عدد الوفيات جراء كورونا في نيويورك قد يكون أعلى بنحو خمسة آلاف من العدد الرسمي المعلن
عدد الوفيات جراء كورونا في نيويورك قد يكون أعلى بنحو خمسة آلاف من العدد الرسمي المعلن

سجلت الولايات المتحدة 1255 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، حسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز مساء الخميس.

وفي المجموع، توفي 94.661 شخصا بسبب الفيروس في الولايات المتحدة، من أصل 1.576.542 إصابة تم تشخيصها بتسجيل 25.582 إصابة إضافية بين الساعة 20,30 الأربعاء ومساء الخميس.

ونظرا إلى صعوبة الوصول إلى اختبارات كوفيد-19 بالنسبة إلى عامة الناس، يُرجح أن يكون عدد الإصابات أعلى بكثير، وفقا لوكالة فرانس برس.

وبإضافة عدد الوفيات في كندا الأقل تأثراً بالفيروس مقارنة بجارتها الجنوبية، تكون أميركا الشمالية قد تجاوزت عتبة المئة ألف وفاة جراء الفيروس. 

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس أنه أمر بتنكيس الأعلام فوق المباني الفيدرالية في الولايات المتحدة لثلاثة أيام تكريما لذكرى ضحايا فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب على تويتر "سأنكس الأعلام على المباني الفيدرالية والمعالم الوطنية خلال الأيام الثلاثة المقبلة تخليدا لذكرى الأميركيين الذين فقدناهم بسبب فيروس كورونا".

وخلال زيارة لميشيغان، أقر ترامب الخميس، أنه قد تكون هناك موجة ثانية من وباء كورونا المستجد في وقت لاحق من هذا العام، لكنه قال صراحة إنه لن يسمح بإغلاق آخر للاقتصاد.

وفي إجابته عن سؤال يتعلق بموجة ثانية من جائحة كورونا، قال ترامب أثناء زيارة لولاية ميشيغان "يقول الناس إن هناك احتمالا لموجة ثانية، سنقوم بما يجب لكن لن نغلق البلاد".

وجاءت تعليقات ترامب أثناء قيامه بجولة في مصنع لشركة فورد لصناعة السيارات خارج ديترويت، حولت منشآتها لتصنيع أجهزة تنفس صناعي. 

تزيد هذه الحصيلة اليومية عن ضعف تلك المسجّلة في اليوم السابق
تزيد هذه الحصيلة اليومية عن ضعف تلك المسجّلة في اليوم السابق

أعلنت وزارة الصحّة المكسيكية مساء الأربعاء أنّ فيروس كورونا المستجدّ حصد خلال 24 ساعة أرواح 1092 مصاباً، في حصيلة يومية قياسية تتخطى للمرة الأولى في هذا البلد عتبة الألف وفاة، وتزيد هذه الحصيلة اليومية عن ضعف تلك المسجّلة في اليوم السابق والتي بلغت 470 وفاة.

وبحسب أرقام وزارة الصحّة فإنّ الحصيلة الإجمالية لضحايا جائحة كوفيد-19 في المكسيك بلغت لغاية اليوم 11729 وفاة من أصل 101.238 إصابة مؤكّدة بالفيروس الفتّاك.

وكان مساعد وزير الصحّة هيو لوبيز-غاتيل قال لوكالة فرانس برس الجمعة الفائت إنّه لا يستبعد أن تبلغ الحصيلة الإجمالية لفيروس كورونا المستجدّ في المكسيك 30 ألف وفاة.

ورغم أنّ الوباء لا يزال يتفشّى فيها بوتيرة متسارعة إلا أنّ المكسيك بدأت الثلاثاء بإعادة إطلاق العجلة الاقتصادية في البلاد.

وكانت المكسيك عطّلت في 23 مارس كل القطاعات الاقتصادية في البلاد، باستثناء الضرورية منها، بعد أن تعرّض رئيسها  أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لانتقادات شديدة بسبب تأخّره في فرض الإغلاق للحدّ من تفشّي الوباء.