اللقاحات المضادة لكورونا حالت دون حدوث ملايين الوفيات حول العالم
اللقاحات المضادة لكورونا حالت دون حدوث ملايين الوفيات حول العالم

في مواجهة ضعف المناعة ضد فيروس سارس - CoV-2 المسبب لكورونا، يخطط مسؤولو الصحة في جميع أنحاء العالم لطرح لقاحات معززة في الأشهر القليلة المقبلة. لكن قد لا يكون لهذه الحملات التعزيزية نفس النهج السابق، حيث تلقى مئات الملايين حول العالم لقاحات مضادة لكورونا.

الآن وبعد أن انتهت حالة الطوارئ العالمية الخاصة بفيروس كورونا وتضاءلت الإصابات، أعاد المسؤولون التفكير في من يجب أن يتلقى التطعيمات الجديدة ومتى؟

وقامت بعض البلدان بالفعل بتقييد الوصول إلى الجرعات المعززة، وهي متاحة فقط للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة أو الوفاة، وقد ألمحت العديد من الدول إلى أن التعزيزات المحدثة التي سيتم طرحها في الأشهر المقبلة ستكون مخصصة للأفراد المعرضين للخطر، وفقا لتقرير نشرته مجلة "نيتشر"، الخميس.

ويشير مسؤولو الصحة إلى أن العديد من الأشخاص لا يزالون محميين ضد المرض إما عن طريق العدوى السابقة أو التطعيم أو كليهما.

وتقول، أنيليس ويلدر سميث، اختصاصية اللقاحات في منظمة الصحة العالمية (WHO) في جنيف، إن هذه الحماية، جنبا إلى جنب مع ما تسبب به الوباء (انتشار العدوى)، والمستوى المنخفض نسبيا من الاستشفاء والالتهابات "وضعتنا في مرحلة مختلفة، ونحن بحاجة إلى مناهج مختلفة".

لكن عددا قليلا من البلدان يؤكد أنه يجب إعطاء المعززات لجميع الفئات العمرية تقريبا، ويجادل بعض العلماء بأن حملات التطعيم الواسعة يمكن أن تساعد في حماية الأشخاص المعرضين للخطر.

ومنذ أواخر عام 2022، تقدم العديد من البلدان معززات تستهدف السلالة الأصلية لفيروس كورونا SARS-CoV-2 ومتحور أوميكرون. وتحمي هذه اللقاحات من الأمراض الشديدة والوفاة، لكن تعزيز المناعة التي تمنحها تتضاءل بسرعة، إذ تُظهر البيانات الواردة من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن الحماية من الاستشفاء انخفضت من 62٪ في أول شهرين بعد اللقاح إلى 24٪ بعد 4 شهور.

ولتعزيز المناعة قبل الارتفاع المتوقع للعدوى خلال فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، يستعد المسؤولون لإطلاق حملة تعزيز أخرى. ويُعد مصنعو اللقاحات حقنة محدثة تستهدف متحورا فرعيا واحدا حديثا من أوميكرون.

لكن الحماس العام يتضاءل، جنبا إلى جنب مع المناعة، فقد انخفض معدل فعاليات الجرعات السابقة، وتلقى حوالي 17٪ فقط من الناس في الولايات المتحدة جرعات جديدة، وحوالي 14٪ من الأشخاص في دول الاتحاد الأوروبي تلقوا جرعة معززة ثانية.

وعلى أساس هذه العوامل والمسار الحالي للوباء، أوصت مجموعة فرعية تابعة لمنظمة الصحة العالمية في مارس الماضي، بضرورة استمرار المجموعات المعرضة للخطر، مثل كبار السن والعاملين في مجال الرعاية الصحية، في تلقي الجرعات المعززة بشكل روتيني. لكن الإرشادات لا توصي باستخدام المعززات الروتينية للبالغين الأصحاء الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما والذين سبق أن حصلوا على جرعة واحدة من اللقاح.

ولا تؤيد الإرشادات أيضا اللقاحات المضادة لكورونا للأطفال الأصحاء، بما في ذلك أولئك الذين لم يتم تطعيمهم بعد. وتقول منظمة الصحة العالمية إن فائدة اللقاح للأطفال "أقل بكثير" من الفوائد من اللقاحات الأخرى في مرحلة الطفولة، مثل الحصبة.

وفي فبراير الماضي، على سبيل المثال، توقف المسؤولون في المملكة المتحدة عن تقديم الجرعات المعززة إلى الأشخاص الأصحاء الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما. والعديد من البلدان الأخرى في أوروبا، بما في ذلك فرنسا والسويد، لديها قيود مماثلة على توزيع الجرعات المعززة.

