مسجد عمرو بن العاص في القاهرة
مسجد عمرو بن العاص في القاهرة

بقلم رياض عصمت/

هناك من لديه شغف بقراءة قصص التاريخ، واستخلاص العظة والعبرة من سير كبار شخصياته. وهناك، بالمقابل، أشخاص يعرضون عن قراءة أمثولات الماضي، ويؤمنون أنهم يتمتعون فطريا بالخبرة التي تؤهلهم لاتخاذ القرارات الصائبة والمناسبة في مواجهة الأزمات.

في الواقع، توجد نظريتان متناقضتان، تقول الأولى: "التاريخ يعيد نفسه،" وهي تشبه الأمر بشكل الدائرة التي ما يلبث خطها أن يتلاقى عند نقطة معينة، فيتكرر الشكل بتنويعات بسيطة إلى ما لا نهاية. أما النظرية الثانية، فترفض هذه المقولة تماما وتعارضها بشدة، انطلاقا من أن "التاريخ فريد في أحداثه ولا يتكرر أبدا،" وهي نظرية ذات منطلق ماركسي غالبا تشبه مسيرة التاريخ بالخط المستقيم. يتناسى أصحاب كل من النظريتين أن الدائرة والخط المستقيم يتخذان أحيانا كثيرة سمة التعرج والالتواء، وأن مهارة المناورة لتفادي المطبات والعوائق هي ما يؤدي في الختام إلى الوصول إلى حسن الختام وقطف ثمار النجاح.

قصص دهاء عمرو بن العاص عديدة، لكن يبدو أن معاوية فاقه دهاء

​​هناك شخصيات اشتهرت بالدهاء في التاريخ العربي القديم، ويقال إن دهاة العرب الكبار أربعة: معاوية بن أبي سفيان، عمرو بن العاص، زياد ابن أبيه والمغيرة بن شعبة. يروى أن الأصمعي قال: "كان معاوية ـ رحمه الله ـ يقول: أنا للأناة، وعمرو للبديهة، وزياد للكبار والصغار، والمغيرة للأمر العظيم".

كان عمرو بن العاص أحد هؤلاء. اسمه أبو عبد الله بن وائل السهمي، وعُرف عنه ذكاء لم يسبق له مثيل بين جميع قادة المسلمين. أسلم في العام الثامن للهجرة بعدما حارب المسلمين في غزو الأحزاب، حين أتى الرسول إلى المدينة المنورة مع خالد بن الوليد. سبب تسميته بداهية العرب أنه كان واسع الحيلة في تدبير الأمور، وهناك الكثير من القصص التي وصفته كأسطورة، بحيث لقبه عمر بن الخطاب "أرطبون العرب".

اقرأ للكاتب أيضا: فن الحرب هو السلام (2)

كان عمرو بارعا في القتال ويحسن المراوغة والخداع اللذين لا يخلوان من الذكاء وابتكار الحيل في فن المعارك. توفي عمرو بن العاص في مصر عن عمر ناهز ثمانية وثمانين عاما، ودفن هناك في منطقة المقطم، ويقال إن ضريحه موجود بالقرب من ضريح الإمام الشافعي.

يحكى أنه في أحد الأيام بينما كان عمرو بن العاص في الطريق إلى المدينة لوحده اعترضه جماعة من قطاع طرق، وأمسك زعيمهم بتلابيبه. لم يكن قطاع الطرق يعرفون هوية الرجل الأسير، بل كانوا يهمون بسلبه وقتله كائنا من يكن، لكن عمرو استوقفهم قائلا: "توقفوا. إن قتلتموني بالسيف متنا جميعا". استغرب قطاع الطرق، وسألوه: "لماذا؟" أجابهم عمرو: "إن بي داء، فإن انتشر دمي، يموت كل من حولي". توقفوا متبادلين نظرات حائرة، فأردف قائلا: "وما أتى بي وحدي إلى هنا إلا أني أردت الذهاب لمكان لا يكون فيه أحد، فأموت وحيدا وأوقف المرض اللعين عن العرب". ثم سأل: "من أمسكني منكم بيده؟" فأشاروا إلى زعيمهم وقالوا: "هو زعيمنا". فقال عمرو: "لا أبرح مكاني حتى يذهب معي، فقد مسه الداء". هنا، توجس قطاع الطرق خيفة من زعيمهم الذي اقتنعوا أن عدوى المرض لا بد قد أصابته، وكانوا يعرفون قسوته وبطشه، ففروا منه هاربين، تاركين إياه وحيدا مع الأسير. هنا، قال عمر بن العاص لزعيم قطاع الطرق: "الآن سأريك ما الداء، ألا وهو الذكاء. إني أخاف أن تصبح أذكى مني وأنت قاطع طريق، فلا يستطيع الناس الخروج آمنين من ديارهم". ثم هجم عليه وقتله.

