قال غيتس إن لقاح فعال لكورونا لايزال بعيدا
غيتس قال إن لقاح فعال لكورونا لايزال بعيدا

بعد تحذيره، قبل خمس سنوات، من وباء يهدد العالم، عاد بيل غيتس الأربعاء لتقديم المزيد من التوقعات بعضها متفائل وبعضها الآخر "صادم" كذلك الذي يتحدث عن الفترة الزمنية اللازمة للحصول على لقاح لكورونا، وفق ما نقل موقع "ساوت تشينا مورنينغ بوست".

وفي دردشة حية على موقع لينكد إن قال غيتس إن لقاحا فعالا لكورونا لايزال بعيدا وقد يكون متاحا في شهر سبتمبر 2021، مضيفا أن الولايات المتحدة الأميركية لن تكون قادرة على تخفيف حدة تدابير التباعد الاجتماعي حتى نهاية مايو المقبل.

وقال الموقع إن الإطار الزمني الذي قدره غيتس ومدته 18 شهراً يفترض أن جهود تطوير اللقاحات التي تمولها مؤسسته ستتحرك "بأقصى سرعة".

وأوضح غيتس أن لقاحات واعدة تحت التطوير رغم أن قلة منها ستكون فعالة، وأضاف أن 10 لقاحات من أصل 100 لقاح قيد التطوير واعدة للغاية، بما فيها لقاح ممول من اتحاد دولي مقره أوسلو يسمى التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة.

كما دخل أحد هذه اللقاحات العشرة، مرحلته الأولى من التجارب البشرية في 16 مارس، وستبدأ لقاحات أخرى في الاختبار في غضون الشهر المقبل.

وتوقع غيتس عودة المدراس والمصانع بمجرد أن تسيطر الولايات المتحدة على تفشي الفيروس في الإطار الزمني لأبريل ومايو.

والخبر السار، وفقا لغيتس، هو أن العالم لن يواجه على الأرجح وباء آخر بعد فيروس كورونا لأن الدروس المستفادة حول الاختبار والمراقبة، والحلول الطبية الممولة دوليا الجارية الآن للاستجابة للأزمة الحالية، سوف تكون قادرة على احتواء مسببات الأمراض البشرية في المستقبل قبل أن تصل إلى "النطاق العالمي والمأساوي" للأزمة الحالية.

Montenegrin army personnel guard the entrance to a building dedicated to be a quarantine for travellers from abroad at the…
فرضت السلطات إجراءات مشددة

أعلنت حكومة مونتنغرو (الجبل الأسود)، الاثنين، خلو البلاد من فيروس كورونا، بعد 69 يوما من الإبلاغ عن أول إصابة في البلد الذي يعتمد على السياحة بشكل كبير في اقتصاده، والذي أصبح أول بلد أوروبي يعلن خلوه من الوباء.

وقال رئيس الوزراء دوسكو ماركوفيتش، في مؤتمر صحفي عقد بعد عشرين يوما مرت من دون تسجيل أي حالات إصابة جديدة، "لقد تم كسب المعركة مع هذا الفيروس الوحشي وأصبحت مونتنغرو الآن أول دولة خالية من فيروسات كورونا في أوروبا".

وأغلقت الجمهورية الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 620 ألف نسمة، حدودها ومطاراتها ومدارسها وموانئها البحرية، ومنعت التجمعات العامة والأنشطة خارج المنزل منذ أوائل مارس.

وسجلت السلطات الصحية في البلاد 324 إصابة وتسع وفيات، فيما تم تخفيف القيود تدريجياً منذ 30 مارس.

 وقال ماركوفيتش إن الجبل الأسود سيفتح حدوده للمسافرين من الدول التي أبلغت عما لا يزيد عن 25 حالة إصابة لكل 100 ألف شخص - بما في ذلك كرواتيا وألبانيا وسلوفينيا وألمانيا واليونان.

ولمنع انتشار الفيروس، نشرت الحكومة أسماء المشمولين بالحجر الصحي وعناوينهم، مما أثار انتقادات من جمعيات حقوق الإنسان.

وغرمت سلطات الجبل الأسود أو اتهمت مئات الأشخاص بالفشل في الامتثال للقيود والتدابير الصحية.