"يقدم الكاتب وصفه للتخلص من الحاكم المستبد واستعادة الحرية"
"يقدم الكاتب وصفه للتخلص من الحاكم المستبد واستعادة الحرية"

بقلم منصور الحاج/

حين قرأت مقالة "العبودية المختارة" للفرنسي إتيان دو لا بويسي لأول مرة قبل سنوات، أذهلني الوصف الدقيق للعلاقة بين الحاكم والمحكومين ودور الشعوب في صنع الطغاة ومنحهم صفات وقدرات خارقة، فيما هم في الأساس بشر ليس لهم من القوة والبطش إلا بقدر ما يمنحه لهم المحكومون الذين إن توقفوا عن طاعة الحاكم فقد كل مصادر قوته.

ومنذ ذلك الحين وأنا اقترح على كل من أرى له ميولا نحو "تأليه" الحاكم أو المبالغة في وصف قدراته أو الخشية المفرطة من بطشه، أن يقرأ المقالة المنشورة عام 1576 (يمكن تنزيلها مجانا من الإنترنت) التي أعتبرها مفصلية في فهم العلاقة بين الحاكم والمحكومين وفي تعزيز قيمة الحرية كمبدأ وحق أساسي لا يرضى من ذاق حلاوتها التنازل عنها مهما كانت المغريات.

وبالنظر إلى العلاقة بين الحكام والمحكومين في المنطقة العربية وقارة أفريقيا يلاحظ أن الشعوب لم تدرك بعد أنها صاحبة الحق والقوة كما لم يدرك الحكام أن تجبرهم وطغيانهم وعدم احترامهم للقوانين ليس مستمدا من قوى خارقة يمتلكونها وإنما من أبناء الشعب الذين لو قرروا عدم طاعة أوامرهم لربما لقوا مصيرا مشابها لمصير الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.

وحتى لا أتهم بجلد الذات واحتقار الشعوب العربية والإسلامية أقول إنهم ليسوا بدعا من الشعوب، فقد جربت أمم غيرهم ولا تزال الاستبداد وويلاته. والاستبداد بالنسبة للعرب والمسلمين يرجع في اعتقادي إلى عاملين أساسين هما: عامل "عبادة القوة" بحسب تعبير الدكتور خالص جلبي ويتمثل في تأليهنا لمن يملك القوة والسلطة وإن حصل عليها بطريقة غير شرعية وهذا التأليه يصنع بالضرورة طغاة من أمثال صدام حسين وحافظ الأسد ومعمر القذافي الذين أرهبوا شعوبهم واستخفوا بهم، فأطاعوهم وأسبغوا عليهم صفات الكمال.

أما العامل الثاني فهو الثقافة الدينية التي تعزز الطغيان والمتمثلة في الطاعة المطلقة للحاكم خشية من فتنة الخروج عليهم وإن ضرب الظهور وسرق الأموال. وهذا النوع من الطاعة المطلقة للحاكم هو الذي تروج له المملكة العربية السعودية عبر هيئة كبار العلماء التي تعطي الحاكم العصمة وتحرم الخروج عليه إلا أن يرى أهل الحل والعقد منه "كفرا بواحا" ويكون عندهم فيه من الله برهان. بل إنهم يحرمون على الشعوب قول كلمة الحق أو التوجه بالنصح للحاكم أو إظهار فساده للعامة ويعتبرون ذلك من قبيل التحريض على الفتنة التي تغط في نوم عميق لا يوقظها الظلم والقمع والفساد من سباتها وإنما إشارات الحقوقيين والنشطاء السياسيين إلى وجودها ومطالباتهم بمعاقبة المسؤولين عنها.