تروى قصة أخرى عن دهاء عمرو بن العاص في أثناء حربه مع الرومان في مصر، إذ دعاه قائد "حصن بابليون" الروماني ليحادثه ويفاوضه، بينما أعطى أمرا لرجاله بإلقاء صخرة فوقه لدى خروجه من الحصن، وأعد كل شيء ليكون قتل ضيفه محتوما.

دخل عمرو على القائد الروماني، وجرى اللقاء بينهما. حين خرج عمرو في طريقه للانصراف إلى خارج الحصن، لمح فوق الأسوار حركة مريبة أيقظت فيه حاسة الحذر، وسرعان ما تصرف بشكل مفاجئ، إذ عاد إلى داخل الحصن بخطوات وئيدة مطمئنة وملامح بشوشة واثقة، كأنما لم يفزعه شيء، ولم يثر شكوكه أمر. دخل على القائد الروماني وقال له: "تذكرت أمرا، وأردت أن أطلعك عليه. إن معي حيث يقيم أصحابي جماعة من أصحاب الرسول السابقين إلى الإسلام، لا يقطع أمير المؤمنين بأمر دون مشورتهم، ولا يرسل جيشا من جيوش الإسلام إلا جعلهم على رأس مقاتليه، وقد رأيت أن آتيك بهم حتى يسمعوا منك مثل الذي سمعت، ويكونوا من الأمر على مثل ما أنا عليه من بيّنة". هنا، ظن قائد الروم أن عمرو بن العاص منحه بسذاجة وغباء فرصة العمر، فصمم على أن يسايره ويوافقه على رأيه حتى إذا عاد ومعه تلك النخبة من زعماء المسلمين وخيرة رجالهم وقادتهم أجهز عليهم جميعا بدلا من أن يجهز على عمرو بن العاص وحده. لذا، أعطى بإشارة خفية أمره بتأجيل الخطة التي كانت معدة لاغتيال عمرو، وودعه بحرارة أكبر من السابق. ابتسم داهية العرب وهو يغادر الحصن آمنا مطمئنا. في الصباح، عاد عمرو إلى الحصن ممتطيا صهوة جواده على رأس جيشه، ثم قام بفتح مصر.

كان مبلغ ذكاء عمرو بن العاص أن يعرف كيف يخرج من أمر وقع فيه عندما يستشعر الخطر

​​قصص دهاء عمرو بن العاص عديدة، لكن يبدو أن معاوية فاقه دهاء. يورد عباس محمود العقاد في كتابه "معاوية بن أبي سفيان" القصة التالية: "قال معاوية ذات يوم لصديقه عمرو: "يا عمرو، ما مبلغ دهائك؟" قال عمرو: "والله يا أمير المؤمنين، لا توجد مشكلة إلا وخرجت منها". فقال معاوية: "أما أنا، فكان دهائي حرزا لي من أن أقع فيما يسوءني". وتروى القصة نفسها بصيغة أخرى مفادها: "سأل معاوية عمرو بن العاص: ما بلغ من عقلك؟" قال عمرو: "ما دخلت في شيء قط إلا خرجت منه". قال معاوية: "لكنني ما دخلت في شيء قط وأردت الخروج منه".

يستخلص عباس محمود العقاد من هذا الحوار النتيجة التالية: "لم يكن عمرو ليقتحم المخاطر على الرغم منه ـ ثم يبحث عن مخارج النجاة منها. ولكنه يقتحم الخطر، ويقول غير مرة "عليكم بكل مزلقة مهلكة"، لأنه كان على ثقة بدهائه كلما ثاب إليه، وعلى وفاء لطبيعة الإقدام والاقتحام التي تقترن بالعبقرية، ودوافع القوة والحيوية.

اقرأ للكاتب أيضا: أحلام الهجرة وخيباتها

وليس من عزم الأمور دهاء لا يندفع بصاحبه في المضمار ولا يرجى من نفعه قط إلا أنه لجام". إذن، كان مبلغ ذكاء عمرو بن العاص أن يعرف كيف يخرج من أمر وقع فيه عندما يستشعر الخطر. أما معاوية بن أبي سفيان، فكان لا يدخل نفسه في وضع يريد الخروج منه، ولا يقدم على أمر لا يريد له أن يقع، منطلقا من قناعة بأنه يفترض بالقائد أن يعمد إلى تقدير الموقف وحساب عواقبه على ضوء تقييمه الموضوعي لقدراته قبل شروعه بالإقدام على أية خطوة.

عندما يطمئن القائد إلى أن تلك القدرات تسمح له بالدخول سالما غانما، دون تهديد لسيطرته على عناصره وأتباعه، فإنه يقدم عندئذ على الدخول دون أن يكون لديه قلق على كيفية الخروج منه، بل دون نية على الخروج مما دخل إليه بكامل وعيه وإرادته وقراره. والعبرة واحدة في الروايتين، ألا وهي أن تجنب الوقوع في مشكلة أبعد بصيرة وأشد حكمة من المهارة في الخروج منها.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

Lebanon's President Michel Aoun presides a cabinet session at the Baabda palace, Lebanon October 21, 2019. REUTERS/Mohamed…
ميشال عون مترئسا إحدى جلسات الحكومة اللبنانية

لم يسبق للبنان أن عرف موجة من الشائعات تطال حياة رئيس الجمهورية، كما عرفها في بداية هذا الأسبوع.