وعلى النقيض من ذلك، واصل المسؤولون الأميركيون تقديم الجرعات المعززة للجميع تقريبا، بما في ذلك الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 6 أشهر وما فوق. وفي سياق مماثل، أعلن المسؤولون اليابانيون عن خطة لتقديم جرعة معززة أخرى بين شهري سبتمبر وديسمبر للأشخاص الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات فما فوق - وربما كل عام.

مركبات قوات الأمن العراقية أمام مطعمي كنتاكي فرايد تشيكن (KFC) وبيتزا هوت للوجبات السريعة في حي الجادرية في بغداد في 30 مايو 2024.
مركبات قوات الأمن العراقية أمام مطعمي كنتاكي فرايد تشيكن (KFC) وبيتزا هوت للوجبات السريعة في حي الجادرية في بغداد في 30 مايو 2024.

هاجم نحو ثلاثين شخصا مساء الاثنين مطعمَين أحدهما "كي أف سي" الأميركي في بغداد بعد نحو أسبوع شهد هجمات مماثلة، حسبما أفاد مصدران أمنيان وكالة فرانس برس، في وقت ترتفع فيه الأصوات الداعية إلى مقاطعة شركات غربية على خلفية الحرب على غزة.

وقال مصدر أمني "هاجم حوالي 30 شخصا مطعمَي كي إف سي وتشيلي هاوس في شارع فلسطين وأطلقت القوى الأمنية النار في الهواء لتفريقهم".

وأضاف "تم اعتقال شخصَين على الأقلّ".

وانتشرت القوات الأمنية في مناطق تضم "مؤسسات أميركية" في بغداد "لتفادي تكرار ما حدث"، بحسب المصدر.

ولم تُسجّل أي "أضرار بشرية إنما أضرار مادية في المطعمَين"، وفقًا لمسؤول أمني آخر.

وأظهرت لقطات بثتها وسائل إعلامية محلية رجالًا يضعون كمامات وهم يحطّمون الأثاث والزجاج في فرع لمطعم "كي أف سي".

وفي هجمات مماثلة الأسبوع الماضي، أُلقيت الخميس قنابل صوتية أمام وكيل لشركة "كتر بلر" للمعدات الثقيلة ومعهد لغات في بغداد.

وفي 26 مايو، أُلقيت قنبلة يدوية الصنع على أحد فروع "كي أف سي" متسببة بأضرار مادية طفيفة. وفي اليوم التالي، اقتحم ملثمون فرعًا آخر للمطعم وحطموا زجاجه. وأعلنت القوات الأمنية إثر الهجومين توقيف مشتبه بهم.

ودانت السفيرة الأميركية لدى العراق ألينا رومانوفسكي الخميس الهجمات، داعية "الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق شامل وتقديم المسؤولين عن الهجمات إلى العدالة ومنع أي هجمات مستقبلية".

ومنذ بدء الحرب في غزة، استهدفت حركة مقاطعة عالمية يقودها ناشطون مؤيدون للفلسطينيين، علامات تجارية غربية كبيرة وخصوصًا أميركية على خلفية دعم الولايات المتحدة لإسرائيل، على غرار "ستاربكس" و"ماكدونالدز".

وقبيل الهجمات مساء الاثنين، دعا أبو علي العسكري المتحدث باسم كتائب حزب الله إلى "مقاطعة وطرد توابع الاحتلال التجسسية المتغطية بعناوين (مدنية)، وأن لا تمنح الحرية لنشاطاتها في أرضنا العزيزة، على أن يكون ذلك بأدوات غير (السلاح)".

وتطالب الفصائل العراقية الموالية لإيران وعلى رأسها كتائب حزب الله التي تصنفها واشنطن "إرهابية"، بانسحاب قوات التحالف الدولي من العراق والتي تقودها الولايات المتحدة.

والأسبوع الماضي، طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يتمتع بقاعدة شعبية ضخمة، مجددًا بغلق السفارة الأميركية في بغداد "بالطرق الدبلوماسية المعمول بها بدون إراقة دم"، وذلك إثر قصف إسرائيلي أودى بعشرات الأشخاص في مخيم للنازحين في رفح في جنوب قطاع غزة.

واندلعت الحرب في غزة بعد هجوم غير مسبوق نفذته حماس في السابع من أكتوبر تسبب بمقتل أكثر من 1189 شخصًا معظمهم مدنيون، بحسب تعداد لفرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

وردا على الهجوم، أطلقت إسرائيل حملة عسكرية جوية وبرية، أودت بما لا يقل عن 36479 شخصًا معظمهم من المدنيين، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع.