This picture taken on July 30, 2017 shows a young girl playing with an Asian palm civet during a Civet Owners Club gathering in…
يعتقد إن قط الزباد الذي يؤكل في شرق آسيا من الناقلين المحتملين للمرض

على مر التاريخ، كانت العلاقة بين الحيوانات والإنسان تتراوح بين اعتمادنا بشكل كبير على هذه المخلوقات التي تشاركنا الكوكب، وبين الأخطار التي تسببها هذه المشاركة لنا ولها.

ساهم الإنسان بانقراض آلاف الأنواع من الحيوانات التي منحته الغذاء وساعدته في الزراعة وحمته من تقلبات البيئة، بسبب التطور والتوسع العمراني والصناعي، وعادات الطعام، وأحيانا لمجرد المتعة.

في المقابل، قتلت الحيوانات ملايين البشر، منهم أعداد قليلة نسبيا بسبب المواجهة المباشرة، بينما قتل الأغلب بسبب الأمراض التي تنقلها الحيوانات.

هذه الأمراض تنوعت بين أوبئة شهيرة مثل الطاعون الذي تنقله القوارض، والتي تنقل أيضا مرض حمى لاسا، وعدد من أوبئة الانفلونزا مثل انفلونزا الخنازير والطيور، والإيدز الذي انتقل من القردة، وفيروسات أخرى غير شهيرة مثل نيباه وماربورج.

لكن في الحقيقة ليست الحيوانات من يلام على هذه الأوبئة، بل نحن، كما يقول الخبراء.

نقلت صحيفة واشنطن بوست في مقال للصحفية المتخصصة بشؤون الحيوانات كارن بروليارد، عن رئيس تحالف الصحة البيئية بيتر دازاك قوله إن "إن وتيرة الأوبئة تتزايد وهذا ليس عملاً عشوائياً لكنه بسبب ما نفعله بالبيئة، وعلينا أن نبدأ في ربط الأحداث ونقول إننا بحاجة إلى القيام بأشياء أقل خطورة".

تقول بروليارد في مقالها، إن على العالم "التفكير في الحيوانات كشركاء ينبغي حماية صحتهم وبيئاتهم لدرء خطر الوباء العالمي المقبل".

وبحسب الخبراء فإن تجارة الحياة البرية التي تصل قيمتها العالمية إلى مليارات الدولارات، والتزايد في الزراعة، وإزالة الغابات، وتقرب الناس من الحيوانات البرية، يمنح للفايروسات التي تعيش داخل الحيوانات فرصة للتطور وقتل البشر، كما حصل بالنسبة لفيروس كورونا الذي يعتقد العلماء إن مضيفه الأصلي كان خفاشا.

خلايا جسم الخفاش مستعدة باستمرار للرد على الفيروسات

وبحسب المقال، فإن العلماء يعتقدون أن "نحو 70 في المئة من الأمراض المعدية الناشئة في البشر هي من أصل حيواني"، وإذا عرفنا إنه قد يوجد ما يقرب من 1.7 مليون من الفيروسات غير المكتشفة في الحياة البرية، فقد يمكننا تخيل الخطر، خاصة في الوقت الذي يهدد فيه فيروس واحد، الحياة كما نعرفها.

وينقل المقال عن الخبير بيتر دازاك قوله إن المناطق التي تظهر فيها الأوبئة عادة لديها ثلاثة أشياء مشتركة "الكثير من الناس، ونباتات وحيوانات متنوعة، وتغييرات بيئية سريعة".

كما إنها موطن لأهم مضيفين للأمراض من بين الحيوانات، القوارض والخفافيش.

وبحسب إحصائيات علمية، تشكل القوارض نحو نصف أعداد الثدييات في العالم، وتشكل الخفافيش نصف النصف الباقي، أي ربع أعداد الثدييات.

وبينما تعتبر الخفافيش مهمة لمكافحة الآفات الزراعية مثل الحشرات، إلا أنها أيضا "أوعية فيروس مذهلة" بسبب جهازها المناعي القوي الذي يجبر الفيروسات على التطور للنجاة داخل جسم الخفاش.

وتتبع الخبراء حالات مبكرة من الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى سوق في الصين، تباع فيه الحيوانات الغريبة التي تستخدم كطعام، ومن تلك الحيوانات، خفاش حدوة الحصان الذي يشك فيه العلماء كمضيف الفيروس الأول، وحيوان قط الزباد وآكل النمل المدرع، وكلها مضيفات محتملة للفيروس تؤكل بكثرة في الصين.

وقال كريس والزر المدير التنفيذي لبرنامج الصحة العالمية لجمعية الحفاظ على الحياة البرية، للصحفيين الخميس، إن "إحدى الواجهات الرئيسية لهذه الأحداث هي الأسواق والتجارة الدولية للحياة البرية".

ويتخوف الخبراء من إن ارتفاع نشاط صيد الثدييات الكبيرة في أفريقيا سيسمح بتزايد الأنواع الأصغر التي تتصل بالبشر باستمرار وقد تسبب أوبئة جديدة.

كما إن أفريقيا تشكل سوقا كبيرة هي أيضا للحوم "الحيوانات الغريبة".

ويحذر الخبراء أيضا من صعود التجارة الدولية للحيوانات البرية الأليفة مثل الزواحف والأسماك.

