الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى بعد قتل المهاجمين
الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى بعد قتل المهاجمين

بقلم د. توفيق حميد/

كان إعلان الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها بمثابة صدمة، ولكن متوقعة لكثيرين في العالم العربي والإسلامي، وهي "صدمة" لهم لأنهم لم يروا رئيسا أميركيا من قبل يُوفي بتعهده فى هذا الموضوع على هذا النحو، وهي في نفس الوقت صدمة "متوقعة" لأن الإدارة الأميركية أعربت عن نيتها فى أخذ هذا القرار التاريخي منذ عدة أيام.

ويرى كثيرون من المسلمين أن القدس إسلامية لأن الرسول عليه السلام زارها في رؤيا الإسراء والمعراج فى المراحل الأولى من الإسلام، وأن فيها - كما يقولون دائما - "ثالث الحرمين" أو المسجد الأقصى، وذلك باعتبار أن الحرم الأول هو الحرم المكي والحرم الثاني هو مسجد الرسول عليه السلام.

وفى هذا الشأن على أصحاب العقول أن يضعوا عدة تساؤلات بخصوص شأن القدس وعلاقة العالم الإسلامي بها.

والسؤال الأول هو لماذا لم يتم ذكر القدس بالاسم ولو مرة واحدة فى القرآن الكريم إن كانت تعتبر من المقدسات الدينية؟ لقد ذُكر اسم مكة في القرآن:

"وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ"(سورة الفتح 24) و تم ذِكْر ما يُعرف اليوم بالمدينةِ المنورة (والاسم الأصلي لها في القرآن الكريم هو يثرب) لقوله تعالى: "وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ" (سورة الأحزاب آية 13).

ولذا فليس بمُستغرب أن يعتبرهما المسلمون مدنا مقدسة، ولكن كيف هو الحال مع القدس التي لم تُذكر ولا مرة واحدة فى كتاب الله؟ فهل يُعقل ألا يُذكر اسم مدينة مقدسة في الدين (أي القدس) ولو مرة واحدة فى القرآن؟

ويطرح السؤال الثاني نفسه هنا وهو من كان يعيش وقت حادثة الإسراء في القدس؟، فلا يمكن أن يكونوا هم المسلمون أنفسهم لأن الإسلام كما هو معروف اليوم لم يصل إلى هذه المنطقة إلا بعد أن فتحها عمر بن الخطاب وذلك بعد وفاة الرسول ببضع سنين.

فكما وصفت كتب التاريخ الإسلامي فإن غزو القدس أو ما يسمى "فتحها" في سنة 637 م الموافق لسنة 16 هجرية، بدأ عندما قام جيش المسلمين - تحت قيادة أبي عبيدة بن الجراح - بمحاصرتها في شوال الموافق نوفمبر تشرين الثاني سنة 636 م ، وبعد ستة أشهر، وافق البطريرك صفرونيوس على الاستسلام.

 أي أنه وقت حادثة الإسراء وزيارة الرسول للمسجد الأقصى لم يكن هناك مسلمون أصلا يعيشون فى القدس وكان هناك أناس آخرون يعيشون فيها من مسيحيين و يهود، وقد يتعجب البعض كيف يسمى "المسجد الأقصى" مسجدا ولم يكن بالقدس مسلمون أصلا يتعبدون هناك؟

والتفسير يأتي من القرآن نفسه والذي استخدم تعبير مسجد لأي مكان يتم فيه التعبد والسجود لله تعالى، أي أن كلمة "مسجد" ليست مقصورة على الدين الإسلامي وحده كما يظن كثيرون، لكنها تعني المكان الذي يتم فيه السجود لله وحده في أي دين سماوي، ففي قصة أهل الكهف مثلا وهي منذ أكثر من ألفي عام أي قبل مولد الرسول عليه السلام بعدة قرون، استخدم القرآن تعبير "مسجد" ليصف مكانا للعبادة كان يريد الناس بناءه حول أهل الكهف "قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدا" (سورة الكهف آية 21). 

أما السؤال الثالث فهو إذا كان ما يُطلق عليه "حق المسلمين" فى القدس مبنيا على أساس رؤية الرسول عليه السلام، أو انتقاله لها في حادثة الإسراء المعروفة "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى" (سورة الإسراء آية 1)، فهل يا ترى كيف سيكون الحال إن قال البهائيون للمسلمين أن نبيهم زار مكة في منامه؟

فهل سيكون ذلك مقنعا للمسلمين أن يتنازلوا عن مكة لهم لأن نبي البهائيين زار مكة مرة واحدة في منامه - كما هم يطالبون اليهود بالتنازل عن مدينتهم المقدسة (والتى تم ذكرها المئات من المرات فى كتابهم المقدس) لأن نبي الإسلام زارها فى المنام؟

والسؤال الرابع فى هذا المضمار هو ماذا سيفعل المسلمون بهذه الآيات القرآنية والتي تتحدث عن "الأرض المقدسة" أو كما تُعرف تاريخيا بأرض فلسطين:

 يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ (سورة المائدة آية 21)

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ (سورة طه آية 80) - و الأيمن أي الأكثر يُمنا أو بركة.

 وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ (سورة الأعراف آية 137)

كَذَٰلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (سورة الشعراء آية 52-59)

أما السؤال الخامس هنا هو كيف يتم استخدام تعبير "ثالث الحرمين" مع أنه لا يمكن وجود إلا أول أو ثاني للحرمين؟ أما التعبير المستخدم فهو خطأ فمن الممكن قول "ثالث الحُرُمْ" ولكن لا يمكن أن نُسمي شيئا "ثالث الحرمين"! فعلى سبيل المثال لا الحصر فإن القرآن الكريم استخدم تعبير ثاني اثنين "إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ " (سورة التوبة آية 40) فلا يصح لغويا قول أن شيئا ما هو "ثالث اثنين" كما هو الحال في استخدام تعبير "ثالث الحرمين".

فإذا كان التعبير الأكثر شُيوعا في العالم الإسلامي لوصف المسجد الأقصى هو تعبير خطأ ومستحيل الحدوث لغويا -أفلا يُشكك ذلك في مصداقية الأمر برُمته؟

و ما ذكرتُه فى هذه المقالة ما هو إلا تساؤلات حائرة تبحث عن إجابة.

و لتبدأ المناقشة!

 ـــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

كرماشيفا محتجزة في روسيا منذ شهر أكتوبر الماضي.
كرماشيفا محتجزة في روسيا منذ شهر أكتوبر الماضي.

على بعد نحو ساعة بالسيارة عن مدينة دريسدن تقع باوتسن، التي كانت تعد موطنا لمرفق سيئ السمعة في القرن الماضي، ألا وهو سجن معروف باسم المدينة نفسها. 

من عام 1933 إلى 1945، استخدم النازيون سجن "باوتسن" مقرا "للحجز الوقائي" قبل نقل المحتجزين إلى معسكرات الاعتقال. 

وفي الحقبة الممتدة من 1945 إلى 1949، احتجزت سلطات الاتحاد السوفياتي السابق المنشقين في زنزانات مكتظة مع القليل من الطعام والماء، وانتزعت منهم الاعترافات تحت التعذيب. 

وبعد عام 1949، استخدم عناصر "ستاسي"، وهو جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سابقا، الذين دربهم جهاز الاستخبارات السوفياتية  "كي.جي.بي"، الأسلوب عينه إزاء حوالي ألفي معتقل سياسي في "باوتسن". 

هذا هو عالم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في عصرنا الحالي، هو الذي كان عضوا في في جهاز الاستخبارات السوفييتية، حين انضم للجهاز عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره، وقضى عدة سنوات في دريسدن.

ومنذ أيامه الأولى، وباعترافه الشخصي، كان بوتين يحلم بالعنف والسيطرة. 

واليوم تواجه، آلسو كرماشيفا، الصحفية الروسية-الأميركية التي تعمل لحساب إذاعة أوروبا الحرة الممولة من الكونغرس الأميركي، نفس المصير الذي واجه أصحاب القلم والفكر الحر في القرن الماضي خلال حقبة الاتحاد السوفياتي.

فمنذ شهر أكتوبر الماضي، تقبع كرماشيفا في زنزانة باردة وسيئة الإضاءة ومكتظة في مدينة قازان الروسية، التي تبعد نحو 800 كيلومترا شرقي موسكو. 

وتعرضت كرماشيفا للضغط من أجل انتزاع الاعترافات منها، وهو نهج كان مترسخا عند الـ"كي.جي.بي" الذي يعتبر الفكر المستقل تهديدا، والصحافة الحرة جريمة. 

سافرت كرماشيفا، وهي أم لطفلتين، الصيف الماضي إلى قازان من مسقط رأسها في براغ، لزيارة والدتها المسنة واعتقدت أنها ستكون في مأمن. 

في الثاني من يونيو الماضي، وعندما كانت في مطار قازان، استعدادا لرحلة العودة، جرى استدعاء كرماشيفا قبل خمس عشرة دقيقة من صعودها إلى الطائرة.  

اعتقلتها السلطات الروسية واتهمتها بعدم تسجيلها جواز سفرها الأميركي في روسيا، لتتم إعادتها إلى منزل والدتها وحكم عليها بغرامة تقدر بـ100 دولار تقريبا. 

