FILE PHOTO: People wear protective face masks, following an outbreak of the novel coronavirus disease (COVID-19), at Lujiazui…
الأقنعة المصنفة بـ N95، توفر حماية جيدة، لكن ليست وقاية كاملة من القطرات المعدية، في حين أن أقنعة N99 أفضل رغم مشكلة ضيق التنفس

يرتدي العديد من الأشخاص حول العالم، أقنعة الوجه والكمامات لحماية أنفسهم من عدوى فيروس "كورونا"، وهو المرض الذي أصاب ما بات يقارب نصف مليون شخص حول العالم. 

لكن الكثير من الناس يتساءلون: متى يكون لزاما عليهم ارتداء هذه الأقنعة والكمامات؟ 

 منظمة الصحة العالمية تنصح من هم في حالة جيدة بارتداء الأقنعة، فقط في الحالات التالية: 

  • إذا كنت تعتني بشخص مصاب بعدوى الفيروس. 

  • إذا كنت تسعل أو تعطس، أو تشك في أنك مصاب بعدوى الفيروس. 

كما تحيط المنظمة، مستعملي الكمامات والراغبين في استخدامها، بالمعلومات التالية: 

  • تكمن وظيفة الأقنعة والكمامات في حماية الشخص المستخدم لها من قطرات والرذاذ المتناثر من السعال أو العطس والتنفس أيضا، وهي إحدى طرق انتقال العدوى. 

  • هناك نوعان رئيسيان من الأقنعة: الأقنعة الجراحية، وهي عبارة عن شرائط من القماش يتم ارتداؤها عبر الأنف والفم، والثانية، تكون عبارة عن أقنعة خاصة، تسمى أحيانًا بأجهزة التنفس، تستخدم عادة للحماية من غازات سامة أو ضارة. 

  • الأقنعة المصنفة بـ N95، يمكن أن توفر حماية جيدة، لكن ليست وقاية كاملة من القطرات المعدية، في حين أن أقنعة N99 -المصنفة- يمكن أن توفر حماية أفضل، إلا أن مشكلتها تكمن في أن البعض يجد صعوبة في التنفس من خلالها.

  • يعني التصنيف "N" على كل قناع، بالنسبة المئوية للجسيمات التي يبلغ قطرها 0.3 ميكرون على الأقل، والتي تم تصميم القناع لحجبها، فمثلا تتوقف أقنعة N95 عن 95٪ وتتوقف أقنعة N99 عن 99٪.

  •  بعض الأقنعة، تحتوي على صمام في المقدمة للمساعدة على منع الرطوبة في تكثيف التنفس والزفير من الداخل، مما يجعل القناع رطبًا وأكثر عرضة لاختراق الفيروس.

  • الأقنعة فعالة فقط إذا قمت بدمجها مع الغسل المتكرر لليدين والتأكد من عدم لمس وجهك.

  • يجب على أي شخص يستخدم القناع، التأكد من تنظيف أيديهم جيدًا بالماء والصابون أو مطهر لليدين أساسه الكحول، قبل وضعه على وجه.

  • يجب أن يغطي القناع فمك وأنفك، ويجب ألا تكون هناك فجوات بين وجهك والقناع.

  • قدر الإمكان، تجنب لمس القناع.

  • عندما يصبح القناع رطبًا، استبدله بواحد جديد. ولا تعيد استخدام أقنعة مفردة.

وفي هذا السياق، يقول ستيفن غريفين، الأستاذ المساعد في جامعة ليدز لـ"رويترز"، :"إن ارتداء القناع يمكن أن يقلل أيضًا من ميل الناس إلى لمس وجوههم، وهو ما يحدث مرات عديدة في اليوم أكثر مما ندركه جميعًا وهو مصدر رئيسي للعدوى دون نظافة اليدين المناسبة".

عامل بأحد متاجر البقالة في العاصمة الأميركية واشنطن - ٢ أبريل ٢٠٢٠
عامل بأحد متاجر البقالة في العاصمة الأميركية واشنطن - ٢ أبريل ٢٠٢٠

ثمة الكثير من الخاسرين جراء أزمة فيروس كورونا، إلا أن هناك فائزين أيضا، كان من بينهم بعض أصحاب الأعمال الصغيرة.

موقع غرفة التجارة الأميركية، وضع قائمة بأكثر عشرة أعمال صغيرة ازدهرت داخل الولايات المتحدة، بعد تفشي وباء كورونا:

 

1- خدمات التنظيف

مع انتشار المخاوف من فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، فليس من المستغرب أن تزدهر خدمات التنظيف، ولا سيما تلك المتخصصة في تعقيم المكاتب والمطاعم والمنازل.

 

2- خدمات التوصيل

يخشى الكثير من المستهلكين حاليا مغادرة منازلهم، بعدما نصحتهم حكوماتهم بذلك تجنبا للعدوى، وهذا ما أدى إلى دور بارز لخدمات إيصال الطعام والدواء والبقالة إلى المستهلكين في منازلهم.

 

3- سينما السيارات

يحذر أطباء من الاختلاط، لأنه يسهِّل انتقال فيروس كورونا بين الناس، لذلك استعاض البعض عن السينما العادية، بسينما السيارات، حيث تشاهد العائلات الأفلام بعيدا عن بعضها البعض.

 

4- متاجر البقالة

مع غلق الأماكن العامة وفرض كثير من الحكومات حظر التجول، لجأت العديد من العائلات إلى شراء مكثف للبضائع خلال الفترة الأخيرة، مما أدى إلى ضغط شديد على متاجر البقالة.

 

5- متاجر الخمور

تسبب إغلاقات الحانات في الولايات المتحدة، بإقبال كبير على متاجر الخمور، ولجأ البعض إلى تخزين كميات كبيرة في المنازل تحسبا لإغلاق أطول.

 

6- خدمات الوجبات الجاهزة

تنتشر شركات الوجبات الجاهزة في الولايات المتحدة، حيث يمكن للمستهلك طلب وجبات مجمدة تكفي لأسبوع على سبيل المثال، وقد ازدهرت هذه الشركات مؤخرا بعدما توقف الناس عن الذهاب إلى المطاعم.

 

7- شركات الأطعمة المعلبة

بسبب الرغبة الكبيرة في تخزين الطعام، شهدت شركات الأطعمة المعلبة إقبالا شديدا من جانب الناس، إذ يمكن لهذه الأطعمة البقاء صالحة للاستهلاك لمدة طويلة.

 

8- صانعو وبائعو الألعاب

تسبب فيروس كورونا في وقت فراغ كبير لأولئك الذين اضطروا إلى ترك أشغالهم وأعمالهم، ولجأ الكثير إلى سد هذا الفراغ سواء بالألعاب العادية، أو بألعاب الفيديو البسيطة. وقد ازدهرت شركات صناعة هذه الأنواع من الألعاب.

 

9- مصنعو المعدات الرياضية

أغلقت الصالات الرياضية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، فاضطر الأميركيون إلى اللجوء لشراء بعض المستلزمات والمعدات الرياضية لاستخدامها في منازلهم.

 

10- شركات تنسيق الحدائق

مع جلوس الناس في بيوتهم لفترة طويلة، بدأ البعض التنبه إلى حدائقهم، وما ينقصها من عناية، ما أدى إلى ازدهار شركات تنسيق الحدائق خلال هذه الفترة.