Pope Francis delivers his blessing from the window of his private library overlooking St. Peter's Square, at the Vatican,…
أجري هذا الفحص لجميع من يعملون في دار القديسة مارتا

ذكر مراسلا صحيفتي "ميساجيرو" و"فاتو كوتيديانو" في الفاتيكان أن الحبر الأعظم خضع الأربعاء للفحص بعدما تأكد في اليوم نفسه إصابة رجل دين يقيم في المكان نفسه منذ أعوام.

وأجري هذا الفحص لجميع من يعملون في دار القديسة مارتا وخصوصا الفريق العامل القريب من البابا، وجاءت نتيجة كل الفحوص سلبية وفق ما أوردت الصحيفتان نقلا عن مصادر داخل الفاتيكان.

لكن هذه المعلومات لم تؤكد رسميا من جانب الفاتيكان الذي لم يعلق على فحص أول أجراه البابا فرنسيس بداية الشهر الجاري حين ظهرت عليه أعراض إنفلونزا دفعته إلى إلغاء كل أنشطته.

وترأس البابا الخميس القداس الصباحي في الكنيسة الصغيرة في دار القديسة مارتا.

وقال قبل القداس "في هذه الأيام الحافلة بالمعاناة، هناك خوف كبير. الخوف على المسنين الذين يعانون الوحدة في دور العجزة أو في المستشفيات أو في منازلهم، ويجهلون ما يمكن أن يحصل".

وأضاف "خوف من يفتقرون إلى عمل دائم ويفكرون في كيفية إطعام أبنائهم لسد جوعهم؛ خوف أناس كثيرين يخدمون المجتمع ويساهمون راهنا في استمرار المجتمع وقد يصابون بالمرض؛ وأيضا خوف كل منا، فكل منا يدرك خوف الآخر؛ فلنسأل الرب أن يساعدنا في أن نثق (الواحد بالآخر) وأن نسامح ونتجاوز مخاوفنا".

وأفاد موقع "فاتيكان إينسايدر" أن الحبر الاعظم محاط منذ وقت معين بـ"طوق صحي ضد العدوى" يرافقه في كل تنقلاته. وهو لم يعد يتناول وجباته في الصالون المشترك لمقر إقامته بل في شقته فيما يتخذ المقربون منه كل الإجراءات الوقائية المطلوبة.

ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ويسكونسن- 7 أبريل 2020
ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ويسكونسن- 7 أبريل 2020

على الرغم من أن ولاية ويسكونسن تخضع منذ نهاية مارس لإغلاق عام منعاً لتفشي وباء كورونا، فإن مراكز اقتراع انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية للانتخابات الرئاسية في الولاية، فتحت في موعدها صباح الثلاثاء. 

وتجرى الانتخابات التمهيدية بموجب قرار المحكمة العليا في الولاية، الذي صدر مساء الاثنين، بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر الثلاثاء، لتنسف بذلك قراراً أصدره، في اللحظة الأخيرة، حاكم الولاية الواقعة في الغرب الأوسط لإرجاء هذا الاستحقاق.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها مراسل شبكة سي أن أن عمر جيمينيز في صفحته على تويتر، من خارج مركز اقتراع في ميلواكي، إقبالا كبيرا من الناخبين رغم المخاوف الصحية من انتشار الفيروس. 

وأظهرت المقاطع طابورا طويلا امتد لمئات الأمتار من الناخبين، الذين كانوا يحاولون الابتعاد عن بعضهم البعض، لمسافة ستة أقدام، وفق ما حثهم المسؤول الصحي الأميركي جيروم آدمز قبل بداية التصويت. 

وطالب آدمز الناخبين أيضا بارتداء كمامة للوجه أو استخدام قطعة قماش، وهو ما وهو ما التزم به كثيرون وأهمله قلة آخرون. 

وأصبح الخبراء يوصون بتغطية الوجه وارتداء الكمامات بعدما كانوا يطالبون بعدم ارتدائها، وذلك بعد ترجيح انتقال الفيروس في الهواء أثناء الكلام. 

وكانت المحكمة العليا في الولاية قد أصدرت قرارها بإجراء الانتخابات، بناء على مراجعة قدمها الجمهوريون للطعن بقرار حاكم الولاية، الذي أرجأ الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، وكذلك أيضاً، وهذا هو الأهم بالنسبة للجمهوريين، سائر الاستحقاقات الانتخابية المقررة في ويسكونسن، وبينها انتخابات محلية تعتبر أساسية لتوازن السلطات في الولاية.

وسارع رئيس الحزب الديموقراطي في الولاية، بن ويكلر، إلى إبداء أسفه للقرار الذي أصدرته المحكمة ولا سيما أن التصويت تم "وفق الانتماءات الحزبية" لقضاتها.

وأصيب في ولاية ويسكونسن 2440 شخصا بفيروس كورونا المستجد من بين 380 ألفا في عموم الولايات الخمسين، فيما توفي منهم 77 شخصا من بين نحو 11906 وفاة في الولايات المتحدة.