عدد من العائدات
عدد من العائدات

بقلم بابكر فيصل بابكر/

وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم الأسبوع الماضي سبع نساء وثلاثة أطفال من الذين استعادهم جهاز الأمن والاستخبارات السوداني من صفوف تنظيم "داعش" في ليبيا.

وفي تصريح صحافي عقب وصول العائدين، قال مدير إدارة مكافحة الإرهاب التابعة للأمن السوداني التجاني إبراهيم، إن هؤلاء  سيخضعون لعمليات معالجة فكرية ونفسية لمعرفة الأسباب التي دعتهم للتطرف، وأضاف: "بعد ذلك سيتم تأهيلهم ودمجهم في المجتمع بالتعاون مع مجلس التحصين الفكري الذي ترعاه رئاسة جمهورية السودان".

وكان السودانيون قد فوجئوا قبل عامين بخروج العشرات من الطلاب الجامعيين من الجنسين من البلاد عبر مطار الخرطوم للانضمام للتنظيم المتطرف في ليبيا والعراق وسورية، وهو الأمر الذي مثل قمة جبل الجليد التي تخفي تحتها كارثة الانتشار الواسع للفكر المتطرف في أوساط الشباب السوداني.

تحولات كبيرة قد حدثت في طبيعة تدين السودانيين وفي مرجعياتهم الدينية

​​حينها اعترفت وزارة الداخلية السودانية أن نحو سبعين شابا قد التحقوا بالتنظيم المتطرف، عاد منهم إلى البلاد إثنين فقط، لكن معلومات متطابقة أفادت بعد ذلك أن عدد الطلاب السودانيين في تنظيم "داعش" يفوق تلك الإحصاءات بكثير.

اقرأ للكاتب أيضا: هل العلمانية تعني محاربة الدين؟

من المعلوم أن ظاهرة العنف والتطرف تعتبر من الظواهر المعقدة التي تعزى أسبابها للعديد من العوامل الفكرية والسياسية والاجتماعية. ولا شك أن المراقب للأوضاع في السودان يلحظ أن تحولات كبيرة قد حدثت في طبيعة تدين السودانيين وفي مرجعياتهم الدينية، وقد نتج هذا الأمر عن سيطرة الإخوان المسلمين المطلقة على الحكم خلال العقود الثلاثة الأخيرة.

وقد لعبت عوامل عديدة دورا في نمو وانتشار تيار التكفير والتطرف في السودان، منها ما هو داخلي مثل تجييش المجتمع حول شعارات الجهاد إبان الحرب في جنوب السودان، وكذلك غياب الحريات السياسية والفكرية الذي أدى لإجهاض نمو المجتمع المدني، فضلا عن تبني سياسة التحرير الاقتصادي وما أفرزته من غلاء وبطالة وفقر وتهميش زاد من إحباط الشباب.

وكان من ضمن تلك العوامل أيضا مناخ الشحن الديني الذي خلقه النظام الإخواني منذ استيلائه على السلطة وتبنيه النهج الرسالي الذي فتح بموجبه أراضي البلاد على مصراعيها لقادة الجماعات المتطرفة وعلى رأسهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري منذ تسعينيات القرن الماضي، ومعه شهدنا حوادث غير معهودة في تاريخ السودان مثل الهجوم على المساجد وقتل عشرات المصلين.

أما العوامل الخارجية فقد تمثلت في الانتشار الواسع للفكر السلفي الوهابي في السودان، وذلك عبر تدفق الأموال والمنح الدراسية وأنشطة الدعوة والمنظمات الطوعية المدعومة من المملكة العربية السعودية، وكذلك أثر العولمة وما نتج عنها من تفاعل الشباب السوداني مع قضايا المسلمين في الساحة الدولية.

غير أن أحد أهم العوامل التي ساعدت على تقوية هذا التيار المتطرف يتمثل في استخدام النظام الإسلاموي الحاكم للجماعات العنيفة كفزاعة في وجه معارضيه السياسيين والمجتمع الدولي، وتغاضيه عن أنشطتها الخطرة في المساجد ووسائل الإعلام ودور الجامعات والأندية الاجتماعية.

والجدير بالذكر أن هذه الجماعات باتت تقيم ندواتها في الساحات العامة وتحت مرأى ومسمع السلطات الحكومية، كما أن شيوخها التكفيريون معروفون بالاسم ويديرون معاهدا في العاصمة والأقاليم يؤمها الشباب لتلقي دروس القرآن والحديث والفقه.

لا يمكن حصار التيارات المتشددة بالقبضة الأمنية فقط، ولا بد من حدوث انفتاح سياسي وتحول ديمقراطي حقيقي

​​ومن بين هؤلاء الشيوخ من أعلن هو وأسرته مبايعة علنية لزعيم "داعش" أبو بكر البغدادي، ومنهم من أصدر فتاوى عديدة بتكفير المفكرين والأدباء والفنانين والكتاب والصحفيين. ولم يسلم من تلك الفتاوى حتى القيادات الإسلامية مثل الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة. ومع ذلك لم تحرك الحكومة ساكنا باعتبار أن مثل هذه الفتاوى تساهم في إلجام وإضعاف خصومها السياسيين.

إن من غرر بالعشرات من الشباب وأصدر الفتوى وساعد على تسفيرهم سرا للالتحاق بصفوف التنظيم المتطرف لا يزال يرتدي جلبابه القصير الناصع البياض ويمتطي سيارته الفارهة بعد أن قبض ريالات ودراهم الدعم وما يزال يتحدث ويصدر الفتاوى ويقدم البرامج الدينية في الفضائيات ولم يحاسبه أحد.

اقرأ للكاتب أيضا: السودان: مأساة التعليم في ظل الحكم الإسلاموي

أما مجلس التحصين الفكري الذي عهدت له الحكومة بمراجعة قناعات الشباب الذين انضموا لـ "داعش"، فإن القائمين على أمره لا يختلفون عن شيوخ التكفير في شيء (داوني بالتي كانت هي الداء)، وعلى رأسهم قيادات معروفة من جماعة الإخوان المسلمين لا يخفون إعجابهم الشديد بأفكار سيد قطب الواردة في كتابه "معالم في الطريق"، وهو الكتاب الذي يعتبر الوثيقة الأساسية التي انطلق منها فكر التكفير والعنف والقتل منذ منتصف القرن الماضي.

إن القارئ الحصيف لأحداث التاريخ يعلم أن التيار المتطرف العنيف لن يتورع بعد أن يثبت أقدامه عن الانقلاب على الجهة التي رعته وفتحت له أذرعها، وهذا ما حصل مع الرئيس المصري الأسبق أنور السادات الذي تعاون مع هذا التيار واستخدمه في حربه مع خصومه الناصريين والشيوعيين، ولكنه كان أول ضحاياه في حادثة المنصة الشهيرة.

ومن ناحية أخرى فإنه لا يمكن حصار التيارات المتشددة بالقبضة الأمنية فقط، ولا بد من حدوث انفتاح سياسي وتحول ديمقراطي حقيقي. فهذه التيارات تنمو وتنتشر في أجواء الكبت والاستبداد وغياب الحريات. ولا بد كذلك من تطوير استراتيجية شاملة تأخذ في الاعتبار الأسباب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية التي تساهم في خلق ظاهرة التطرف.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