خلال اعتصام أمام السفارة الروسية في العاصمة الإندونسية عام 2016 (أرشيف)
خلال اعتصام أمام السفارة الروسية في العاصمة الإندونسية عام 2016 (أرشيف)

بقلم حسين عبد الحسين/

للمرة الثالثة في خمس سنوات، وللمرة الثانية منذ انضمام الحكومة السورية إلى "منظمة حظر أسلحة الدمار الشامل" وإعلان دمشق تسليم مخزونها من هذه الأسلحة، قصفت قوات الرئيس السوري بشار الأسد المدنيين الساكنين في مناطق معارضيه بأسلحة كيماوية محظورة دوليا، ما يستوجب عقابا دوليا له على شكل ضربة عسكرية لقواته.

على أن الأمر يتعدى الأسد وسورية.

من يعرف تاريخ النظام العالمي، في مرحلته الأولى الفاشلة بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، ثم بعد إعادة تأهليه بصورة أفضل مع نهاية الحرب العالمية الثانية، يدرك أن العالم يغرق في صراع بين نموذجي حكم: الديموقراطية والديكتاتورية.

لا رفاه ولا استقرار في أي بقعة من العالم من دون تقويض كل الطغاة

​​ديموقراطيو العالم بنوا نظاما عالميا يشبه دولهم، يقوم على احترام حقوق الإنسان، والشفافية، واختيار الشعوب حكوماتها. الديكتاتوريات، بدورها، تسعى إلى تعميم نظام عالمي يشبهها أيضا: ظاهره ديموقراطي وحضاري، وباطنه بربري وهمجي ودموي، يحكم فيه الأقوياء الضعفاء ويسلبونهم قوتهم.

الحربان الكونيتان علمتا العالم الديموقراطي عددا من الدروس، أولها أن لا تسويات مع الطغاة، وأن الطغاة يسعون في كل لحظة لامتحان النظام الدولي، وامتحان صبر الديموقراطيات ونيتها حماية هذا النظام.

اقرأ للكاتب أيضا: من أحرق الشرق الأوسط؟

مثلا، احتل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجزاء من جورجيا، وعندما تساهل العالم معه، احتل شبه جزيرة القرم الأوكرانية، ثم راح يتدخل في انتخابات الدول المجاورة له، وتمويل حملات تهدف إلى إثارة القلاقل في الديموقراطيات الغربية وتقليص ثقة المواطنين في انتخاباتهم وأنظمتهم.

وبين اجتياحه لجيرانه، ومحاولاته تقويض الديموقراطيات، اغتال بوتين معارضيه المقيمين في أوروبا باستخدامه مواد محظورة دوليا، مثل البولونيوم وغاز الأعصاب، وعطل أي عقاب دولي ممكن لقصف الأسد السوريين بالغازات السامة.

ومثل بوتين، يمتحن "مرشد الثورة" الإيراني علي خامنئي صبر العالم يوميا. يبني منشأة نووية سرية محصنة في فوردو، ثم يقمع المتظاهرين الإيرانيين المطالبين بالحرية بالرصاص الحي، ويغتال معارضيه في عواصم العالم، حتى الديموقراطية منها، ويعلن نية بلاده القضاء على دولة عضو في الأمم المتحدة.

​​امتحان صبر العالم يمارسه الطغاة حتى في الدول التي تنعدم أهميتها الاستراتيجية، مثل الأسد، الذي يمتحن صبر العالم عند كل منعطف: يضرب شعبه بأسلحة كيماوية على نطاق محدود، وينتظر ردود الفعل الدولية ليكرر فعلته. وفي كل مرة يشعر فيها أن العالم لا يراقبه، يكرر هجماته.

بوتين وخامنئي لا يدعمان الأسد لأهمية سورية، بل لاعتقادهما أن في مصلحة كل منهما انتشار حكومات الطغيان على حساب الديموقراطيات. الديموقراطيات تفسد المحكومين، وتفتح عيونهم وعقولهم حول حقوقهم. لذا، تقفل روسيا وإيران والصين وباقي دول الاستبداد شبكات الانترنت، وتراقب مواطنيها، وتحصي عليهم أنفاسهم. التفكير ممنوع في روسيا وسورية وإيران والصين وأمثالها، فمن نتائج التفكير مطالبة الناس بحقوقهم وحرياتهم. ومن نتائج التفكير أيضا، اقتصادات مزدهرة مبنية على المبادرات الفردية والابتكارات.

آن الأوان لطي صفحة الأسد، وتقليص إمكانياته حتى يكفي السوريين والعالم شره

​​على أنه بسبب تجدد حكامها وحكومتها، يحدث أن تنسى الديموقراطيات ـ وخصوصا الولايات المتحدة ـ الدروس التي تعلمتها من الحربين الكونيتين، ومنها أن أنصاف الحلول لا تنفع مع الطغاة، وأن احتواء الطغيان أمر شبه مستحيل، وأن الطاغية الوحيد الممكن التعايش معه هو الطاغية المحاصر الضعيف، على شاكلة روسيا السوفياتية، وعراق صدام حسين، وكوريا الشمالية. هؤلاء طغاة كفوا العالم شرهم، لا لصحوة ضمائرهم، بل لعجزهم عن ممارسة أي نفوذ خارج حدود مملكتهم القاحلة المظلمة.

اقرأ للكاتب أيضا: فرصة أم لعنة؟

ضرب الأسد عسكريا لا يتعلق بالشأن السوري، ولا بشخص "سيادة الرئيس" الأسد، بل هو تأكيد التزام الديموقراطيات بحماية النظام العالمي من همجية الطغاة، داخل سورية وخارجها.

​​وضرب الأسد لن يكون مجحفا بحقه، فهو سليل عائلة أقامت حكمها على زعزعة الأمن والاستقرار لابتزاز العالم، فقتلت مسيحيي لبنان باسم العروبة والإسلام، ثم قتلت مسلمي سورية باسم المسيحيين والأقليات. وقتل آل الأسد الفلسطينيين بذريعة تحرير فلسطين، فيما حمى آل الأسد الإسرائيليين في الجولان بقتالهم في جنوب لبنان، وانضم الأسد للحرب على الإرهاب باستضافة وإرسال الإرهابيين من أصقاع العالم لقتل الأميركيين والعراقيين في العراق. لم يلتزم آل الأسد قانونا دوليا واحدا، بل اخترقوا القوانين، ثم ابتزوا ديموقراطيات العالم بحجة المعاونة في حماية هذه القوانين وحماية النظام العالمي.

لقد آن الأوان لطي صفحة الأسد، وتقليص إمكانياته حتى يكفي السوريين والعالم شره بانشغاله عنهم بضعفه وعجزه. تدمير الأسد وتحويله إلى شخصية أكثر هامشية يمكنه أن يتحول إلى عبرة لباقي طغاة العالم، خصوصا في موسكو وطهران، مفادها أن الديموقراطيات جدية في الدفاع عن النظام العالمي القائم.

على أن رسالة الديموقراطيات قد لا تكفي لثني الطغاة عن مواصلة سعيهم لتقويض النظام العالمي، وهو ما يتطلب مواجهة عالمية شاملة ضد الديكتاتوريات، على غرار مواجهة النازية في الحرب العالمية الثانية، والشيوعية في الحرب الباردة، والإرهاب في الحرب الأممية ضده.

كلها منظومات هددت العالم بالأمس، وبعضها ما يزال يهدده اليوم، والدرس منها واحد، أن لا رفاه ولا استقرار في أي بقعة من العالم من دون تقويض كل الطغاة، وكف أيديهم عن شعوبهم وعن شعوب المعمورة.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