الخفافيش خزان فريد من الفيروسات التي تتكاثر بسرعة وتنتقل بشكل كبير
الخفافيش خزان فريد من الفيروسات التي تتكاثر بسرعة وتنتقل بشكل كبير

أظهرت دراسة لخلايا الخفافيش المستزرعة أن استجابتها المناعية القوية، تقف وراء تحول الفيروسات التي تدخل إلى جسمها إلى فيروسات فتاكة عندما تنتقل إلى حيوانات أخرى ومنها إلى الإنسان.

ووفق الدراسة التي أجريت في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، فإن خلايا جسم الخفاش مستعدة باستمرار للرد على الفيروسات ما يدفع هذه الأخيرة إلى الفوعة (مصطلح علمي يعني زيادة حدة الفيروس) لمواجهة ذلك.

خلايا جسم الخفاش مستعدة باستمرار للرد على الفيروسات

 

وتوصل الباحثون أن بعض خلايا الخفاش تفرج بسرعة عن الإنترفيرون (تحريض الخلايا على مقاومة الهجوم الفيروسي) عند العدوى، والخلايا الأخرى تحيط نفسها بسرعة بجدار عند تعرضها لفيروس.

وأمام هذه المناعة القوية والشرسة تلجأ الفيروسات إلى زيادة فوعتها وتتكاثر ما يجعلها أخطر عندما تنتقل من الخفاش إلى الثدييات ذات الجهاز المناعي المتوسط، مثل البشر، فتعيث فساداً قاتلاً.

وبحسب الدراسة فليس من قبيل المصادفة أن بعض أسوأ الفيروسات التي تفشت في السنوات الأخيرة مثل السارس، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والإيبولا، ومن المرجح أن يكون فيروس كورونا أيضا، نشئت في الخفافيش.

وقد ثبت أن بعض الخفافيش - بما في ذلك تلك المعروفة بأنها المصدر الأصلي للعدوى البشرية - لها أجهزة مناعة جاهزة على الدوام لتركيب دفاعات ضد الفيروسات.

فيروسات الخفافيش تقفز إلى البشر من خلال وسيط الحيواني

 وهذا يجعل الخفافيش خزان فريد من الفيروسات التي تتكاثر بسرعة وتنتقل بشكل كبير. وفي حين أن الخفافيش يمكن أن تتسامح مع فيروسات مثل هذه، عندما تنتقل  إلى الحيوانات التي تفتقر إلى نظام مناعة سريع الاستجابة، فإن الفيروسات تطغى بسرعة على مضيفيها الجدد، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات الوفيات.

وقال كارا بروك، زميل ميلر ما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا بيركلي والمؤلف الأول للدراسة. "نظام المناعة لدينا من شأنه أن يولد التهاب على نطاق واسع إذا حاول هذه الاستراتيجية المضادة للفيروسات نفسها. ولكن أجسام الخفافيش تبدو مناسبة بشكل فريد لتجنب هذا خطر".

ويلاحظ الباحثون أن تعطيل جهاز مناعة الخفافيش للفيروسات، يجعلها تلقي المزيد من الفيروسات في لعابها وبولها وبرازها الذي يمكن أن يصيب الحيوانات الأخرى.

وأشار الباحثون إلى أن العديد من فيروسات الخفافيش تقفز إلى البشر من خلال وسيط الحيواني.

وصل السارس إلى البشر من خلال الزباد الآسيوي. فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية عن طريق الإبل؛ الإيبولا عن طريق الغوريلا والشمبانزي؛ ومع ذلك، لا تزال هذه الفيروسات خبيثة للغاية وقاتلة بعد قيامها بالقفزة النهائية إلى البشر.

مجلس النواب الأميركي
مجلس النواب الأميركي

قدم قادة الديمقراطيين في الكونغرس الأميركي الأربعاء خطة جديدة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تضررت جراء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتهدف الخطة إلى إضافة "أولويات" أخرى مختلفة عن أولويات الجمهوريين، وتبلغ قيمة الخطة أكثر من 500 مليار دولار، ما قد يعقد تبنيها بشكل سريع.

وكان وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوتشن أعلن الثلاثاء أنه ناقش "بطلب من الرئيس دونالد ترامب" مع مسؤولين جمهوريين وديمقراطيين في الكونغرس مسألة تقديم 250 مليار دولار من السيولة الإضافية للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والسماح لها بدفع رواتب موظفيها أثناء أزمة الوباء.

ويأتي هذا المبلغ ليضاف إلى مبلغ 350 مليار ضمن الخطة الهائلة لدعم الاقتصاد التي تبلغ قيمتها تريليوني دولار والتي تبناها الكونغرس ووقعها ترامب في أواخر مارس.

إلا أن الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر قدما الأربعاء في بيان، "أولوياتهما" فيما يخص خطة المساعدة "المرحلية" التي يفترض أن تتبعها خطة جديدة "للإنقاذ بالعمق" التي "ستمدد وتوسع" الخطة الضخمة التي تم تبينها في نهاية مارس.

وتوفر خطة الديمقراطيين 250 مليار دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم لكن ينبغي أن تمر 125 مليار بـ"هيئات مالية مجتمعية" بهدف التأكد خصوصا من أنه بإمكان "المزارعين والنساء والأقليات والعسكريين السابقين وكذلك المنظمات التي لا تبغي الربح"، الاستفادة منها وألا "ترفض المصارف" أيه شركة صغيرة لديها الحق في الحصول على الأموال.

ويضيف الديمقراطيون مبلغا بقيمة 250 مليار دولار غير مخصص للشركات: 100 مليار مخصصة للمستشفيات و150 مليار دولار للولايات والحكومات المحلية. ويعتزمون أيضا زيادة المبلغ المخصص للمساعدات الغذائية التي تقدم للأشد فقرا.

وكان زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل صرح الثلاثاء أنه يأمل في أن يتبنى مجلس الشيوخ خطة بقيمة 250 مليار طلبتها إدارة ترامب، ابتداء من الخميس. 

ويفترض أن يتبناها مجلس النواب ذو الغالبية الديمقراطية، قبل أن يوقع عليها الرئيس ترامب.

وقد تمدد طلبات الديمقراطيين التي أُعلنت الأربعاء المفاوضات وترجئ تبني هذه الخطة.