مقطع فيديو توضيحي يظهر تأثير فيروس كورونا المستجد على رئة مريض
الفيديو بتقنية الـ"ثري دي" يظهر بقعا صفراء في رئتي المريض

نشر طبيب جراحة صدر مقطع فيديو يظهر الآثار المدمرة لمرض "كوفيد-19" الناتج عن فيروس كورونا المستجد على مريض كان يتمتع بصحة جيدة قبل أن يلتقط العدوى.

والفيديو التوضيحي الذي استخدمت فيه تقنية الأبعاد الثلاثية "ثري دي" يظهر بقعا صفراء في رئتي المريض، تشير إلى الضرر الناتج عن المرض.

واللافت أن الشخص المشار إليه يبلغ من العمر 59 عاما ولم يعان قبل التقاط العدوى من مشكلات صحية خطيرة، فقط كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم، لكنه الآن يرقد في وحدة العناية الفائقة.

الدكتور كيث مورتمان ، رئيس جراحة الصدر في مستشفى جامعة جورج واشنطن، الذي يشرف على حالة المريض، قال في حديث مع شبكة "سي أن أن": "هذا ليس مريضا بالسكري  يبلغ 70 أو 80 عاما... هذا شخص كان يتمتع بصحة جيدة".

ولم تظهر على الرجل أعراض في بداية ظهور المرض، لكن الحالة ساءت مع تطور الحالة، وأصبح يعتمد على جهاز تنفس صناعي، وحتى مع استعماله، فإنه لا يحصل على القدر الكافي من الأكسجين.

والبقع الصفراء التي تظهر في الفيديو تشير إلى المناطق المصابة بالعدوى والالتهابات الناتجة عن محاولة الرئة مقاومتها، وبينما تسير الكاميرا في الفيديو داخل أنسجة الرئتين، يمكن ملاحظة أن العدوى لم ترتكز على منطقة واحدة، بل تغطي منطقة كبيرة من الرئتين، وذلك على الرغم من صغر عمر المريض نسبيا وتمتعه بصحة جيدة أيضا قبل مرضه.

وقال الطبيب إن الأشخاص الذين يتعرضون لفشل الجهاز التنفسي يتعرضون لتلف الرئتين بسرعة وينتشر المرض في منطقة كبيرة منها، وهذا الضرر البالغ للرئتين يحتاج إلى وقت طويل لمعالجته، ولسوء الحظ فإن إصلاح هذا الضرر لا يحدث مع نحو 2.4 في المئة من المرضى، والذين ينتهي بهم المطاف بالموت.

دواء تايلينول يختفي في الأسواق بعد شيوع أنباء بأنه مفيد لوباء كورونا
دواء تايلينول يختفي في الأسواق بعد شيوع أنباء بأنه مفيد لوباء كورونا

اختفت في الآونة الأخيرة أدوية التايلينول من المحال التجارية والصيدليات بعد شيوع أنباء بأن مسكن الآلام الشهير مفيد في التصدي لوباء كوفيد-19.

وقال دكتور بارهام افتيكاري أختصاصي أمراض الكلى إن تايلينول، واسمه العلمي "اسيتامينوفين"، مفضل للحمى على مضادات الالتهابات غير الأستيرويدية مثل الأيبوبروفين.

وأوضح أفتيكاري أن من الأسلم إعطاء تايلينول للحمى، داعيا إلى "الابتعاد عن الأدوية غير الإستيرويدية المفيدة لالتهاب المفاصل والصداع، والصداع النصفي في بعض الأحيان، ولكن الاستخدام المطول لها، له نتائج سلبية على القلب والكلى، وربما الجهاز المناعي، حسبما تظهر أدلة حديثة".

والمعروف أن الجهاز المناعي هو خط الدفاع الأول في التصدي لوباء كوفيد-19 الفيروسي. والحمى من أعراض المرض الرئيسية.

وقال إفتكاري إن البحث لا يزال جاريا بشأن تلك الدراسات، لكن النتائج الأولية تظهر أن أدوية مثل الأيبوبروفين، يمكن أن تجعل كوفيد-19 أسوأ بالنسبة لبعض المرضى. وأضاف "إن استخدام الأدوية المضادة للحمى يمكن أن يمنع بالفعل بعض وظائف الخلية ما قد يؤدي إلى نتائج سيئة بالنسبة لكوفيد-19".

وكانت دراسات بالفعل قد قالت إن آيبوبروفين يعزز  إنتاج مستقبلات تسمى ACE2  تساعد في دخول فيروس كورونا إلى الخلية ومفاقمة المرض.

لكن خبراء طبيين آخرين يقولون إن الأدلة العلمية ليست مقنعة. وقال الدكتور ديفيد أغوس "هذا ليس صحيحا. لا بأس بتناول تايلينول، ولا بأس بتناول آيبوبروفين".

شركة جونسون آند جونسون المنتجة للتايلينول أقرت بشح الدواء في السوق ونصحت المحال التجارية بتقنين بيعه، إلى حين معالجة المشكلة.

ويقول صيادلة إنه عند الحاجة، بإمكان الكبار استخدام أدوية تايلينول المخصصة للأطفال، مع تعديل الجرعة.