A nurse rests during a night shift at a hospital in Cremona, Italy March 8, 2020, in this image obtained from social media…
كانت دانييلا تعمل في الخطوط الأمامية لمواجهة الفيروس في إيطاليا، ما يحتمل أن يكون سببا بعدواها.

انتحرت الممرضة الإيطالية دانييلا تريزي عقب إصابتها بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، ولكن انتحارها لم يكون خوفا من المرض.

وكانت دانييلا تعمل في الخطوط الأمامية لمواجهة الفيروس في إيطاليا، ما يحتمل أن يكون سببا بانتقال الفيروس إليها.

وبحسب وسائل إعلام، فقد عانت دانييلا من "ضغط عصبي شديد" خوفا من أن تكون قد نقلت الفيروس للمرضى خلال معالجتهم في مستشفى "سان جيرالدو" الواقع في منطقة مونزا المليئة بالمصابين بالفيروس.

وعملت الممرضة في وحدة العناية المركزة، في الوقت الذي شخصت فيه بإصابتها بالمرض.

وعبر اتحاد الممرضين في إيطاليا عن "ألمه وفزعه" لما حل بالممرضة عقب إصابتها.

"الحالة والضغط الذي يرضخ له عاملينا (يجريان) أمام أعين الجميع"، قال الاتحاد مضيفا "حدث مشهد مماثل قبل أسبوع في البندقية، لذات الأسباب".

وأصيب حوالي 5760 من العاملين بالقطاع الصحي في إيطاليا بعدوى فيروس كورونا كوفيد-19، بحسب الأرقام التي أعلنها معهد البحث الإيطالي.

وتشكل إصابات الكوادر الطبية حوالي 8 بالمئة من الإصابات التي بلغت 69176 حالة حتى يوم الأربعاء.

وسجلت إيطاليا وفاة 6820 مصابا بالوباء، بينما تعافى منه قرابة 8326 شخص حتى الأربعاء، بحسب مؤشر جامعة جونز هوبكنز للإصابات حول العالم.

مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية
مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية

احتفى عاملون في مستشفى بريطاني بانتصار رجل يبلغ من العمر 84 عاما على فيروس كورونا المستجد، بعد أسبوعين من صراعه مع مرض كوفيد-19 في المستشفى. 

وأظهر مقطع فيديو العاملين من الأطباء والممرضين، الذين كانوا جميعهم يرتدون كمامات وأقنعة للوجه، وهم يصفقون للرجل أثناء مغادرته المستشفى. 

وقالت ناشرة الفيديو، إن الرجل الذي كان مريضا هو جدها، وأن إصابته بفيروس كورونا المستجد "اكتشفت بعد إجراء اختبار عينة له". 

وأضافت "سرعان ما انتهى به الحال إلى الإصابة بالتهاب رئوي، وقال الأطباء لنا حينها إن الساعات الأربع والعشرين القادمة ستكون حاسمة، لكنها إرادة الرب". 

وأشارت إلى عدم معرفة العائلة بكيفية إصابته بالفيروس، لكنه كان قد "عاد من سفره إلى جامايكا قبل اكتشاف إصابته بأسبوع". 

وقدمت الحفيدة الشكر للعاملين في مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية، والتي تمول من دافعي الضرائب. 

وفي التعليقات قالت سيدة تدعى أليس، إن والدها يحارب حاليا من أجل حياته "رؤية ذلك يعطيني الأمل بأن ربنا سوف يعيده إلينا في البيت سالما". 

لكن سيدة أخرى تدعى ماري أغاكي ردت عليها قائلة "تمسكي بالأمل واستمري به، عمي الكبير الذي يبلغ من العمر 83 عاما كان يعاني من مشاكل في الرئة قبل أن يتعافى ويخرج السبت من المستشفى". 

وسجلت بريطانيا 786 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة، في رقم قياسي جديد، لتصل الحصيلة الإجمالية الى ستة آلاف وفاة في البلاد، كما أعلنت الحكومة الثلاثاء.

وتوفي 6159 مريضا في المستشفى بعدما شخصت إصابتهم بكوفيد-19 كحصيلة إجمالية، كما أعلنت وزارة الصحة. وهناك 213,181 شخصا خضعوا لفحوص الكشف عن المرض بينهم 55 ألفا و242 جاءت نتائجهم إيجابية.