أجبرت السلطات الصينية الأطباء على الصمت
أجبرت السلطات الصينية الأطباء على الصمت

كان بإمكان الصين أن تقلل حصلية كارثة فيروس كورونا المستجد لو تصرفت السلطات بسرعة ولم تجبر الأطباء على الصمت، وفق ما يعتقده حتى الصينيون أنفسهم.

وفي مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تحدثت بائعة مأكولات بحرية في سوق بووهان، حيث ظهر الفيروس لأول مرة، عن بداية ظهور المرض في المنطقة.

"وي" كانت من أوائل المرضى الـ 27 بفيروس كورونا، تعتقد أنها أصيبت بالعدوى من مرحاض مشترك في السوق.

ولامت "وي" سلطات بلادها على عدم التصرف بسرعة عندما بدأت الحالات الأولى للمرض في سوق المأكولات البحرية.

وقالت إن عدد الموتى كان سيكون أقل بكثير مما هو عليه الآن، لو تصرفت الحكومة الصينية بما يجب في مثل هذه الحالات.

بدأت أعراض المرض تظهر على وي، 57 عاما، لأول مرة في 10 ديسمبر من العام الماضي، وعندما نقلت إلى المستشفى وصف الأطباء وضعها بالخطير جدا وأخبروها أن المرض لايرحم.

وبعد فترة وجيزة من دخولها المستشفى، بدأ زملاؤها في السوق ينقلون أيضا إليه.

غادرت وي المستشفى في شهر يناير الماضي بعدما تعافت، ورغم أن إصابتها كانت في منتصف ديسمبر إلا أن السلطات الصينية لم تخبر الفرع المحلي لمنظمة الصحة العالمية إلا في 31 ديسمبر.

وأجبرت السلطات الصينية الأطباء الذين كانوا يعالجون مرضى الفيروس على الصمت وعدم الحديث علنا عن المرض.

ومنذ ذلك الحين، حظر المسؤولون الصينيون الأسواق  - حيث تباع الحيوانات الحية والنافقة، في ظروف صحية سيئة في كثير من الأحيان - وتجارة الحيوانات الحية بعد تفشي المرض.

كما قامت الحكومة الصينية بحملة غير مسبوقة على عدة مقاطعات فى البلاد ، مما أثر على عشرات الملايين من السكان. 

وأصاب الفيروس حتى الآن أكثر من  597 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، وتجاوز عدد الوفيات في العالم 27 ألف شخص. وفي الصين، حيث ظهر الفيروس أول مرة ، سجلت السلطات 82 ألف إصابة و 3300 حالة وفاة.

محمد رمضان في حفل زفاف شقيقته
محمد رمضان في حفل زفاف شقيقته

 أثار الفنان المصري محمد رمضان غضب الكثيرين الذين شنوا حملة ضده بسبب مشاهد ولقطات احتفاله بزفاف شقيقته في إحدى الفيلات بطريق مصر الإسكندرية الصحراوي وعدم الالتزام بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي وباء كورونا. 

وانتشرت صور ومقاطع فيديو يظهر فيه رمضان وأسرته على مواقع التواصل الاجتماعي ويتبادلون التهاني والأحضان والقبلات مع أسرة العروسين، ما دفع البعض إلى إطلاق حملة ضد مخالفته وانتهاكه للقرارات الحكومية خاصة في ظل الاترفاع المتزايد لأعداد الإصابات والوفيات جراء الإصابة بكوفيد-19 في مصر. 

ومع تصاعد الانتقادات والرسائل الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت صحيفة الأهرام الحكومية إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على حسام حامد زوج شقيقة الفنان محمد رمضان وتم اقتياده إلى قسم شرطة الشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر للتحقيق معه في مخالفته قرار مجلس الوزراء، كما ألقت القوة الأمنية القبض على منظم الحفلات وتحفظت على الدي جي. 

وقالت صحيفة أخبار اليوم الحكومية إن العريس قال في التحقيقات إن الحفل كان داخل فيلته واقتصر على أسرة العروسين فقط مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، وهو ما تقبلته الشرطة وأفرجت عنه على الفور بعد انتهاء التحقيقات. 

وكان رمضان قد أثار الجدل أيضا عندما نشر صورة تجمعه بفريق عمل مسلسل "البرنس" قبل انتهاء شهر رمضان، حيث شهدت الصورة تجمعا وزحاما شديدا رغم أزمة كورونا. 

ومنحنى تعداد الإصابات والوفيات في مصر بسبب وباء كورونا المستجد في تزايد، ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من إبطائه، حيث وصل عدد الإصابات إلى حوالي 25 ألف حالة، توفى منها 959 شخصا بحسب الإحصاءات الحكومية.