يرى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن العام 1979 شهد تحول الإسلام السعودي إلى التطرف (أرشيف)
يرى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن العام 1979 شهد تحول الإسلام السعودي إلى التطرف (أرشيف)

بقلم سايمون هندرسون

تقول الحكمة السائدة إن عام 1979 شكل نقطة تحول في الشرق الأوسط. فقد كان، من دون شك، عاما حافلا بالأحداث:

في كانون الثاني/يناير، هرب شاه إيران إلى خارج البلاد.

في شباط/فبراير، عاد آية الله الخميني من المنفى في فرنسا إلى طهران، وأنشأ الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

في آذار/مارس، وقع الرئيس المصري أنور السادات معاهدة سلام مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض.

في تموز/يوليو، أصبح صدام حسين رئيسا للعراق.

في 4 تشرين الثاني/نوفمبر، اقتحم "طلاب" إيرانيون السفارة الأمريكية في طهران وسيطروا عليها واحتجزوا الدبلوماسيين كرهائن لمدة 444 يوما.

في 20 تشرين الثاني/نوفمبر، استولى متمردون سعوديون على المسجد الحرام في مكة المكرمة.

وفي اليوم التالي، أحرق متظاهرون ومثيرو شغب باكستانيون السفارة الأمريكية في إسلام آباد.

ولاختتام العام، غزت القوات السوفيتية أفغانستان في 27 كانون الأول/ديسمبر، واستبدلت القائد الشيوعي (وخريج جامعة كولومبيا الأمريكية) حفيظ الله أمين بدمية أكثر إذعانا، هو بابراك كرمال.

وكما كتب توماس ل. فريدمان في صحيفة "نيويورك تايمز" في وقت سابق من هذا العام: "أعرف قليلا عن بعض الأحداث التي جرت عام 1979. بدأت حياتي المهنية آنذاك كمراسل مبتدئ في بيروت... أكتب عن... سيطرة آيات الله على إيران... واستيلاء متطرفين سنة متزمتين على المسجد الحرام في مكة...".

إقرأ للكاتب أيضا: رياح التغيير السعودية تعصف بالأمير الوليد بن طلال

وفي مدونتي الخاصة، كمراسل صحفي (شاب) لصحيفة "فاينانشال تايمز"، قمت بتغطية الثورة الإيرانية من كانون الأول/ديسمبر 1978 ولغاية أيار/مايو 1979، حيث عدت إلى طهران لتغطية النصف الأول من أزمة الرهائن، من تشرين الثاني/نوفمبر 1979 وحتى أيار/مايو 1980. وكنت في السابق مراسلا لمحطة "بي بي سي" وصحيفة "فاينانشال تايمز" في باكستان، بين عامي 1977 و1978، وقد جمعتني معرفة شخصية بالعديد من الدبلوماسيين الذين كادوا يموتون حرقا في حادثة السفارة الأمريكية في إسلام آباد بعد عام.

لدي تحفظات حول ما إذا كان الإسلام في المملكة معتدلا يوما، إلا أن مصدر شكوكي الأكبر ينبع مما إذا كان التركيز على عام 1979 مضللا من الناحية التاريخية

​​ويعود سبب هذا التركيز الحالي على عام 1979 إلى أن الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يرى أن ذلك العام شهد تحول الإسلام السعودي إلى التطرف. وكانت هذه النقطة محور تركيز فريدمان في عموده أيضا. وكما كتب سلمان الأنصاري في صحيفة "ذي هيل" يوم 7 شباط/فبراير: "يعتبر الأمير محمد بن سلمان النظرة الدينية السعودية قبل عام 1979 المرجع الأساسي لما يجب أن تكون عليه السعودية بعد عام 2017". وقد اقتبس عن الأمير محمد بن سلمان قوله: "نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه، الإسلام الوسطي المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الأديان".