وحسب تحليل لا بويسي لشخصية الطاغية، فهو لا يثق بأحد حتى أقرب الأقربين إليه، وأنه يستعين بالمرتزقة في حروبه خشية من أن يقوى الجيش أو يُخرج قائدا قد ينافسه في الحكم أو ينقلب عليه. ويبدع لا بويسي في وصف "المطبلين" الذين يسبحون بحمد الحاكم ويقدسون أقواله وأفعاله وكل تصرفاته فيقول: "إن سر كل طغيان إنما يكمن في إشراك فئة قليلة من المستعبدين في اضطهاد سائرهم وهكذا يرمي الطاغية بالفتات إلى زمرة المتملقين من أتباعه فلا يكتفي هؤلاء بما يغنمون منه ولا بدوام طاعتهم له بل إنهم يستبقون رغباته ويحدسون ما يريد قبل أن يفصح هو عنه. وهؤلاء المتملقون المقربون إلى الطاغية يختارون العبودية طواعية، بينما يكون الشعب مكرها عليها".

ويقدم الكاتب وصفه للتخلص من الحاكم المستبد واستعادة الحرية فيقول: "صمموا على ألا تخدموا بعد الآن وسترون أنفسكم أحرارا. لا أريد منكم أن تدفعوه دفعا، ولا أن تخلعوه خلعا، بل كفوا عن مساعدته فقط ولسوف ترونه ينهار كتمثال ضخم أزيحت قاعدته فهوى وتحطم". هذه الوصفة نفسها يقول المفكر السوري جودت سعيد مؤصل فكرة اللاعنف إسلاميا، إن القرآن قد أمر بها حين قال "كلا لا تطعه" ثم أمر بالسجود والاقتراب بدلا من مقاومة العنف بالعنف.

ويخلص لا بويسي إلى أن البشر يولدون أحرارا وتولد معهم غريزة الدفاع عن حريتهم، بل ويذهب إلى أبعد من ذلك حين يقول إن الحيوانات أيضا تعشق الحرية وإن عشقها للحرية هو ما يجعلها تقاوم عندما تقع في الأسر بمخالبها ومناقرها وقرونها ويدفع بعضها للموت كمدا لفقدها حريتها أو التنازل عن "العاج" بكسره على جذوع الشجر كما تفعل الفيلة حين يقبض عليها الصيادون فداء للحرية.

وبحسب لا بويسي فإن البشر يعشقون الحرية ولا يستسلمون للعبودية إلا في حالتين: إما أن يكونوا مكرهين بالقوة أو مخدوعين كما يفعل الكثير من الطغاة في العصر الحالي حين يروجون بأنهم صمام الأمان والاستقرار للبلاد وأن ذهابهم يعني أن تنزلق البلاد في أتون الفوضى ويتفشى العنف والجوع والتشرد حتى يرضى الناس بهم حكاما رغم علمهم بفسادهم وظلمهم.

ومن القصص المعبره التي ذكرها لا بويسي في مقالته قصة الإسبارطيين اللذين نشآ على عشق الحرية ورفض الاستبداد بولس وسبرثيوس اللذين تطوعا ليفديا أسبرطة من بطش الفرس والحديث الذي دار بينهما وبين قائد جيوش ملك الفرس إنداران الذي سألهما عن سبب رفضهما لصداقة الملك ورغبتهما عن المغانم الكثيرة التي قد يحصلان عليها إن وافقا أن يخدما الملك. فأجابه الأسبارطيان: "أنت يا إنداران لم تحسن نصحنا في هذا الأمر، لأن النعمة التي تعدنا بها خبرتها أنت، لكنك لا تعرف النعمة التي نتمتع بها نحن بها؟ لقد حظيت بإنعام الملك عليك غير أنك لا تعرف شيئا عن الحرية ولم تذق طعمها اللذيذ، ولو أنك ذقتها لنصحتنا بالدفاع عنها لا بالرمح والدرع فحسب بل بالأسنان والأظافر أيضا".

كما تطرق لا بويسي إلى "الأخيار من الناس" الذين يحظون بالاحترام والتقدير في المجتمع، ويقربهم الطاغية منه فهو يرى أن مخالطتهم للحاكم المستبد ستجعل منهم أيضا طغاة ربما نسبة إلى المثل القائل: "من عاشر قوما 40 يوما صار منهم". ويختم لا بويسي مقالته بالتصريح عن اعتقاده بأن الطغيان هو "أبغض شيء" عند الله و"أن الله قد أعد للطغاة وشركائهم عقابا خاصا في الدار الآخرة".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