أفادت تقارير بأن عدد المصابين بفيروس كورنا المستجد في أورووبا تجاوز 100 ألف إصابة.
أفادت تقارير بأن عدد المصابين بفيروس كورنا المستجد في أورووبا تجاوز 100 ألف إصابة.

قالت مديرة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، الخميس، إن جائحة فيروس كورونا المستجد ستؤدي إلى "انخفاض كبير" في النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو (دول الاتحاد الأوروبي).

وقالت لاغارد في مقال لها، تداولته صحف أوروبية عدة، بعد يوم على إعلان البنك المركزي الأوروبي خطة دعم ضخمة بقيمة 780 مليار يورو، إنه بينما تقوم الحكومات بفرض التدابير لإبطاء العدوى واحتوائها "يتم تعطيل جزء كبير من الاقتصاد.. وكنتيجة لذلك، سينخفض النشاط الاقتصادي بشكل كبير في منطقة اليورو".

وأفادت حصيلة جديدة لوكالة فرانس برس بأن عدد المصابين بفيروس كورنا المستجد في أورووبا تجاوز 100 ألف إصابة، ووفاة 4752 مريضا، وسجلت القارة أرقاما تجاوزت آسيا التي طال فيها المرض 94 ألفا و253 شخصا وسجلت فيها وفيات بلغ عددها 3417.

وتعكس هذه الحصيلة الجديدة مدى تفشي المرض في القارة الأوروبية بعد أن ظهر أول مرة في الصين.

وبحلول يوم الخميس، تجاوزت إيطاليا الصين في عدد الوفيات لأول مرة، إذ أعلنت السلطات الإيطالية تسجيل 427 حالة وفاة جديدة، لتصبح حصيلة الوفيات على أراضيها 3405 حالة، متجاوزة الصين في وقت قياسي نسبيا.

مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية
مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية

احتفى عاملون في مستشفى بريطاني بانتصار رجل يبلغ من العمر 84 عاما على فيروس كورونا المستجد، بعد أسبوعين من صراعه مع مرض كوفيد-19 في المستشفى. 

وأظهر مقطع فيديو العاملين من الأطباء والممرضين، الذين كانوا جميعهم يرتدون كمامات وأقنعة للوجه، وهم يصفقون للرجل أثناء مغادرته المستشفى. 

وقالت ناشرة الفيديو، إن الرجل الذي كان مريضا هو جدها، وأن إصابته بفيروس كورونا المستجد "اكتشفت بعد إجراء اختبار عينة له". 

وأضافت "سرعان ما انتهى به الحال إلى الإصابة بالتهاب رئوي، وقال الأطباء لنا حينها إن الساعات الأربع والعشرين القادمة ستكون حاسمة، لكنها إرادة الرب". 

وأشارت إلى عدم معرفة العائلة بكيفية إصابته بالفيروس، لكنه كان قد "عاد من سفره إلى جامايكا قبل اكتشاف إصابته بأسبوع". 

وقدمت الحفيدة الشكر للعاملين في مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية، والتي تمول من دافعي الضرائب. 

وفي التعليقات قالت سيدة تدعى أليس، إن والدها يحارب حاليا من أجل حياته "رؤية ذلك يعطيني الأمل بأن ربنا سوف يعيده إلينا في البيت سالما". 

لكن سيدة أخرى تدعى ماري أغاكي ردت عليها قائلة "تمسكي بالأمل واستمري به، عمي الكبير الذي يبلغ من العمر 83 عاما كان يعاني من مشاكل في الرئة قبل أن يتعافى ويخرج السبت من المستشفى". 

وسجلت بريطانيا 786 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة، في رقم قياسي جديد، لتصل الحصيلة الإجمالية الى ستة آلاف وفاة في البلاد، كما أعلنت الحكومة الثلاثاء.

وتوفي 6159 مريضا في المستشفى بعدما شخصت إصابتهم بكوفيد-19 كحصيلة إجمالية، كما أعلنت وزارة الصحة. وهناك 213,181 شخصا خضعوا لفحوص الكشف عن المرض بينهم 55 ألفا و242 جاءت نتائجهم إيجابية.