Shoppers wear face masks to prevent the spread of the new coronavirus at a neighborhood market in Lima, on April 2, 2020. -…
Shoppers wear face masks to prevent the spread of the new coronavirus at a neighborhood market in Lima, on April 2, 2020. - Peru reinforced on Thursday the circulation restrictions to control the coronavirus spread by prohibiting men and women from going…

أعلنت البيرو، الخميس، تخصيص أيام منفصلة لخروج الرجال والنساء من المنزل للتبضع، خلال فترة الحجر الصحي الصارم المفروض في البلاد، لإبطاء انتشار فيروس كورونا.

وقال رئيس البيرو مارتن فيزكارا إن من السهل على قوات الأمن مراقبة "تبادل الرجال والنساء لفرض أمر الحجر الصحي، بدلاً من استخدام الأرقام التسلسلية لوثائق الهوية لتقسيم الأيام".

وقررت دول في أميركا اللاتينية اعتماد نظام أرقام الهوية في تقسيم المسموح لهم بالخروج.

وستسمح الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية للرجال بالخروج  في أيام الاثنين والأربعاء والجمعة، بينما النساء خلال أيام الثلاثاء والخميس والسبت، ولا يمكن لأحد مغادرة المنزل يوم الأحد.

وأكد فيزكارا في مؤتمر صحفي عقده عبر الإنترنت قوله "يجب أن نجعل عددًا أقل من الناس في الشوارع كل يوم".

ولن يؤثر الإجراء الجديد على الأشخاص الذين لديهم حالة طارئة أو المصرح لهم بالعمل أثناء الحجر الصحي، مثل أولئك العاملين في إنتاج الغذاء الأساسي والمستشفيات والصيدليات والمؤسسات المصرفية.

وفرضت البيرو تدابير صارمة للسيطرة على انتشار الفيروس التاجي، كما اعتقلت سلطات الأمن عددا كبيرا من الأشخاص الذين خرقوا الحجر الصحي.

وسجلت البلاد 1414 حالة إصابة مؤكدة، و55 حالة وفاة.

بوينغ 777 إكس
بوينغ 777 إكس

أعلنت شركة بوينغ اليوم الأربعاء تسريحها ما يقارب 10 آلاف عامل من مصانعها في سياتل، عاصمة ولاية واشنطن الأميركية.

ويضاف هذا العدد إلى عدد العمال الذين اختاروا المغادرة الطوعية قبل 31 يوليو، ليصبح مجموع العمال المسرحين نحو 13 ألف عامل، من جميع الأنشطة (سلسلة التصنيع).

وفرع بوينغ للطائرات التجارية هو الأكثر تأثراً، وفق وسائل إعلام أميركية.

وتواجه بوينغ أزمة مزدوجة نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد، التي أدت إلى انهيار صناعة الطيران والنقل الجوي في العالم.

وتأثرت أيضا بالتداعيات المستمرة لأزمة وقف استخدام طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس بعد تحطم طائرتين ومقتل 346 شخصا كانوا على متن الرحلتين، في إثيوبيا وإندونيسيا.

ديف كالهون الرئيس التنفيذي للشركة قال في رسالة للموظفين عبر البريد الإلكتروني "وصلنا إلى اللحظة المؤسفة التي سنضطر فيها إلى تسريح قسري للعمال".

وكان انهيار نشاط النقل الجوي قد أضر بشركات الطيران وهي العميل الرئيسي لشركة بوينغ.

وكانت بوينغ قد أعلنت شهر أبريل الماضي اعتزامها خفض قوة عملها بنسبة 10 في المئة.

وتراجع سعر سهم بوينغ خلال تعاملات اليوم الأربعاء بنسبة 0.3 في المئة.

وفي 12 مايو الجاري، رجّح المدير التنفيذي لمجموعة بوينغ ديفيد كالهون إفلاس شركة الطيران الأميركية جرّاء تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وقال كالهون في ردّه على سؤال صحفي من شبكة "أن بي سي" حول ما إذا كانت شركة الطيران الأميركية الرئيسية ستوقف نشاطاتها، إن "الأمر مرجّح جدا".

وقال كالهون "نعرف أن شيئا ما سيحدث في سبتمبر المقبل"، ثم أضاف "لن تعود مستويات حركة الطيران إلى نسبة 100 في المئة، ولا حتى 25 في المئة".

وقال كالهون "ربما نقترب من 50 (في المئة) بحلول نهاية العام، ولذا ستكون هناك بكل تأكيد إجراءات تكيّف سيكون على شركات الطيران القيام بها".