ويعد تشارك البشر مع الحيوانات في غاباتهم أمرا خطرا كذلك، إذ إن مرض لايم، الناتج عن البكتيريا والذي ينتشر في شرق الولايات المتحدة، يعتقد أنه في ازدياد لأن هذه المناطق فيها عدد مفترسات قليل لمواجهة الفئران، التي تنقل طفيليات تحمل المرض.

وأوقفت الصين لفترة قصيرة تجارة قط الزباد، ولكن بشكل مؤقت "حتى يتم القضاء على وباء الفيروس التاجى".

ويقول العديد من الباحثين إن وباء الفيروس التاجي يؤكد الحاجة إلى نهج "صحي واحد" أكثر شمولية، ينظر إلى صحة الإنسان والحيوان والبيئة على أنها مترابطة.

تم تسريح آلاف العمال بقطاع النفط العراقي بعد التراجع في أسعار الخام نتيجة وباء كوفيد-19
تم تسريح آلاف العمال بقطاع النفط العراقي بعد التراجع في أسعار الخام نتيجة وباء كوفيد-19

ظن محمد حيدر وهو موظف أمن في حقول النفط بجنوب العراق أنه في أمان بعد توقيعه على عقد عمل جديد لمدة عام واحد لحراسة منشآت نفطية. لكن بعد ثلاثة أيام، وجد نفسه بلا عمل.

وقال الرجل البالغ من العمر 38 عاما خلال احتجاجه خارج مقر شركة نفط البصرة، الشريك المحلي للشركات الأجنبية، "شركتنا طلعتنا برة وقعدتنا على الرصيف".

وجرى التعاقد مع حيدر لقيادة مركبات لشركة أمن بريطانية حول حقل غرب القرنة 1 النفطي الضخم الذي ينتج مئات الآلاف من براميل النفط يوميا وهو جزء من مصدر الثروة الرئيسي بالبلاد.

ويقضي الرجل وقته حاليا في منزله أو في البحث بلا طائل عن وظائف على الإنترنت قلما توجد في اقتصاد يعاني أزمة.

وقال حيدر بمسكنه في وقت لاحق "حتى بالتاكسي ماكو (لا يوجد) شغل. لإن اللي يطلع ينحبس وينغرم (تفرض عليه غرامة) بسبب هذا الوباء فيروس كورونا".

وحيدر واحد من آلاف العمال بقطاع النفط العراقي الذين جرى تسريحهم هذا العام بعد التراجع في أسعار الخام نتيجة وباء كوفيد-19 ويعاني لإيجاد مصدر آخر للدخل.

وطلب العراق من شركات النفط الدولية في مارس تقليص ميزانياتها بنسبة 30 بالمئة بسبب انهيار أسعار الخام. وردت شركات الطاقة في الجنوب بخفض التكاليف.

واستغنت شركات تعمل من الباطن، منها شركات أمن وتشييد ونقل، عن آلاف العمال وفقا لما قالته السلطات المحلية.

وقال محمد عبادي وهو مسؤول محلي في محافظة البصرة حيث توجد معظم حقول النفط الجنوبية إن الشركات استغنت عن ما بين 10 آلاف و15 ألف عراقي من بين زهاء 80 ألف عراقي يعملون بحقول النفط.

وأضاف أن موظفين عراقيين معظمهم في شركات تعمل من الداخل اضطروا لأخذ إجازات بدون راتب أو ترك العمل كليا.

وأحجمت شركة الأمن البريطانية التي تعاقدت مع حيدر عن التعقيب.

"نصف راتب"

استقبل مكتب عبادي عشرات الشكاوى من موظفين طالبوا السلطات العراقية بمعاقبة الشركات التي لا تلتزم بشروط إنهاء العقود. وقال العبادي إن السلطات المحلية تفاوضت على منح نحو ألفي عامل جرى الاستغناء عنهم ما يتراوح بين 50 و25 بالمئة من الرواتب لمدة أربعة أشهر.

وقال خالد حمزة المسؤول بشركة نفط البصرة إن الحكومة لا تقبل بالفصل التعسفي للموظفين المحليين مضيفا أنها بحاجة لحماية وظائف السكان المحليين على وجه الخصوص.

وتعهد العراق بتقليص إنتاج النفط بواقع مليون برميل يوميا على الأقل في إطار تخفيضات منظمة أوبك.

وصدر العراق 3.2 مليون برميل يوميا في مايو. وقلص الخفض إيرادات الحكومة التي يشكل النفط أكثر من 90 بالمئة منها.

وقد تضطر الحكومة لتقليص رواتب القطاع العام في خطوة ستزيد غضب العراقيين الذين نظموا احتجاجات في العام الماضي ضد مزاعم فساد بالحكومة ونقص الوظائف.

ويخشى عبادي من تدهور الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في ظل وباء كوفيد-19 الذي يعصف بالبلاد.

ونظرا لارتباط معظم الوظائف في البصرة بصناعة الطاقة فإن من شبه المستحيل على موظفين مثل حيدر العثور على مصدر دخل بديل.

وأبدى الرجل الذي يعول ثلاثة أطفال وعمل في وظيفة سائق بالشركة البريطانية لمدة خمسة أعوام استعداده للعمل في أي وظيفة من أجل إعالة أسرته.

ويخشى حيدر من احتمال عجزه عن تغطية تكاليف الدراسة أو المصروفات الطبية قائلا: "إحنا نتمنى يرجعونا ولو حتى بنصف راتب".