European Council President Charles Michel speaks during a media conference after an EU summit by video conference in Brussels,…
رئيس المجلس الأوروبي شارلز مايكل خلال مؤتمر صحفي

قرر قادة الاتّحاد الأوروبي الخميس، منح وزراء المالية والخزانة في منطقة اليورو 15 يوماً لإيجاد خطة مشتركة لمواجهة التداعيات الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا المستجد، بحسب ما قالت مصادر أوروبية.

وبعد مناقشات عبر مكالمات فيديو، استمرت أكثر من ست ساعات، توصل رؤساء دول وحكومات الاتّحاد الأوروبي إلى اتفاق على مشروع إعلان مشترك لمعالجة الأزمة التي يسببها الفيروس.

وقال القادة الأوروبيون في بيان بعد المحادثات "ندعو مجموعة اليورو إلى تقديم مقترحات لنا في غضون أسبوعين".

وأضافوا "يجب أن تأخذ هذه الاقتراحات في الاعتبار الطبيعة غير المسبوقة لصدمة كوفيد-19 التي تؤثر على جميع بلداننا، وسيتم تعزيز استجابتنا بحسب الضرورة، مع اتّخاذ مزيد من الإجراءات بطريقة شاملة في ضوء التطورات من أجل مواجهة معمقة".

وتأثرت أوروبا بشدة بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث تحتل خمسة دول أوروبية هي إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وسويسرا مراكز في قائمة أكثر عشر دول انتشر فيها الوباء، كما أن مجموع الوفيات في إيطاليا وإسبانيا يتجاوز نصف الوفيات المسجلة بالفيروس في العالم.

وحظرت الولايات المتحدة، بشكل مبكر، السفر من وإلى الاتحاد الأوروبي بداية الشهر.

ووجه ترامب اللوم إلى الاتحاد  بسبب "الإصابات الكثيرة التي ظهرت في الولايات المتحدة والتي كان مصدرها الصين"، معتبرا أن "فشل الاتحاد الأوروبي في تقييد السفر من الصين والمناطق المتضررة من الفيروس" كما فعلت الولايات المتحدة تسبب بظهور هذه الإصابات.

مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية
مستشفى سانت توماس الذي يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني وهي إحدى مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية

احتفى عاملون في مستشفى بريطاني بانتصار رجل يبلغ من العمر 84 عاما على فيروس كورونا المستجد، بعد أسبوعين من صراعه مع مرض كوفيد-19 في المستشفى. 

وأظهر مقطع فيديو العاملين من الأطباء والممرضين، الذين كانوا جميعهم يرتدون كمامات وأقنعة للوجه، وهم يصفقون للرجل أثناء مغادرته المستشفى. 

وقالت ناشرة الفيديو، إن الرجل الذي كان مريضا هو جدها، وأن إصابته بفيروس كورونا المستجد "اكتشفت بعد إجراء اختبار عينة له". 

وأضافت "سرعان ما انتهى به الحال إلى الإصابة بالتهاب رئوي، وقال الأطباء لنا حينها إن الساعات الأربع والعشرين القادمة ستكون حاسمة، لكنها إرادة الرب". 

وأشارت إلى عدم معرفة العائلة بكيفية إصابته بالفيروس، لكنه كان قد "عاد من سفره إلى جامايكا قبل اكتشاف إصابته بأسبوع". 

وقدمت الحفيدة الشكر للعاملين في مستشفيات الخدمة الصحية الوطنية، والتي تمول من دافعي الضرائب. 

وفي التعليقات قالت سيدة تدعى أليس، إن والدها يحارب حاليا من أجل حياته "رؤية ذلك يعطيني الأمل بأن ربنا سوف يعيده إلينا في البيت سالما". 

لكن سيدة أخرى تدعى ماري أغاكي ردت عليها قائلة "تمسكي بالأمل واستمري به، عمي الكبير الذي يبلغ من العمر 83 عاما كان يعاني من مشاكل في الرئة قبل أن يتعافى ويخرج السبت من المستشفى". 

وسجلت بريطانيا 786 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة، في رقم قياسي جديد، لتصل الحصيلة الإجمالية الى ستة آلاف وفاة في البلاد، كما أعلنت الحكومة الثلاثاء.

وتوفي 6159 مريضا في المستشفى بعدما شخصت إصابتهم بكوفيد-19 كحصيلة إجمالية، كما أعلنت وزارة الصحة. وهناك 213,181 شخصا خضعوا لفحوص الكشف عن المرض بينهم 55 ألفا و242 جاءت نتائجهم إيجابية.