وفاة طفلة عمرها 12 عاما بكورونا في بلجيكا في حدث هو الأول من نوعه في أوروبا
وفاة طفلة عمرها 12 عاما بكورونا في بلجيكا في حدث هو الأول من نوعه في أوروبا

توفيت في بلجيكا طفلة تبلغ من العمر 12 عاما تأكدت من قبل إصابتها بمرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد، وفق ما ذكر مسؤولون صحيون الثلاثاء.

وقال المتحدث الحكومي الطبيب إيمانويل أندريه إن الوفاة في هذا العمر المبكر "أمر قلما يحدث" مضيفا أن وفاتها "سببت صدمة لنا".

وعانت الطفلة من الحمى لثلاثة أيام قبل وفاتها، وجاءت نتيجة فحص كوفيد-19 عليها إيجابية، وفق متحدث آخر هو ستيفن فان غوخت.

ولم ترد تفاصيل أخرى بشأن حالتها، ومنها ما إذا كانت تعاني أصلا من أمراض ما.

وهذه أول وفاة لطفل في أزمة الفيروس في بلجيكا التي سجلت حتى الآن 705 وفيات وفق آخر الأرقام الرسمية.

الأسبوع الماضي توفيت في فرنسا طفلة عمرها 16 عاما بفيروس كورونا المستجد في منطقة باريس الكبرى.

ورغم أن الإصابات الخطيرة بالفيروس ليست شائعة بين الشبان، إلا أنه تم تسجيل بعض الحالات الاستثنائية التي استدعت نقل المصابين إلى وحدات العناية المركزة في مستشفيات بحسب ما أشارت أجهزة الصحة الأميركية.
وتمثل حصيلة الفيروس في بلجيكا الثلاثاء ارتفاعا بقرابة 200 وفاة عن الرقم المعلن اليوم السابق والذي بلغت حصيلته 513 وفاة.

وتشمل الحصيلة 98 وفاة سجلت في الساعات الـ 24 الماضية، إضافة إلى 94 وفاة في أيام سابقة لم تدخل في الحصيلة الرسمية، وفق أندريه.

والدولة الأوروبية الصغيرة البالغ عدد سكانها 11.4 مليون نسمة، سجلت حتى الآن إصابة 12775 شخصا بكوفيد-19، تم إدخال 4920 منهم إلى مستشفيات بينهم 1021 في وحدات العناية المركزة.

وتواجه المستشفيات في بروكسل وفي مقاطعتين أخريين في شمال وغرب البلاد "وضعا أكثر تعقيدا" مع امتلاء الأسرة بالمرضى، بحسب أندريه.

A picture taken on April 28, 2015 shows a mink looking out from a cage at a mink farm near Stavropol. AFP PHOTO / DANIL…
اكتشاف إصابات بفيروس كورونا في بعض مزارع حيوانات المينك

بدأت مزارع لتربية حيوانات المينك في هولندا في تنفيذ أمر حكومي بإعدام حيواناتها بعد مخاوف من أن ينقل عدد منها أصيب بفيروس كورونا المرض إلى البشر.

وقالت هيئة الأغذية والسلع الهولندية إنه تم اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا في عشر مزارع تربي حيوانات المينك للحصول على فرائها.

وقالت المتحدثة فريدريك هيرمي "سيتم إخلاء وتطهير جميع مزارع تربية المينك التي توجد فيها إصابات، ولن يحدث ذلك في المزارع الخالية من الإصابات".

وأمرت الحكومة الأربعاء بالتخلص من عشرة آلاف من حيوانات المينك بعد التأكد من أن المزارع المصابة يمكن أن تصبح مستودعا للمرض على المدى الطويل.

وفي البداية أصيب عدد من حيوانات المينك بفيروس كورونا من القائمين عليها في أبريل نيسان. وفي مايو كشفت الحكومة عن حالتي إصابة بشريتين مصدرهما حيوانات مريضة وهما الحالتان الوحيدتان المعروفتان لانتقال الفيروس من حيوان لإنسان منذ بدء التفشي في الصين.

ويتم التخلص من الحيوانات من خلال قيام عاملين في المزارع يرتدون الملابس الواقية باستخدام الغاز ضد أمهات المينك وصغارها.

وتقول الجماعات المعارضة لتجارة الفراء إن الوباء سبب آخر لإغلاق جميع المزارع.
ويقول الاتحاد الهولندي لمنتجي الفراء إن هناك 140 مزرعة لحيوانات المينك في البلاد تصدر ما قيمته 90 مليون يورو (101.5 مليون دولار) من الفراء سنويا.