Albin Kurti, the newly elected prime minister of Kosovo waves after a new government was elected, in the capital Pristina,…
رئيس الوزراء الكوسوفي المقال

صوت المشرعون في كوسوفو على عزل رئيس الوزراء ألبين كورتي، لتصبح حكومته أول حكومة أوربية تسقط بسبب "الطريقة التي تعاملت بها مع تفشي الفيروس التاجي".

وانهارت الحكومة في وقت متأخر يوم الأربعاء، بعد أشهر فقط من توليها السلطة، وقد دعا شريك في الائتلاف الحاكم إلى التصويت بعد أن انتقد الإجراءات المتخذة للحد من العدوى.

وأمر رئيس الوزراء بحظر التجول وحظر التجمعات العامة يوم الاثنين لوقف الانتشار، متحديا الرئيس هاشم تاتشي الذي أراد إعلان حالة الطوارئ الوطنية.

ويعد انهيار مجلس الوزراء انتكاسة للدولة التي تسعى إلى الحصول على اعتراف دولي كامل بعد أن أعلنت استقلالها من جانب واحد عن صربيا في عام 2008. وكانت جارتها تضغط ضد جهود كوسوفو للانضمام إلى مؤسسات دولية مثل الإنتربول.

وتدهورت العلاقات مرة أخرى في عام 2018، عندما فرضت كوسوفو ضريبة على المنتجات الصربية انتقاما لخطواتها ضد كوسوفو.

كما أظهرت الإطاحة بكورتي انقسامًا غير عادي بين القوى الغربية، وبينما تحدث سفيرا ألمانيا وفرنسا ضد تصويت سحب الثقة، قال السفير الأميركي إنه "مسرور لرؤية الاقتراح قيد التنفيذ".

بيل غيتس
بيل غيتس

أعلن الملياردير الأميركي بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، عزمه إنفاق مليارات الدولارات لتمويل بناء مصانع للعمل على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد. 

وفي مقابلة له عبر الفيديو مع برنامج"ذا ديلي شو" مع تريفر نوا، الخميس، قال غيتس، وهو أحد أغنى أغنياء العالم، إن مؤسسته الخيرية "بيل وميليندا غيتس سوف تعمل مع سبعة من المصنعين المحتملين الواعدين في مجال تطوير لقاح ضد الفيروس، وذلك لتمويل بناء مصانع لهم".

وسيختار غيتس أكبر سبعة مرشحين لتطوير اللقاح وسيبني لهم القدرة التصنيعية، "على الرغم من أننا قد نختار أفضل اثنين منهم"، أوضح غيتس.

و مؤسسة غيتس، تمتلك خبرة جيدة في مجال مكافحة الأمراض المعدية، ومولت بالفعل قبل ذلك مشاريع من هذا القبيل، خاصة في أفريقيا، "ويمكن أن يساهم جهدنا وإنفاق كل هذه الأموال في أن تكون النتيجة أسرع من الحكومات التي تجاهد لتصنيع لقاح"، بحسب غيتس، الذي يعتقد أن الأمر قد يستغرق 18 شهرا. 

وقال غيتس  إنه "في الوقت الذي يواجه فيه العالم خسارة تريليونات بسبب هذا الوباء، فإن إهدار بضعة مليارات للمساعدة على حل الأزمة يستحق كل هذا البذل". 

وتسارع بالفعل شركات أدوية عديدة، لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا، وقالت منظمة الصحة العالمية إن عملية إنتاج لقاح ستستغرق ما بين عام إلى 18 شهرا. 

وسجل العالم، حتى منتصف يوم الأحد، أكثر من مليون وربع المليون إصابة بالفيروس التنفسي، وتوفي بسببه أكثر من 69 ألف شخص، فيما سجل شفاء نحو 260 ألفا.