منظمة الصحة العالمية تقول إن الأشخاص الأصحاء الذين تقدموا في العمر أظهروا مقاومة للمرض
منظمة الصحة العالمية تقول إن الأشخاص الأصحاء الذين تقدموا في العمر أظهروا مقاومة للمرض

أكدت منظمة الصحة العالمية الخميس أن الأطفال يمكن أن يتعرضوا لفيروس كورونا المستجد، نافية فكرة أن الفيروس يصيب كبار السن فقط.

وقال رئيس الفرع الأوروبي للمنظمة التابعة للأمم المتحدة هانز كلوغ إن فكرة أن مرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس تؤثر فقط على كبار السن "خاطئة في الواقع".

وأشار إلى أنه تم تسجيل حالات لمراهقين وبالغين صغار السن في الآونة الأخيرة وتطلبت حالاتهم أحيانا العناية المركزة.

وكان قد أعلن في وقت سابق عن وفاة رضيع في مستشفى بالولايات المتحدة لم يتجاوز عمره ستة أسابيع.

وسجلت أوروبا أصغر وفاة بالمرض لطفلة عمرها 12 عاما في بلجيكا.

وقالت المنظمة إن ما بين 10 إلى 15 في المئة من الحالات المسجلة عالميا للمصابين تحت سن 50 عاما كانت متوسطة وشديدة الخطورة.

المسؤول قال أيضا إن الأشخاص الأصحاء أقل عرضة للخطر حتى لو تقدموا في العمر، مشيرا إلى حالات سجلت مؤخرا لأشخاص تجاوزا الـ100 عام وتعافوا تماما من المرض.

في 25 مايو، أعلنت المنظمة العالمية تعليق التجارب على الهيدروكسي كلوروكين
في 25 مايو، أعلنت المنظمة العالمية تعليق التجارب على الهيدروكسي كلوروكين

أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء معاودة التجارب السريرية حول الهيدروكسي كلوروكين بعد تسعة أيام على تعليقها إثر نشر دراسة في مجلة "ذي لانسيت "الطبية العريقة.

وكانت المنظمة أعلنت في نهاية أبريل مباشرتها تجارب سريرية حول الهيدروكسي كلوروكين خصوصا، سميت "تضامن" بهدف إيجاد علاج فعال لمرض كوفيد-19.

وفي 25 مايو، أعلنت المنظمة العالمية تعليق التجارب على الهيدروكسي كلوروكين إثر نشر دراسة في مجلة "ذي لانسيت" الطبية اعتبرت أن هذا العقار غير مفيد، لا بل مضر أحيانا، في معالجة كوفيد-19.

وكان الهدف من التعليق السماح للمنظمة بتحليل المعلومات المتوافرة على أن تصدر قرارا في منتصف يونيو.
إلا أن مجلة "ذي لانسيت" نأت بنفسها عن الدراسة مساء الثلاثاء مقرة في تنبيه رسمي وجود "تساؤلات كبيرة" في هذا المجال، ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى نشر استنتاجاتها في موعد أبكر.

وأوضحت سمية سواميناتان كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحافي من مقر المنظمة في جنيف "نحن واثقون إلى حد كبير الآن بعدم وجود فرق في الوفيات".

وأكد المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس أنه بعد تحليل "البيانات المتوافرة حول الوفيات"، رأى أعضاء لجنة السلامة والمتابعة في المنظمة "عدم وجود أي سبب لتعديل بروتوكول" التجارب السريرية.

وأضاف أن المجموعة التنفيذية لتجربة "تضامن" التي تمثل الدول المشاركة "تلقت هذه التوصية وأقرت مواصلة التجارب بكل أبعادها بما في ذلك الهيدروكسي كلوروكين" على ما أضاف المدير العام.

ونشرت الدراسة في 22 مايو في مجلة "ذي لانسيت" وهي تستند إلى بيانات من 96 ألف مريض أدخلوا المستشفى بين ديسمبر وأبريل في 671 مستشفى. وقارنت بين حالة الذين تلقوا العلاج بوضع المرضى الذين لم يحصلوا عليه.