لدي تحفظات حول ما إذا كان الإسلام في المملكة معتدلا يوما، إلا أن مصدر شكوكي الأكبر ينبع مما إذا كان التركيز على عام 1979 مضللا من الناحية التاريخية، إذ يتم ربطه بالثورة الإيرانية التي كانت في الواقع صدفة. فأنا أرى أن عام 1973 أكثر أهمية، ليس نظرا لحرب تشرين الأول/أكتوبر عندما هاجمت مصر وسورية إسرائيل، بل نظرا لتبعاتها: ارتفاع أسعار النفط بواقع 4 أضعاف.

وقد استخدمت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، تدفق الإيرادات بشكل جزئي لصقل سمعتها الإسلامية ـ فضلا عن تمويل صفقات أسلحة بملايين الدولارات وبعض القصور الكبرى. كما استخدمت العائلة المالكة السعودية بعض الأموال لاسترضاء المؤسسة الدينية السعودية، التي شرعت حكمها تاريخيا. وفي الخارج، تم بناء عشرات المساجد وتوزيع عشرات آلاف النسخ من القرآن الكريم. ولكن في كثير من الأحيان لم تكن هذه المساعي الإسلامية أعمالا فاضلة.

إقرأ للكاتب أيضا: الحوار الاستراتيجي الأول بين الولايات المتحدة وقطر

وكما أشار الأنصاري، الذي هو مؤسس ورئيس "لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية ـ الأمريكية" (SAPRAC) ومقرها واشنطن، (على الرغم من أنه أعاد تاريخ هذا الحدث إلى عام 1979): "فشلت "رابطة العالم الإسلامي" ومقرها مكة في مهمتها السابقة بسبب تساهلها مع "الإخوان المسلمين" وسوء إشرافها على التمويل المسرب إلى الخارج عبر المنظمة الإسلامية".

استخدمت العائلة المالكة السعودية تدفق إيرادات النفط لاسترضاء المؤسسة الدينية السعودية، التي شرعت حكمها تاريخيا

​​(إنه تصريح فاضح لأن الكثيرين قد يعتبرون أن "سوء الإشراف على التمويل المسرب إلى الخارج" هو ما سمح للداعمين المتطرفين لتنظيم "القاعدة" بتمويل الهجمات الإرهابية التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر).

وهناك حجة ثانوية هامة تؤكد على أهمية الحقبة منذ عام 1973 وما بعده وهي أن الحرب الباردة كانت لا تزال مستعرة. وكان نفوذ موسكو قد تخطى نفوذ واشنطن في مساحات كبيرة من الشرق الأوسط، مثل سورية والعراق واليمن وليبيا والجزائر. وأرادت السعودية استبدال الشيوعية الملحدة بالإسلام، وفي ذلك رأت الولايات المتحدة أمرا مفيدا.

أما بعد عام 1979، فشكلت الحماسة الدينية ـ وهي النوع الذي لا يوافق عليه الأمير محمد بن سلمان حاليا على ما يبدو ـ العامل المحفز الرئيسي للمقاتلين المجاهدين الأفغان (الممولين من قبل السعودية والولايات المتحدة) الذين أرغموا الجيش الأحمر على مغادرة أفغانستان في النهاية. وكما يسجل التاريخ الآن، كانت تلك الهزيمة عاملا رئيسيا في انهيار الاتحاد السوفيتي وما أعقب ذلك من سقوط الأنظمة الشيوعية عبر أوروبا الوسطى والشرقية.

فهل كان تحرير ملايين الأشخاص يستحق العناء بالمقارنة مع بروز تنظيم "القاعدة" ومن ثم تنظيم "الدولة الإسلامية" وأي نسخة مستقبلية قد تتبلور من هذا التطرف؟ إن السؤال مبسط للغاية. ولكن التركيز على عام 1979 مضلل. وإذا أراد أولياء العهد والمعلقون تسجيل نقاط سياسية على صفحات التاريخ، فعلى المؤرخين مناقشة أهمية ما يقال.

