قالت ان وباء الحصبة لا يقل خطورة من كورونا
القيود على السفر، والتأخير في تقديم اللقاحات، وتردد بعض الآباء في ترك بيوتهم خشية التعرض لفيروس كورونا تسبب في عرقلة عمليات التطعيم

قالت وكالات تابعة للأمم المتحدة والتحالف العالمي للقاحات والتحصين الجمعة إن حوالي 80 مليون طفل في جميع أنحاء العالم قد يتعرضون لخطر الإصابة بأمراض يمكن الوقاية منها بطريق التطعيم مثل الدفتريا (الخناق) والحصبة وشلل الأطفال بسبب تعطل التطعيمات الروتينية خلال جائحة كوفيد-19.

وقالت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والتحالف العالمي للقاحات والتحصين في بيان مشترك إن البيانات تظهر أن "توفير خدمات التطعيم الروتينية تعطلت إلى حد كبير فيما لا يقل عن 68 دولة، ومن المرجح أن يؤثر ذلك على ما يقرب من 80 مليون طفل دون سن عام واحد يعيشون في هذه البلدان".

وصدر البيان قبل القمة العالمية للقاحات والتحصين المقرر عقدها في الرابع من يونيو.

وقال البيان إن القيود على السفر، والتأخير في تقديم اللقاحات، وتردد بعض الآباء في ترك بيوتهم خشية التعرض لفيروس كورونا، والنقص في عدد العاملين الصحيين المتاحين تسبب في تعطل "غير مسبوق" على النطاق العالمي منذ بدء مثل هذه البرامج الموسعة في السبعينات من القرن الماضي.

وقالت المديرة التنفيذية ليونيسف هنريتا فور "لا يمكننا أن نجعل كفاحنا ضد مرض واحد يأتي على حساب التقدم طويل المدى في كفاحنا ضد أمراض أخرى".

وأضافت "في حين يمكن أن تستدعي الظروف منا التوقف مؤقتا عن بعض جهود التطعيم فإنه يتعين استئناف هذه التطعيمات بأسرع ما يمكن وإلا فإننا نخاطر باستبدال وباء قاتل بآخر".
 

كل الركاب يجب أن يخضعوا لفحص طبي عند وصولهم إلى الأراضي الصينية
كل الركاب يجب أن يخضعوا لفحص طبي عند وصولهم إلى الأراضي الصينية

أعلنت بكين أنّها ستسمح اعتباراً من الإثنين المقبل لكلّ شركات الطيران الأجنبية، الممنوعة حالياً من السفر إلى الصين بسبب تدابير مكافحة وباء كوفيد-19، بأن تسيّر رحلة واحدة أسبوعياً من هذا البلد وإليه، في قرار يعني عملياً رفع الحظر المفروض على شركات النقل الجويّ الأميركية.

وقالت هيئة تنظيم النقل الجوي في بيان إنّه سيكون بمقدور كلّ شركات الطيران الأجنبية أن تسيّر اعتباراً من الثامن من يونيو رحلة واحدة إلى الصين ومنها.

لكنها اشترطت أن كل الركاب يجب أن يخضعوا لفحص طبي عند وصولهم إلى الأراضي الصينية.

وأضافت أن أي شركة طيران يمكنها تسيير رحلة ثانية كل أسبوع إذا أثبتت الفحوص عدم إصابة أي من المسافرين على متنها بكوفيد-19 لثلاثة أسابيع على رحلاتها القادمة من مكان واحد.

وكانت الصين أول دولة سجلت فيها إصابات بفيروس كورونا المستجد، خفضت بشكل كبير في نهاية مارس رحلاتها الجوية مع العالم خوفا من قدوم مصابين جدد من الخارج.

ويأتي هذا القرار غداة إعلان وزارة النقل الأميركية عزمها على منع شركات طيران صينية من السفر إلى الولايات المتحدة بسبب رفض بكين السماح للشركات الأميركية باستئناف رحلاتها إلى الصين.

وأعلنت وزارة النقل الأميركية أن القرار الذي سيدخل حيز التنفيذ في 16 يونيو يهدف إلى الرد على رفض السلطات الصينية السماح لشركات الطيران الأميركية باستئناف نشاطاتها في الصين على الرغم من رفع إجراءات العزل.