسباب رفض البرلمان مؤخرا لمشروع قانون النوع الذي يتيح للمرأة المعنّفة، ولو لفظيا، مقاضاة الجاني.

وفي نظر هؤلاء السيدات، لا بد من تغيير الاستراتيجية المتبعة في المبادرات الحقوقية النسائية من أجل إيصال مطالبهن إلى الرأي العام بشكل أفضل.