A medical technologist tests a respiratory panel at Northwell Health Labs, where the same test will be used on the COVID-19,…
اختبار جديد للكشف عن كورونا

أعلن مختبر "بيوميريو" الفرنسي الثلاثاء أنه حصل بصورة استثنائية على الحق في أن يطرح في السوق الأميركية اختبارا جديدا سريعا للكشف عن فيروس كوفيد-19 طوال فترة الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي الوباء.

والاختبار الجديد المسمى "بيوفاير كوفيد-19" يكشف عن فيروس كورونا المستجد في خلال 45 دقيقة "من مسحة من البلعوم الأنفي"، وفق بيان صحفي صادر عن المجموعة الفرنسية.

وأضافت أن الاختبار سهل الاستخدام وجرى تطويره بدعم من وزارة الدفاع الأميركية التي ستتلقى أول كمية منه على أن يصبح بعدها متاحا في السوق الأميركية، ومن ثم في السوق الدولية "عندما تسمح السلطات المنظمة بذلك".

وتؤكد الشركة أن تصريح التسويق هذا في الولايات المتحدة موقت، إذ منح وفقا لإجراءات الطوارئ.

وتشير إلى أنها تزيد من طاقتها الإنتاجية في منطقة سولت ليْك سيتي في ولاية يوتا، غرب الولايات المتحدة، من أجل الوصول إلى قدرة إنتاجية "قصوى" من علب الاختبار "في غضون بضعة أسابيع".

وهذه ثاني مجموعة اختبار للكشف عن فيروس كوفيد-19 طورتها مجموعة "بيوميريو". وتم التحقق من نجاعة اختبار (SARS Cov-2 R-Gene) "في الوقت الحقيقي" في فرنسا من قبل المركز المرجعي الوطني لفيروسات عدوى الجهاز التنفسي الذي أشاد به.

وينبغي أن يحصل الاختبار المُنتج في فرنسا قريبا على تصريح لتسويقه في الاتحاد الأوروبي.

مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية
مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية

احتفى عاملون في مستشفى بريطاني بانتصار رجل يبلغ من العمر 84 عاما على فيروس كورونا المستجد، بعد أسبوعين من صراعه مع مرض كوفيد-19 في المستشفى. 

وأظهر مقطع فيديو العاملين من الأطباء والممرضين، الذين كانوا جميعهم يرتدون كمامات وأقنعة للوجه، وهم يصفقون للرجل أثناء مغادرته المستشفى. 

وقالت ناشرة الفيديو، إن الرجل الذي كان مريضا هو جدها، وأن إصابته بفيروس كورونا المستجد "اكتشفت بعد إجراء اختبار عينة له". 

وأضافت "سرعان ما انتهى به الحال إلى الإصابة بالتهاب رئوي، وقال الأطباء لنا حينها إن الساعات الأربع والعشرين القادمة ستكون حاسمة، لكنها إرادة الرب". 

وأشارت إلى عدم معرفة العائلة بكيفية إصابته بالفيروس، لكنه كان قد "عاد من سفره إلى جامايكا قبل اكتشاف إصابته بأسبوع". 

وقدمت الحفيدة الشكر للعاملين في مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية، والتي تمول من دافعي الضرائب. 

وفي التعليقات قالت سيدة تدعى أليس، إن والدها يحارب حاليا من أجل حياته "رؤية ذلك يعطيني الأمل بأن ربنا سوف يعيده إلينا في البيت سالما". 

لكن سيدة أخرى تدعى ماري أغاكي ردت عليها قائلة "تمسكي بالأمل واستمري به، عمي الكبير الذي يبلغ من العمر 83 عاما كان يعاني من مشاكل في الرئة قبل أن يتعافى ويخرج السبت من المستشفى". 

وسجلت بريطانيا 786 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة، في رقم قياسي جديد، لتصل الحصيلة الإجمالية الى ستة آلاف وفاة في البلاد، كما أعلنت الحكومة الثلاثاء.

وتوفي 6159 مريضا في المستشفى بعدما شخصت إصابتهم بكوفيد-19 كحصيلة إجمالية، كما أعلنت وزارة الصحة. وهناك 213,181 شخصا خضعوا لفحوص الكشف عن المرض بينهم 55 ألفا و242 جاءت نتائجهم إيجابية.