سايمون هندرسون هو زميل "بيكر" ومدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن.

المصدر: منتدى فكرة

ـــــــــــــــــــ​
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

كرماشيفا محتجزة في روسيا منذ شهر أكتوبر الماضي.
كرماشيفا محتجزة في روسيا منذ شهر أكتوبر الماضي.

على بعد نحو ساعة بالسيارة عن مدينة دريسدن تقع باوتسن، التي كانت تعد موطنا لمرفق سيئ السمعة في القرن الماضي، ألا وهو سجن معروف باسم المدينة نفسها. 

من عام 1933 إلى 1945، استخدم النازيون سجن "باوتسن" مقرا "للحجز الوقائي" قبل نقل المحتجزين إلى معسكرات الاعتقال. 

وفي الحقبة الممتدة من 1945 إلى 1949، احتجزت سلطات الاتحاد السوفياتي السابق المنشقين في زنزانات مكتظة مع القليل من الطعام والماء، وانتزعت منهم الاعترافات تحت التعذيب. 

وبعد عام 1949، استخدم عناصر "ستاسي"، وهو جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سابقا، الذين دربهم جهاز الاستخبارات السوفياتية  "كي.جي.بي"، الأسلوب عينه إزاء حوالي ألفي معتقل سياسي في "باوتسن". 

هذا هو عالم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في عصرنا الحالي، هو الذي كان عضوا في في جهاز الاستخبارات السوفييتية، حين انضم للجهاز عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره، وقضى عدة سنوات في دريسدن.

ومنذ أيامه الأولى، وباعترافه الشخصي، كان بوتين يحلم بالعنف والسيطرة. 

واليوم تواجه، آلسو كرماشيفا، الصحفية الروسية-الأميركية التي تعمل لحساب إذاعة أوروبا الحرة الممولة من الكونغرس الأميركي، نفس المصير الذي واجه أصحاب القلم والفكر الحر في القرن الماضي خلال حقبة الاتحاد السوفياتي.

فمنذ شهر أكتوبر الماضي، تقبع كرماشيفا في زنزانة باردة وسيئة الإضاءة ومكتظة في مدينة قازان الروسية، التي تبعد نحو 800 كيلومترا شرقي موسكو. 

وتعرضت كرماشيفا للضغط من أجل انتزاع الاعترافات منها، وهو نهج كان مترسخا عند الـ"كي.جي.بي" الذي يعتبر الفكر المستقل تهديدا، والصحافة الحرة جريمة. 

سافرت كرماشيفا، وهي أم لطفلتين، الصيف الماضي إلى قازان من مسقط رأسها في براغ، لزيارة والدتها المسنة واعتقدت أنها ستكون في مأمن. 

في الثاني من يونيو الماضي، وعندما كانت في مطار قازان، استعدادا لرحلة العودة، جرى استدعاء كرماشيفا قبل خمس عشرة دقيقة من صعودها إلى الطائرة.  

اعتقلتها السلطات الروسية واتهمتها بعدم تسجيلها جواز سفرها الأميركي في روسيا، لتتم إعادتها إلى منزل والدتها وحكم عليها بغرامة تقدر بـ100 دولار تقريبا. 

وفي سبتمبر الماضي، اتهمت السلطات الروسية كرماشيفا بعدم التصريح عن نفسها بصفتها "عميلة لجهة أجنبية".  

وفي 18 أكتوبر، اقتحمت مجموعة من الملثمين المنزل واعتقلت كرماشيفا، وجرى تقييدها ومن ثم نقلها لمحتجز للاستجواب.  

وتعد النيابة العامة الروسية قضية ضدها بحجة نشرها معلومات كاذبة عن الجيش الروسي، وهو أمر ليس صحيحا. 

فخلال فترة عملها في إذاعة أوروبا الحرة محررة باللغة التتارية، دأبت كرماشيفا على إعداد تقارير عن اللغة والعرق والمجتمع المدني وحقوق الأقليات. 

