اختبار دم يظهر النتائج في غضون دقائق
اختبار دم يظهر النتائج في غضون دقائق

وافقت إدارة الأغذية والدواء الأميركية "FDA" الخميس على اختبار جديد يقيس مستوى الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد في جسم الإنسان، وهو أول اختبار يتم استخدامه في الولايات المتحدة.

ويعد الاختبار الأول من نوعه مهما لعدة أسباب من بينها، معرفة مدى إمكانية خروج الأشخاص الذين يتمتعون بالحصانة من المرض بأمان من منازلهم والمساعدة في دعم جهود محاربة الوباء، وخاصة أولئك العاملين في القطاع الصحي.

ومن شأن الاختبار الجديد منح العلماء فهما أفضل لمدى انتشار العدوى بين السكان، ومساعدة الباحثين في حساب معدل الوفيات بدقة أكبر.

ويتم استخدام اختبارات الأجسام المضادة حاليا في الصين وبريطاميا وسنغافورة وعدد قليل من البلدان الأخرى. 

ومؤخرا أقدمت السلطات الصحية في إنكلترا على شراء ملايين اختبارات الأجسام المضادة وتأمل قريبا في إتاحتها للاستخدام المنزلي في المملكة المتحدة.

يقوم الاختبار بإعلام الأطباء ما إذا كان المريض قد تعرض للفيروس من قبل وما إذا كانت لديه الآن بعض الحصانة.

ويقدم الاختبار الجديد النتائج في حوالي 15 دقيقة، لكن مجرد وجود أجسام مضادة لا يضمن مناعة ضد فيروس كورونا المستجد.

Iraqi security forces stand guard at a checkpoint enforcing a curfew due to the COVID-19 coronavirus pandemic during the Eid al…
شددت السلطات العراقية من إجراءاتها لمكافحة فيروس كورونا في بغداد

منعت الحكومة العراقية، الأحد، "خلايا الأزمة" من التصريح بأعداد الإصابات بفيروس كورونا، وحصرت صلاحية إعلان عدد الإصابات في جميع أنحاء العراق بوزارة الصحة والبيئة.

وبحسب القرار، فإن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وجه خلايا الأزمة بمنع التصريح "لأي سبب كان".

ويأتي هذا القرار وسط تصاعد في عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في العراق، ومخاوف من كون الوباء قد تفشى بالفعل بين العراقيين بشكل يفوق المعلن عنه.

وقالت مصادر طبية لموقع "الحرة" إن عددا من مراكز الحجر "قد امتلأ بالفعل"، فيما قالت مصادر أخرى إن "المستشفيات تجري الفحص لمن تسوء حالتهم كثيرا، أو للملامسين لشخص تأكدت إصابته بالفيروس"، فيما تنصح الباقين بحجر أنفسهم.

وطلب رئيس الوزراء الكاظمي، الأحد، من لجنة أمنية حكومية عليا، اعتبار "الأمن الصحي للمواطنين جزءا لا يتجزأ من الأمن الوطني في ظل تعرض العراق والعالم أجمع لهجمة كورونا".

وسجلت وزارة الصحة العراقية 260 إصابة بفيروس كورونا، الأحد، بعد تسجيل نحو 500 حالة يوم السبت، لترتفع أعداد المصابين بشكل مؤكد في العراق إلى 6493 والوفيات إلى 205.

وأعادت الحكومة العراقية حظر التجوال وفرضت إجراءات مشددة في أغلب مناطق العراق بعد أيام من تخفيف إجراءات الحظر، كما أغلقت محافظات مثل النجف وصلاح الدين مداخلها بوجه القادمين من محافظات أخرى.

وقال متخصص صحي عراقي لوكالة الأنباء الرسمية إن العراق "يشهد موجة ثانية من الوباء".

وأضاف المتخصص عبد الستار حمادي أن الموجة الأولى كانت "خفيفة" لكن "العراق تضرر بالموجة الثانية التي ضربت أيضا دولا أخرى في المنطقة".