كان من الممكن أن تعوق هذه الطفرات بشكل خطيرالمعركة العالمية ضد المرض
كان من الممكن أن تعوق هذه الطفرات بشكل خطيرالمعركة العالمية ضد المرض

تسببت بيانات نشرها علماء من روسيا عن طفرات فيروس كورونا المستجد في رعب كبير في الأوساط العلمية الدولية، وفق تقرير لموقع "ساوثت تشينا مورنينغ بوست".

وحمّل علماء روس على قاعدة البيانات الدولية الطبية تقريرا أوليا يشير إلى أن الفيروس تحول وتطور إلى عدد غير مسبوق من السلالات قبل أن يتراجعوا عن ذلك.

ووفق التقرير فإن تسلسل جينوم الفيروس الذي حلله العلماء الروس أخد من مريضة روسية من سان بطرسبرغ في 15 مارس الماضي.

ووفقا للبيانات الأصلية الروسية فإن سلالة سان بطرسبرج حملت 200 طفرة مقارنة بالعينة الأولى التى أطلقها باحثون صينيون فى أوائل يناير.

 وقد وجد العلماء في معظم البلدان الأخرى أن الفيروس تطور بوتيرة لا تتجاوز طفرتين في الشهر. 

وقال الموقع إن النتائج الروسية لو كانت صحيحة، لكان ذلك يعني أن السلالة الروسية كانت تتغيّر بـ 30 مرة أسرع من المعتاد.

وكان من الممكن أن تعوق هذه الطفرات بشكل خطير المعركة العالمية ضد المرض. فعلى سبيل المثال، العديد من الأدوية واللقاحات قيد التطوير تستهدف بعض الجينات المحددة في الفيروس، وكان من الممكن أن يؤدي تسارع غير متوقع في الطفرات إلى تدمير هذه الجهود. 

وراجع الروس بيانتهم وخفضت الطفرات فيما بعد بنسبة 96 في المئة، ليصبح عدد طفرات الفيروس التي ضمنها الروس في التحديث 7 فقط في البيانات الدولية.

وقدم التسلسل الروسي معهد سمورودنتسيف لبحوث الأنفلونزا، وهو مختبر تابع لوزارة الصحة ومركز شريك لمنظمة الصحة العالمية. 

وأكد أندريه فاسين مدير المعهد سحب التسلسل وأوضح أن معظم هذه الطفرات نجمت عن مشكلة فنية، مضيفا أن عيوب أخذ العينات تحدث أخطاء أثناء عملية تسلسل الرموز الوراثية.

نجحت في فيتنام رغم إمكانياتها المتواضعة في تصفير حالات الوفيات بكورونا
نجحت في فيتنام رغم إمكانياتها المتواضعة في تصفير حالات الوفيات بكورونا

دولة جديدة تضاف إلى قائمة الدول الآسيوية التي نجحت في مكافحة إجراءات كورونا، فرغم إمكانياتها الصحية المتواضعة، نجحت دولة فيتنام في تصفير وفيات كورونا.

ولم تسجل الدولة ذات التعداد السكاني الكثيف الذي يصل إلى 97 مليون نسمة، حالة وفاة واحدة ناجمة عن الإصابة فيروس كورونا السبت، حيث سجلت 328 حالة إصابة، بحسب تقرير لشبكة "سي إن إن" الأميركية.

وتعد فيتنام قصة نجاح آسيوية تضاف إلى دول مثل كوريا الجنوبية، وتايوان، خاصة إذا ما وضع في الاعتبار اشتراكها في شريط حدودي طويل مع الصين حيث ظهر فيروس كورونا لأول مرة، بجانب تردد السياح الصينيين على فيتنام بكثافة.

ورفعت فيتنام إجراءات الإغلاق العام، بعد ثلاثة أسابيع من تطبيقه في أواخر أبريل، حيث لم تسجل أي إصابة بعدها لمدة 40 يوما، وقد فتحت المدارس والأعمال التجارية مجددا، وتم استعادة مظاهر الحياة مرة أخرى.

تقرير لشبكة "سي إن إن" الأميركية، رصد الإجراءات التي اتبعتها فيتنام من أجل الوصول إلى هذه النتيجة، والتي يأتي في مقدمتها رد فعل الحكومة في وقت مبكر من الأزمة.