وتتحدر كرماشيفا، وهي مسلمة، من قازان عاصمة جمهورية تتارستان المنضوية ضمن الاتحاد الروسي وتضم حوالي 50 في المئة من التتار ذوي الأصول التركية. 

ويسعى بوتين إلى جمع رهائن أميركيين لمبادلهم مع معتقلين روس. فخلال السنوات الماضية، اعتقلت روسيا نجمة كرة السلة الأميركية، بريتني غرينر، قبل أن يتم إطلاق سراحها مقابل إطلاق واشنطن تاجر الأسلحة الروسي، فيكتور بوت، في ديسمبر 2022. 

ولا تزال أسهم بوتين في التفاوض تشمل كرماشيفا ومراسل صحيفة وول ستريت جورنال، إيفان غيرشكوفيتش، وجندي البحرية السابق، بول ويلان.  

ولتخفيف العزلة وتمهيد الطريق للعودة إلى الوطن، لدى إيفان وبول عاملين، لا تزال كرماشيفا تكافح من أجل الحصول عليهما، أولا الحصول على الخدمات القنصلية، وثانيا اعتراف من وزارة الخارجية الأميركية بأنها  "محتجزة بشكل غير مشروع"، وهو ما سيزيد من فرص إطلاق سراحها في عملية لتبادل المعتقلين. 

ماذا يريد بوتين؟ 

إذا كان الأمر يتعلق بصفقات التبادل، فمن الواضح أن الكرملين يريد، فاديم كراسيكوف، الذي يقبع في أحد السجون الألمانية. 

كراسيكوف، الذي عمل سابقا لدى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، هو قاتل مأجور أقدم على اغتيال معارض شيشاني وسط برلين في أغسطس 2019، بإطلاق رصاصتين على رأسه من مسدس مزود بكاتم للصوت. 

لن يكن الأمر سهلا على الإطلاق، ولكن في الماضي كان من الممكن أن تكون الأمور أكثر وضوحا في بعض الأحيان. فعلى سبيل المثال، أراد الشيوعيون في ألمانيا الشرقية الحصول على أموال من الألمان الغربيين.  

وبحلول أواخر حقبة الشيوعية في الثمانينيات، كان نحو 85 ألف مارك ألماني غربي (حوالي 47 ألف دولار) هو ثمن شراء سجين واحد من ألمانيا الشرقية.  

زرت سجن باوتسن قبل وباء كورونا، حيث تحول اليوم إلى متحف ونصب تذكاري. 

وعندما رأيت زنزانة كانت تحتجز فيها شابة من سكان برلين الغربية دأبت على تهريب منشورات سياسية عبر الحدود لمساعدة الناشطين في ألمانيا الشرقية، أصيب بالذعر. 

وأثارت قصة، هايكه فاتيركوت، هلعي، فقد تم اعتقال الشابة البالغة من العمر عشرين عاما في ديسمبر 1976، وبعد ثمانية أشهر من الاعتقال، حُكم عليها بالسجن لمدة أربع سنوات وعشرة أشهر في باوتسن بتهمة التحريض ضد الدولة. 

كانت تلك كانت ثقافة الـ"كي.جي.بي" في ذلك الوقت. ويتعين علينا أن نعمل بجد أكبر لإنقاذ الأبرياء، وبالتأكيد المواطنين الأميركيين مثل كرماشيفا، من دولة الـ"كي.جي.بي" اليوم. 

#هذا المقال كتبه الرئيس التنفيذي المكلف بشكل مؤقت لـ"شبكة الشرق الأوسط للإرسال" (MBN) عضو المجلس الاستشاري للبث الدولي،  الرئيس السابق لإذاعة أوروبا الحرة، جيفري غدمن، في 23 يناير الماضي بمناسبة مرور 100 يوم على احتجاز روسيا لصحافية أميركية-روسية، قارن فيه بين ما جرى في تلك الفترة والتكتيكات التي باتت موسكو تتبعها في عهد بوتين.