FILE PHOTO: SpaceX owner and Tesla CEO Elon Musk arrives on the red carpet for the automobile awards "Das Goldene Lenkrad"…
الجدير بالذكر أن الأقنعة الموعودة سيتم تصنيعها على يد ذات الفريق المسؤول عن تصنيع بدلات رواد الفضاء ومستلزمات الطواقم الفضائية

في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا كوفيد-19، قرر الملياردير الأميركي إيلون ماسك تصنيع معقمات للأيدي وأقنعة واقية للوجه، من خلال شركته "سبيس-إكس"، الرائدة في عالم الفضاء.

وتناقلت وسائل إعلام أميركية الخبر موضحة أن سبيس-إكس ستتبرع بالمعقمات والأقنعة، بالإضافة إلى مستلزمات أخرى، للمستشفيات في المناطق التي تشهد تفشيا للفيروس، والتي لا تملك ما يكفي من أدوات لمواجهة الفيروس.

وبحسب موقع "ذي فيرج"، فستقوم الشركة كذلك بإطلاق حملة تبرع بالدم في مقرها في كاليفورنيا، ليشارك بها من يرغب بالتبرع بشكل تطوعي. وقد تطبق الشركة ذات الأمر بفروعها الأخرى.

وكانت سبيس-إكس قد أرسلت لموظفيها بريدا يقول إن المعقمات التي ستصنعها الشركة، وهندسة المواد المستخدمة "تتوافق جميعها مع تعليمات مركز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها."

وأكدت الرسالة على أن المعقمات المصنوعة من قبل الشركة "فعالة في قتل فيروس كورونا المستجد كوفيد-19".

الجدير بالذكر أن الأقنعة الموعودة سيتم تصنيعها على يد ذات الفريق المسؤول عن تصنيع بدلات رواد الفضاء ومستلزمات الطواقم الفضائية.

وقام الفريق خلال عطلة نهاية الأسبوع الفائتة بتجربة تصنيع 75 كمامة، للتبرع بها لأحد مستشفيات مدينة لوس آنجلس الأميركية.

وتبرع الفريق أيضا بمئة بدلة واقية تغطي كامل الجسد للكوادر الطبية في المستشفى.

وأتت خطوة ماسك بعد أن كان قد استخف بالمرض الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا سابقا، حيث سبق وأن راسل موظفيها قائلاً إن احتمالات موتهم بحادث سيارة مرجحة أكثر من وفاتهم بالفيروس.

وبعد ذلك، أظهر اثنان من موظفي سبيس-إكس نتائج إيجابية بفحص الإصابة بالفيروس، الأمر الذي يبدو أنه شكل منعطفاً بطريقة تعامل ماسك مع الوباء.

وغرد ماسك يوم السبت بأن هناك تعاونا مع إحدى الشركات لتزويد المستشفيات بأدوات لمواجهة الوباء، منها أجهزة التنفس الصناعي.

عامل بأحد متاجر البقالة في العاصمة الأميركية واشنطن - ٢ أبريل ٢٠٢٠
عامل بأحد متاجر البقالة في العاصمة الأميركية واشنطن - ٢ أبريل ٢٠٢٠

ثمة الكثير من الخاسرين جراء أزمة فيروس كورونا، إلا أن هناك فائزين أيضا، كان من بينهم بعض أصحاب الأعمال الصغيرة.

موقع غرفة التجارة الأميركية، وضع قائمة بأكثر عشرة أعمال صغيرة ازدهرت داخل الولايات المتحدة، بعد تفشي وباء كورونا:

 

1- خدمات التنظيف

مع انتشار المخاوف من فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، فليس من المستغرب أن تزدهر خدمات التنظيف، ولا سيما تلك المتخصصة في تعقيم المكاتب والمطاعم والمنازل.

 

2- خدمات التوصيل

يخشى الكثير من المستهلكين حاليا مغادرة منازلهم، بعدما نصحتهم حكوماتهم بذلك تجنبا للعدوى، وهذا ما أدى إلى دور بارز لخدمات إيصال الطعام والدواء والبقالة إلى المستهلكين في منازلهم.

 

3- سينما السيارات

يحذر أطباء من الاختلاط، لأنه يسهِّل انتقال فيروس كورونا بين الناس، لذلك استعاض البعض عن السينما العادية، بسينما السيارات، حيث تشاهد العائلات الأفلام بعيدا عن بعضها البعض.

 

4- متاجر البقالة

مع غلق الأماكن العامة وفرض كثير من الحكومات حظر التجول، لجأت العديد من العائلات إلى شراء مكثف للبضائع خلال الفترة الأخيرة، مما أدى إلى ضغط شديد على متاجر البقالة.

 

5- متاجر الخمور

تسبب إغلاقات الحانات في الولايات المتحدة، بإقبال كبير على متاجر الخمور، ولجأ البعض إلى تخزين كميات كبيرة في المنازل تحسبا لإغلاق أطول.

 

6- خدمات الوجبات الجاهزة

تنتشر شركات الوجبات الجاهزة في الولايات المتحدة، حيث يمكن للمستهلك طلب وجبات مجمدة تكفي لأسبوع على سبيل المثال، وقد ازدهرت هذه الشركات مؤخرا بعدما توقف الناس عن الذهاب إلى المطاعم.

 

7- شركات الأطعمة المعلبة

بسبب الرغبة الكبيرة في تخزين الطعام، شهدت شركات الأطعمة المعلبة إقبالا شديدا من جانب الناس، إذ يمكن لهذه الأطعمة البقاء صالحة للاستهلاك لمدة طويلة.

 

8- صانعو وبائعو الألعاب

تسبب فيروس كورونا في وقت فراغ كبير لأولئك الذين اضطروا إلى ترك أشغالهم وأعمالهم، ولجأ الكثير إلى سد هذا الفراغ سواء بالألعاب العادية، أو بألعاب الفيديو البسيطة. وقد ازدهرت شركات صناعة هذه الأنواع من الألعاب.

 

9- مصنعو المعدات الرياضية

أغلقت الصالات الرياضية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، فاضطر الأميركيون إلى اللجوء لشراء بعض المستلزمات والمعدات الرياضية لاستخدامها في منازلهم.

 

10- شركات تنسيق الحدائق

مع جلوس الناس في بيوتهم لفترة طويلة، بدأ البعض التنبه إلى حدائقهم، وما ينقصها من عناية، ما أدى إلى ازدهار شركات تنسيق الحدائق خلال هذه الفترة.