تفشي كورونا قد يلغي موسم الحج هذا العام
المرة الأولى التي شهدت تعطيلاً لفريضة الحج كانت بسبب "القرامطة"، وذلك خوفاً منهم لأنهم "كانوا يعتقدون بأن شعائر الحج من شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام".

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن. الأمر الذي رأى فيه البعض تلميحاً لاحتمالية إلغاء موسم الحج لهذا العام.

وقد تكون هذه المرة الأولى التي تعيشها الأجيال المعاصرة دون إقامة موسم الحج، حالة إلغاء الموسم القادم بسبب فيروس كورونا. لكن، تشير مصادر عدة إلى أن الحج كانت قد ألغي سابقاً لظروف مختلفة اجتاحت المنطقة في وقتها.

وبحسب الموقع الرسمي لدارة الملك عبد العزيز السعودية، فقد سجل التاريخ الإسلامي تعطل موسم الحج 40 مرة، "بسبب أحداث وكوارث لازمت مواسمه (..) منها‏:‏ انتشار الأمراض والأوبئة‏، والاضطرابات السياسية‏ وعدم الاستقرار الأمني، الغلاء الشديد والاضطراب الاقتصادي،‏ إلى جانب‏ فساد الطرق‏ من قبل اللصوص والقُطاع".

ويقول الموقع إنه "لا يجوز تعطيل الفريضة إلا لأسباب كبرى تحول دون إتمامها، كفقدان الأمن أو انتشار وباء في مكة المكرمة".

 

مجزرة القرامطة

 

وبحسب الموقع، فالمرة الأولى التي شهدت تعطيلاً لفريضة الحج كانت بسبب "القرامطة"، وذلك خوفاً منهم لأنهم "كانوا يعتقدون بأن شعائر الحج من شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام".

وبحسب المصادر التي استند إليها موقع الدارة، فقد وقف أبو طاهر القرمطلي أمام باب الكعبة في الثامن من ذي الحجة عام 317 الهجري، ونادى بأتباعه قائلاً "أجهزوا على الكفار وعبدة الأحجارـ ودكوا أركان الكعبة واقتلعوا الحجر الأسود".

ويقال إن موسم الحج آنذاك شهد مجزرة خلفت ما لا يقل عن 30 ألف قتيل من الحجاج الذين دفنوا في موقعهم دون غسل ولا كفن أو صلاة. كما قام القرامطة بطمر بئر زمزم بوضع ثلاثة آلاف جثة فيه.

المرة الأولى التي شهدت تعطيلاً لفريضة الحج كانت بسبب "القرامطة"، وذلك خوفاً منهم لأنهم "كانوا يعتقدون بأن شعائر الحج من شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام".

اختطاف الحجر الأسود

 

وبعيداً عن تعطيل الحج للموسم آنف الذكر، اختطف القرامطة الحجر الأسود ونقلوه إلى عاصمتهم في البحرين، ما تسبب بتعطيل موسم الحج لمدة يعتقد أنها وصلت حتى 10 أعوام، بينما دعا زعيمهم الناس لأداء فريضة الحج في البحرين.

 

وباء "الماشري"

 

ويوثق التاريخ الإسلامي أن وباء تفشى في مكة سنة 357 هجرية، عرف باسم "الماشري"، تسبب في موت كثير من الناس، وتسبب في موت جمال الحجيج أيضا جراء العطش، وأن معظم من تمكنوا من الوصول إلى مكة حجيجاً ماتوا بعد أدائهم الحج.

 

الغلاء

 

وتشير المصادر إلى أن الغلاء الشديد حال دون وصول الحجاج من مصر إلى مكة. بينما لم يحج أحد من أهل المشرق أو مصر عام 419 لأسباب يرجح ارتباطها بذات الظروف.

 

أسباب أمنية

 

وبحسب دارة الملك عبد العزيز ، فقد شهد عام 429 هجري أحداثاً أربكت المسلمين وأفقدتهم الأمن في بقاع كبيرة من أراضيهم، وحالت دون وصول أي منهم إلى مكة لأداء مناسك الحج "بسبب النزاع المستشري بين ملوكهم".

 

الحرب

 

كما توثق المصادر وقوع حروب حالت دون وصول الحجاج إلى مكة ما بين عام 654 و658 هجري، ما عدا أهالي الحجاز.

 

الحملة الفرنسية

 

ويشير موقع الدارة كذلك إلى توقف شهده موسم الحج عام 1213 هجري، وذلك بسبب "الحملة الفرنسية" القائمة آنذاك، والتي تسببت بانعدام الأمان على الطريق المؤدي إلى مكة.

 

وباء قادم من الهند

 

وفي مقال آخر لها حول الأوبئة التي تسببت بتعطيل الحج، أشارت الدارة إلى أن عام 1246 هجري شهد تفشياً لوباء قادم من الهند، تسبب بمقتل ما لا يقل عن ثلاثة أرباع الحجاج المتوافدين آنذاك.