إجراءات مبكرة

وقال فام كوانغ تاي، نائب قسم الأمراض المعدية بمعهد الأوبئة الفيتنامي، إن بلاده شرعت في اتخاذ إجراءات احترازية رغم تأكيد منظمة الصحة العالمية والصين في ذلك الوقت، أن المرض الجديد لا يوجد دليل على انتقاله من شخص إلى آخر.

وفي بداية يناير، تم وضع أجهزة قياس الحرارة في مطار العاصمة الفيتنامية هانوي للكشف عن الركاب القادمين من مدينة ووهان الصينية، وقد تم عزل المسافرين الذين تبدو عليهم أعراض الحمى.

وبعدها بأسابيع قليلة، أمر نائب رئيس الوزراء الفيتنامي، فو دوك دام، المؤسسات الحكومية باتخاذ إجراءات احترازية مشددة للوقاية من المرض، مثل فرض العزل الطبي على جميع البوابات الحدودية الجوية والبحرية.

وعند اكتشاف أول حالتين كورونا في 23 يناير، واللتان تعودان إلى مواطنين صينيين أتيا من ووهان، أمرت السلطات الفيتنامية بإلغاء كل الرحلات الجوية من وإلى ووهان.

وفي 1 فبراير، أعلنت فيتنام كورونا وباء محليا، بعد العثور على ست إصابات في مختلف أنحاء البلاد. وعلى مدار الشهر، تم تعليق التأشيرات وفرض حجر صحي على القادمين من دول كوريا الجنوبية، وإيران، وإيطاليا.

وانتهى الأمر بأن تعلن فيتنام تعليق دخول السياح الأجانب إلى أراضيها بحلول أواخر مارس.

يذكر أن فيتنام قد فرضت إغلاقا كاملا على قرية ريفية يقطنها 10 آلاف شخص، شمال هانوي لمدة عشرين يوما، بعد العثور على سبع إصابات فيها، ويعتبر هذا أكبر إغلاق من حيث الحجم يتم فرضه خارج الصين.

التتبع الدقيق للمخالطين

وبجانب، التصرف المبكر، فإن السلطات الفيتنامية تتبعت بدقة المتصلين بمصابي كورونا عند اندلاع الموجة الثانية من المرض في مارس على يد المصابين القادمين من الخارج، وذلك بعد 40 يوما ظلت البلاد خالية من الإصابات بفضل الإجراءات الاحترازية.

وفي هذا يقول فام "لدينا نظام قوي جدا، هناك 63 مركزا للتحكم بالأمراض على مستوى المقاطعة، بجانب 700 مركز على مستوى المنطقة، وأكثر من 11 ألف مركز صحي تابع للبلدية، وكلهم مكرسين لتتبع المرض".

وعند التأكد من إصابة شخص ما بالفيروس، فإنه يجب على المصاب أن يعطي معلومات مفصلة للسلطات الصحية، حول جميع الأشخاص الذين التقى بهم خلال الـ 14 يوما الماضية.

وقد نشرت الصحف ووسائل الإعلام الفيتنامية معلومات عن الأماكن والأوقات الذي اتصل فيه مريض الكورونا بأشخاص أصحاء، حيث طلبت من المخالطين التوجه للسلطات الصحية من أجل الخضوع للفحوصات.

ويذكر أن السلطات قد فرضت حجرا صحيا على مستشفى "باخ ماي" في هانوي، والتي تعد أحد أكبر المستشفيات في فيتنام، بعدما تحولت إلى بؤرة إصابة بكورونا عقب الكشف عن عشرات الحالات المصابة.

وقد فرضت السلطات حجرا صحيا كاملا على المشفى، بجانب عمليات تتبع لنحو 100 ألف شخص من الذين تربطهم صلات بالمستشفى، بما في ذلك المرضى، والزائرين، والعاملين.

 

حملات إعلامية مكثفة

ومنذ اللحظة الأولى لظهور المرض، خصصت السلطات الفيتنامية خطوطا ساخنة وتطبيقات هاتفية لإعلام العامة بآخر مستجدات المرض، بجانب رسائل قصيرة على الهواتف المحمولة.

وقال فام إن الخطوط الساخنة كانت تستقبل 20 ألف مكالمة هاتفية في اليوم المزدحم وهذا فضلا عن مئات الخطوط الساخنة على مستوى المقاطعات والمحافظات.

وقد أدت الحملات الإعلامية والدعاية العامة إلى رفع حالة الوعي لدى الشعب الفيتنامي، وقد تضمنت الحملة فيديو كليب لأغنية نشرها وزير الصحة الفيتنامي عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، تحض الناس على غسل اليدين واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي.