Joseph Alvarado picks up a package while making deliveries for Amazon during the outbreak of the coronavirus disease (COVID-19)…
أكد أطباء أن الفيروس قد ينتقل في شحنات الشركات

مع تفشي فيروس كورونا المستجد في أكثر من 170 دولة حول العالم، وإصابة أكثر من 468 ألف، ووفاة نحو 21 ألف آخرين، بدأت حالة الهلع والقلق بالارتفاع بشأن انتقال الفيروس، وكيفية أن يحصن الشخص نفسه ضد هذا الوباء.

ومن بين الأشياء التي تثير قلق الناس، امكانية انتقال الفيروس في الشحنات التي ترسلها الشركات ومواقع البيع على الإنترنت، أو البريد، أو وجبات الطعام السريعة، وكيف يمكن التعامل معها.

الدكتور جون توريس، أخصائي طب الطوارئ بأميركا، أكد إن الفيروس من الممكن أن ينتقل في الطرود وشحنات الشركات ووجبات الطعام السريعة، لأن الفيروس يظل قابلا للانتقال من المواد النحاسية لمدة 4 ساعات، وأي شيء مقاوم للصدأ والبلاستيك فيبقى لمدة يومين إلى ثلاثة أيام، وعلى الورق المقوى لمدة 24 ساعة، وفقاً لصحيفة ديل ميل الإنكليزية.

وطالب توريس الأشخاص الذين يتلقون عمليات تسليم من أي شركة أن يكونوا حذرين عند التعامل مع مثل هذه الأشياء، وأنه يجيب التخلص من العبوة الخارجية للشحنات فوراً، ثم غسل اليدين قبل ملامسة الوجه.

وأضاف أنه يجب ترك هذه الشحنات لمدة 24 ساعة قبل لمسها، أما إذا كانت في حاجة إليها الآن، يجب تطهيرها من الخارج، ثم غسل يديك بسرعة.

أما وجبات المطاعم السريعة، فقد أكد توريس أنه عند استلام هذه الوجبات التي غالبا تكون في علب من الورق المقوى، يجب أن تقوم بسرعة بفتح الوعاء وسحب الطعام باستخدام الأواني وليس بيدك، ثم وضع الطعام على طبق من المنزل، ثم التخلص من العلبة والاكياس الخارجية وغسل اليدين بسرعة.

كما طالب بضرورة تسخين الطعام في الميكروويف لمدة 30 ثانية، للتخلص من أي فيروسات في حال وجودها.

ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ويسكونسن- 7 أبريل 2020
ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ويسكونسن- 7 أبريل 2020

على الرغم من أن ولاية ويسكونسن تخضع منذ نهاية مارس لإغلاق عام منعاً لتفشي وباء كورونا، فإن مراكز اقتراع انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية للانتخابات الرئاسية في الولاية، فتحت في موعدها صباح الثلاثاء. 

وتجرى الانتخابات التمهيدية بموجب قرار المحكمة العليا في الولاية، الذي صدر مساء الاثنين، بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر الثلاثاء، لتنسف بذلك قراراً أصدره، في اللحظة الأخيرة، حاكم الولاية الواقعة في الغرب الأوسط لإرجاء هذا الاستحقاق.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها مراسل شبكة سي أن أن عمر جيمينيز في صفحته على تويتر، من خارج مركز اقتراع في ميلواكي، إقبالا كبيرا من الناخبين رغم المخاوف الصحية من انتشار الفيروس. 

وأظهرت المقاطع طابورا طويلا امتد لمئات الأمتار من الناخبين، الذين كانوا يحاولون الابتعاد عن بعضهم البعض، لمسافة ستة أقدام، وفق ما حثهم المسؤول الصحي الأميركي جيروم آدمز قبل بداية التصويت. 

وطالب آدمز الناخبين أيضا بارتداء كمامة للوجه أو استخدام قطعة قماش، وهو ما وهو ما التزم به كثيرون وأهمله قلة آخرون. 

وأصبح الخبراء يوصون بتغطية الوجه وارتداء الكمامات بعدما كانوا يطالبون بعدم ارتدائها، وذلك بعد ترجيح انتقال الفيروس في الهواء أثناء الكلام. 

وكانت المحكمة العليا في الولاية قد أصدرت قرارها بإجراء الانتخابات، بناء على مراجعة قدمها الجمهوريون للطعن بقرار حاكم الولاية، الذي أرجأ الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، وكذلك أيضاً، وهذا هو الأهم بالنسبة للجمهوريين، سائر الاستحقاقات الانتخابية المقررة في ويسكونسن، وبينها انتخابات محلية تعتبر أساسية لتوازن السلطات في الولاية.

وسارع رئيس الحزب الديموقراطي في الولاية، بن ويكلر، إلى إبداء أسفه للقرار الذي أصدرته المحكمة ولا سيما أن التصويت تم "وفق الانتماءات الحزبية" لقضاتها.

وأصيب في ولاية ويسكونسن 2440 شخصا بفيروس كورونا المستجد من بين 380 ألفا في عموم الولايات الخمسين، فيما توفي منهم 77 شخصا من بين نحو 11906 وفاة في الولايات المتحدة.