يعبث الباحثون، وهم في بدلات الجسم المحمية، بالحشرات القاتلة التي ليس لها علاج
يعبث الباحثون، وهم في بدلات الجسم المحمية، بالحشرات القاتلة التي ليس لها علاج

لم تعد الحكومة البريطانية، منذ الأسبوع الماضي، تستبعد "النظرية" التي تقول إن فيروس كورونا المستجد قد يكون صنع وتسرب من مختبر في الصين، وفق تقرير لصحيفة "ذي صن" البريطانية. 

وكشفت الصحيفة أنه في معهد ووهان لعلم الفيروسات يعبث الباحثون، وهم في بدلات الحماية، بالجراثيم القاتلة التي ليس لها علاج، ويجرون اختباراتهم على الحيوانات الحية، وعندما ينتهون من عملهم يستحمون في "دش كميائي" قبل أن يغادروا المختبر.

وأضاف التقرير أنه في عام 2015، قام الخبراء في المختبر بهندسة نوع جديد من الفيروسات "الهجينة" الذي يمكن أن يصيب البشر، وفقًا لمجلة نيتشر ميديسين الطبية. 

وعلى الرغم من المخاوف المحيطة بالبحث، فقد تم تصميم الدراسة لإظهار خطر الفيروسات التي تحملها الخفافيش والتي يمكن أن تنتقل إلى البشر.

ووفق التقرير فإن المركز الثاني في الصين الذي يهتم بالفيروسات هو مركز ووهان لمكافحة الأمراض ويوجد على بعد 300 متر فقط من السوق الرطبة حيت يعتقد أن الفيروس انتقل لأول مرة من الحيوانات إلى البشر.

وأشارت الصحيفة إلى ورقة بحثية بعنوان "الأصول المحتملة لفيروس كورونا 2019"، تقول إن المختبر أبقى ما يصل إلى 605 من الخفافيش لأغراض البحث.

و أشارت الورقة إلى "حادث مرعب" وقع في المختبر، بعدما رشت بعض الحيوانات الطائرة العلماء بالدم والبول ما أجبرهم على الدخول في الحجر الصحي.

وقالت إن باحثا يدعى تيان جونهوا، الذي يظهر على شريط فيديو يجمع الحيوانات الصارخة، رش ببول الخفافيش الذي قيل إنه "نزل عليه مثل قطرات المطر" بعد أن نسي ارتداء بدلته الواقية.

ويزعم الأكاديميان اللذان يقفان وراء ورقة البحث التي تم سحبها الآن، بوتاو شياو ولي شياو، من جامعة جنوب الصين للتكنولوجيا، أن كوفيد-19 من المرجح أن يكون مصدره من المركز.

ومن المفترض، وفق التقرير،  أن يكون مركز ووهان للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يعمل بأعلى معايير السلامة الممكنة.

تم افتتاح هذا المرفق في عام 2015، وكان أول منشأة في الصين يتم اعتمادها مع مستوى السلامة البيولوجية 4، إذ أن الفنيين العاملين فيه إما أن يعملوا في غرف معقمة للغاية أو عليهم ارتداء بدلات كاملة تحمي الجسم. 

ومثل هذه المراكز هي الأماكن الوحيدة في العالم حيث يمكن للعلماء دراسة الأمراض التي ليس لها علاج، وأي شخص يغادر المختبر يجب أن يتم تطهيره في دش كيميائي.

ويجب تسجيل جميع الأشخاص الذين يدخلون المختبرات المضغوطة ويخرجون منها من خلال القفل الهوائي حسب إرشادات السلامة.

ووفق الصحيفة، من الناحية الفنية يعتقد الخبراء أنه من المستحيل على فيروس أن يتسرب من مختبر من هذا النوع في حال ما تم اتباع البروتوكول الصحيح. 

 ويخلص تقرير الصحيفة أنه مع ذلك، وعندما يتم تخفيف الإغلاق ودفن الجثث، فإن العالم سوف يطالب بإجابات حول كيفية حدوث هذه الكارثة غير المسبوقة، وهناك بلد واحد فقط يجب أن يجيب عن هذه الأسئلة.

سحبت عدة دول منها ألمانيا وفرنسا دبلوماسييها من كوريا الشمالية في مارس وأغلقت بعثاتها هناك.
سحبت عدة دول منها ألمانيا وفرنسا دبلوماسييها من كوريا الشمالية في مارس وأغلقت بعثاتها هناك.

أكد سفير بريطانيا لدى كوريا الشمالية الخميس، أن بلاده أغلقت سفارتها مؤقتا وغادر كل دبلوماسييها البلاد، في أحدث خطوة من نوعها من جانب بعثة أجنبية، وسط قيود صارمة تهدف لمنع انتشار فيروس كورونا، وفقا لما نقلت وكالة رويترز.

وقال السفير كولين كروكس عبر حسابه على تويتر "أغلقت السفارة البريطانية في بيونغيانغ مؤقتا في 27 مايو 2020 وغادر كل الموظفين الدبلوماسيين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية للفترة الراهنة".

وأصدرت وزارة الخارجية البريطانية بيانا قالت فيه إن القرار اتُخذ بسبب "قيود على دخول البلاد جعلت من المستحيل على موظفينا التناوب ومواصلة العمل بالسفارة".

وجاء في البيان أن بريطانيا حريصة على العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية وستسعى للعودة إليها بأسرع ما يمكن.

وقال موقع "أن. كيه. نيوز" الذي يقع مقره في سيول ويتابع الوضع في كوريا الشمالية، في نبأ منقول عن مصادر لم يسمها، إن الدبلوماسيين عبروا الحدود إلى الصين برا، إذ إن حركة الطيران ما زالت معلقة.

ولم تؤكد كوريا الشمالية أي حالة إصابة بفيروس كورونا، لكنها حظرت كل التنقلات تقريبا عبر الحدود وتضع الأجانب في حجر صحي لأسابيع.

وفي مارس، سحبت عدة دول منها ألمانيا وفرنسا دبلوماسييها من كوريا الشمالية وأغلقت بعثاتها هناك.