كما أشارت إلى أن وباء الكوليرا كان قد تفشى في موسم الحج، دون توثيق تاريخ دقيق، تسبب في وفيات بين الحجيج على جبل عرفات، وبلغ ذروة وفياته في مِنى.
 

تم تسريح آلاف العمال بقطاع النفط العراقي بعد التراجع في أسعار الخام نتيجة وباء كوفيد-19
تم تسريح آلاف العمال بقطاع النفط العراقي بعد التراجع في أسعار الخام نتيجة وباء كوفيد-19

ظن محمد حيدر وهو موظف أمن في حقول النفط بجنوب العراق أنه في أمان بعد توقيعه على عقد عمل جديد لمدة عام واحد لحراسة منشآت نفطية. لكن بعد ثلاثة أيام، وجد نفسه بلا عمل.

وقال الرجل البالغ من العمر 38 عاما خلال احتجاجه خارج مقر شركة نفط البصرة، الشريك المحلي للشركات الأجنبية، "شركتنا طلعتنا برة وقعدتنا على الرصيف".

وجرى التعاقد مع حيدر لقيادة مركبات لشركة أمن بريطانية حول حقل غرب القرنة 1 النفطي الضخم الذي ينتج مئات الآلاف من براميل النفط يوميا وهو جزء من مصدر الثروة الرئيسي بالبلاد.

ويقضي الرجل وقته حاليا في منزله أو في البحث بلا طائل عن وظائف على الإنترنت قلما توجد في اقتصاد يعاني أزمة.

وقال حيدر بمسكنه في وقت لاحق "حتى بالتاكسي ماكو (لا يوجد) شغل. لإن اللي يطلع ينحبس وينغرم (تفرض عليه غرامة) بسبب هذا الوباء فيروس كورونا".

وحيدر واحد من آلاف العمال بقطاع النفط العراقي الذين جرى تسريحهم هذا العام بعد التراجع في أسعار الخام نتيجة وباء كوفيد-19 ويعاني لإيجاد مصدر آخر للدخل.

وطلب العراق من شركات النفط الدولية في مارس تقليص ميزانياتها بنسبة 30 بالمئة بسبب انهيار أسعار الخام. وردت شركات الطاقة في الجنوب بخفض التكاليف.

واستغنت شركات تعمل من الباطن، منها شركات أمن وتشييد ونقل، عن آلاف العمال وفقا لما قالته السلطات المحلية.

وقال محمد عبادي وهو مسؤول محلي في محافظة البصرة حيث توجد معظم حقول النفط الجنوبية إن الشركات استغنت عن ما بين 10 آلاف و15 ألف عراقي من بين زهاء 80 ألف عراقي يعملون بحقول النفط.

وأضاف أن موظفين عراقيين معظمهم في شركات تعمل من الداخل اضطروا لأخذ إجازات بدون راتب أو ترك العمل كليا.

وأحجمت شركة الأمن البريطانية التي تعاقدت مع حيدر عن التعقيب.

"نصف راتب"

استقبل مكتب عبادي عشرات الشكاوى من موظفين طالبوا السلطات العراقية بمعاقبة الشركات التي لا تلتزم بشروط إنهاء العقود. وقال العبادي إن السلطات المحلية تفاوضت على منح نحو ألفي عامل جرى الاستغناء عنهم ما يتراوح بين 50 و25 بالمئة من الرواتب لمدة أربعة أشهر.

وقال خالد حمزة المسؤول بشركة نفط البصرة إن الحكومة لا تقبل بالفصل التعسفي للموظفين المحليين مضيفا أنها بحاجة لحماية وظائف السكان المحليين على وجه الخصوص.

وتعهد العراق بتقليص إنتاج النفط بواقع مليون برميل يوميا على الأقل في إطار تخفيضات منظمة أوبك.

وصدر العراق 3.2 مليون برميل يوميا في مايو. وقلص الخفض إيرادات الحكومة التي يشكل النفط أكثر من 90 بالمئة منها.

وقد تضطر الحكومة لتقليص رواتب القطاع العام في خطوة ستزيد غضب العراقيين الذين نظموا احتجاجات في العام الماضي ضد مزاعم فساد بالحكومة ونقص الوظائف.

ويخشى عبادي من تدهور الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في ظل وباء كوفيد-19 الذي يعصف بالبلاد.

ونظرا لارتباط معظم الوظائف في البصرة بصناعة الطاقة فإن من شبه المستحيل على موظفين مثل حيدر العثور على مصدر دخل بديل.

وأبدى الرجل الذي يعول ثلاثة أطفال وعمل في وظيفة سائق بالشركة البريطانية لمدة خمسة أعوام استعداده للعمل في أي وظيفة من أجل إعالة أسرته.

ويخشى حيدر من احتمال عجزه عن تغطية تكاليف الدراسة أو المصروفات الطبية قائلا: "إحنا نتمنى يرجعونا ولو حتى بنصف راتب".