ميسي يتهيأ لتنفيذ ضربة حرة في مباراة برشلونة وريال بيتيس الأحد
ميسي يتهيأ لتنفيذ ضربة حرة في مباراة برشلونة وريال بيتيس

قال فريق برشلونة المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم إنه يتخذ خطوات لتخفيض رواتب لاعبيه والعاملين، لتقليص الضرر الاقتصادي الذي تسبب فيه انتشار فيروس كورونا.

وقرر مسؤولو النادي بعد اجتماع عبر الفيديو تخفيض رواتب كل اللاعبين المحترفين في برشلونة ومن بينهم ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم ست مرات، والجهاز التدريبي خلال فترة توقف الدوري.

وفرضت إسبانيا الحجر الصحي يوم 14 مارس مع السماح للمواطنين بترك منازلهم للقيام بالأعمال المهمة فقط. ومن المتوقع تمديد هذه الفترة بعد انتهاء المهلة الأولى والتي كانت لمدة 15 يوما.

وشهدت إسبانيا ثاني أسوأ انتشار للوباء في أوروبا بعد إيطاليا وتجاوز عدد الوفيات أربعة آلاف شخصا بالإضافة إلى إصابة أكثر من 56 ألفا.

وقال برشلونة في بيان "في ظل الإجراءات المعتمدة تجدر الإشارة إلى أن النادي مدفوع بالحاجة إلى التأقلم مع الالتزامات التعاقدية لموظفي النادي في هذه الظروف الجديدة والمؤقتة التي نمر بها".

وأضاف "تم تقصير مدة العمل اليومي بسبب الظروف الحالية وإجراءات الحماية المعتمدة ونتيجة لذلك تقرر إجراء تخفيض نسبي للرواتب المنصوص عليها في العقود". كما قال برشلونة إنه جعل النادي ومنشآته تحت تصرف مسؤولي الصحة في حكومة كتالونيا.

منظمة الصحة تحذر من أن فيروس كورونا لم ينته بعد
منظمة الصحة تحذر من أن فيروس كورونا لم ينته بعد

بعد تقارير تحدثت عن تراجع قوة فيروس كورونا، قال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إن أمر الوباء لم ينته بعد.

وقال المتحدث وفقا لما نقلت عنه رويترز: "لن ينتهي الأمر حتى يختفي فيروس كورونا من كل مكان في العالم".

وأشار المتحدث إلى أن المنظمة العالمية لاحظت زيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في بعض الدول التي بدأت تخفف إجراءات الإغلاق.

وتأتي هذه التصريحات فيما يبدو ردا على ما قاله طبيبان إيطاليان بأن فيروس كورونا المستجد بدأ يفقد قدرته.

وتسببت تصريحات الطبيبين في ضجة كبيرة في الأوساط الطبية والعلمية، بعدما افترضت أن فيروس كورونا المستجد فقد قدرته.

وسحبت تعليقاتهما من التقارير الإخبارية المنشورة في وسائل الإعلام الإيطالية فيما بعد، وأشار كلاهما إلى أن الفيروس يزداد ضعفاً.

الطبيب الأول هو ماتيو باسيتي، دكتوراه في الطب، وهو رئيس عيادة الأمراض المعدية في مستشفى جامعة سان مارتينو-إي س.تي، وأستاذ الأمراض المعدية في جامعة جنوة. ونقل عنه مقال لرويترز قوله "إن القوة التي كان الفيروس يتمتع بها قبل شهرين ليست نفس القوة التي يتمتع بها اليوم".

وقال باسيتي للموقع بعد الضجة، "ما يحدث في مستشفياتنا، على الأقل في الجزء الشمالي من إيطاليا، الانطباع السريري هو أن المرض الآن مختلف مقارنة عما كان عليه قبل ثلاثة أشهر".

وأضاف "كان معظم المصابين الذين أدخلوا غرف الطوارئ خلال شهري مارس وأبريل مرضى للغاية بسبب متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والصدمة، وفشل الأعضاء المتعدد، وتوفي معظمهم في الأيام الأولى، والآن في مايو، لم نعد نرى مثل هؤلاء المرضى".

وقال إنه لا يبني رأيه على النتائج المؤكدة في المختبر، بل فقط على تفاعلاته الخاصة مع المرضى ومحادثاته مع الأطباء الآخرين "الانطباع السريري هنا هو أن الفيروس مختلف، هل هذا لأن الفيروس فقد بعض الفعالية؟ لا أعرف".