وفي سبتمبر الماضي، اتهمت السلطات الروسية كرماشيفا بعدم التصريح عن نفسها بصفتها "عميلة لجهة أجنبية".  

وفي 18 أكتوبر، اقتحمت مجموعة من الملثمين المنزل واعتقلت كرماشيفا، وجرى تقييدها ومن ثم نقلها لمحتجز للاستجواب.  

وتعد النيابة العامة الروسية قضية ضدها بحجة نشرها معلومات كاذبة عن الجيش الروسي، وهو أمر ليس صحيحا. 

فخلال فترة عملها في إذاعة أوروبا الحرة محررة باللغة التتارية، دأبت كرماشيفا على إعداد تقارير عن اللغة والعرق والمجتمع المدني وحقوق الأقليات. 

وتتحدر كرماشيفا، وهي مسلمة، من قازان عاصمة جمهورية تتارستان المنضوية ضمن الاتحاد الروسي وتضم حوالي 50 في المئة من التتار ذوي الأصول التركية. 

ويسعى بوتين إلى جمع رهائن أميركيين لمبادلهم مع معتقلين روس. فخلال السنوات الماضية، اعتقلت روسيا نجمة كرة السلة الأميركية، بريتني غرينر، قبل أن يتم إطلاق سراحها مقابل إطلاق واشنطن تاجر الأسلحة الروسي، فيكتور بوت، في ديسمبر 2022. 

ولا تزال أسهم بوتين في التفاوض تشمل كرماشيفا ومراسل صحيفة وول ستريت جورنال، إيفان غيرشكوفيتش، وجندي البحرية السابق، بول ويلان.  

ولتخفيف العزلة وتمهيد الطريق للعودة إلى الوطن، لدى إيفان وبول عاملين، لا تزال كرماشيفا تكافح من أجل الحصول عليهما، أولا الحصول على الخدمات القنصلية، وثانيا اعتراف من وزارة الخارجية الأميركية بأنها  "محتجزة بشكل غير مشروع"، وهو ما سيزيد من فرص إطلاق سراحها في عملية لتبادل المعتقلين. 

ماذا يريد بوتين؟ 

إذا كان الأمر يتعلق بصفقات التبادل، فمن الواضح أن الكرملين يريد، فاديم كراسيكوف، الذي يقبع في أحد السجون الألمانية. 

كراسيكوف، الذي عمل سابقا لدى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، هو قاتل مأجور أقدم على اغتيال معارض شيشاني وسط برلين في أغسطس 2019، بإطلاق رصاصتين على رأسه من مسدس مزود بكاتم للصوت. 

لن يكن الأمر سهلا على الإطلاق، ولكن في الماضي كان من الممكن أن تكون الأمور أكثر وضوحا في بعض الأحيان. فعلى سبيل المثال، أراد الشيوعيون في ألمانيا الشرقية الحصول على أموال من الألمان الغربيين.  

وبحلول أواخر حقبة الشيوعية في الثمانينيات، كان نحو 85 ألف مارك ألماني غربي (حوالي 47 ألف دولار) هو ثمن شراء سجين واحد من ألمانيا الشرقية.  

زرت سجن باوتسن قبل وباء كورونا، حيث تحول اليوم إلى متحف ونصب تذكاري. 

وعندما رأيت زنزانة كانت تحتجز فيها شابة من سكان برلين الغربية دأبت على تهريب منشورات سياسية عبر الحدود لمساعدة الناشطين في ألمانيا الشرقية، أصيب بالذعر. 

وأثارت قصة، هايكه فاتيركوت، هلعي، فقد تم اعتقال الشابة البالغة من العمر عشرين عاما في ديسمبر 1976، وبعد ثمانية أشهر من الاعتقال، حُكم عليها بالسجن لمدة أربع سنوات وعشرة أشهر في باوتسن بتهمة التحريض ضد الدولة. 

كانت تلك كانت ثقافة الـ"كي.جي.بي" في ذلك الوقت. ويتعين علينا أن نعمل بجد أكبر لإنقاذ الأبرياء، وبالتأكيد المواطنين الأميركيين مثل كرماشيفا، من دولة الـ"كي.جي.بي" اليوم. 

#هذا المقال كتبه الرئيس التنفيذي المكلف بشكل مؤقت لـ"شبكة الشرق الأوسط للإرسال" (MBN) عضو المجلس الاستشاري للبث الدولي،  الرئيس السابق لإذاعة أوروبا الحرة، جيفري غدمن، في 23 يناير الماضي بمناسبة مرور 100 يوم على احتجاز روسيا لصحافية أميركية-روسية، قارن فيه بين ما جرى في تلك الفترة والتكتيكات التي باتت موسكو تتبعها في عهد بوتين.