لم يقدّم أحد خلفية واضحة لهذه الشائعات التي طاولت حياة الرئيس ميشال عون ولا لأهدافها ولا للمستفيدين منها، حتى يستطيع إلقاء شبهة على طرف محدّد.

أقرب تفسير إلى المنطق ربط بين هذه الشائعات وعمر عون "المُعلّن" الذي ناهز عامه الخامس والثمانين. الدليل على ذلك، أن شائعات من النوع نفسه استهدفت المطربة اللبنانية الكبيرة "فيروز" التي يكاد عمرها يوازي عمر عون.

ولكن، كان لمكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية رأي آخر، فهو، إذ هدّد بملاحقات قضائية تستهدف مروّجيها، وجد أن "هذه الشائعات الرخيصة هدفها خلق بلبلة في البلاد وبث القلق في نفوس المواطنين".

اللبنانيون، في الواقع، يهربون من كابوس يمثلّه عون إلى الحلم الذي تُدخلهم إليه فيروز

وعلى الرغم من هذا البيان، فإنّ القضاء اللبناني لم يطلق أيّ ملاحقة، ولم يُعلن حتى عن فتح تحقيق لمعرفة مصادر هذه الشائعات التي ألقى عليها مكتب الإعلام الرئاسي "لبوس المؤامرة".

لنترك الخلفيات جانبا، طالما أنها موزّعة، بالتخمين، بين "جاذبية السن" وبين "لبوس المؤامرة"، ولنستخلص العِبَر.

الرئيس والمطربة

في مقارنة بسيطة بين الشائعات المتشابهة التي استهدفت عون وبين تلك التي استهدفت فيروز، يتّضح، بما لا يقبل الشك، أن العاطفة الشعبية تجاه المطربة اللبنانية كانت، بغالبيها، إيجابية، فيما كانت، بالنسبة لعون، في غالبيتها، سلبية.

فيروز لم تكن بحاجة إلى "جيش إلكتروني" لتُظهر تعلّق الناس بها، ولا إلى مكتب إعلامي ليُغطّي الشائعات بأبعاد تآمرية. عون، بلى.

عندما جرى نفيّ الشائعات المتصلّة بفيروز، انصبّ عليها المديح. بالنسبة لعون، حصل النقيض.

لا يحتاج التفتيش عن أسباب هذا التباين في التفاعل إلى عناء كبير، ففيروز حملت اللبنانيين على جناح حنجرتها الى الحلم بالعَظمة والعدل والمساواة والسلام والوطنية والاستقامة والإبداع والحب، فيما عون يتحمّل كلفة الكابوس المرعب الذي يعيشونه.

اللبنانيون، في الواقع، يهربون من كابوس يمثلّه عون إلى الحلم الذي تُدخلهم إليه فيروز.

وعندما تُغمِض فيروز عينيها، في تلك اللحظة الحتمية، باتت تعرف أنها ستحمل معها عطر محبّة الناس. الشائعات التي استهدفت عمرها لم تتآمر عليها، بل قدّمت لها خدمة ذهبية. أعطتها عيّنة مبكرة عن العاطفة الجيّاشة التي يختزنها الناس لها. أفهمتها أن نهاية الجسد لن يكون إلا تخليدا للمجد.

في المقابل، وبالنسبة لعون، ونظرا للتعليقات التي واكبت انتشار الشائعات ومن ثم نفيها، لم يكن ممكنا إلا التلطّي وراء "نظرية المؤامرة".

الشائعة... فرصة!

ولكن، أليس الأجدى اعتبار ما حصل فرصة للتأمّل واستشراف الآتي الذي يستحيل نفيه وتصحيحه والتذاكي اللفظي عليه؟

إن التدقيق في الشائعات المتصلّة بحياة الإنسان، يُظهر أن فيها ملامح هذا الخيال الروائي والرومانسي والدرامي، حيث يُمنح المرء فرصة العودة إلى الأرض بعد موته، من أجل إنقاذ من تقاعس عن إنقاذه، وتصحيح ما تلكأ عن تصحيحه، وإفهام رسالة كان قد فشل في إيصالها.

الشائعات التي استهدفت حياة عون، منحته هذه الفرصة التي طالما تمنّاها الإنسان وخصّبها الخيال، فهل يستغلّها للتأمّل بما يثير نقمة غالبية اللبنانيين عليه؟

مسبّبات هذه النقمة لا تحتاج إلى تنقيب، بل هي متوافرة بسهولة، ولا يستلزم فهمها سوى إسقاط المكابرة الإنسانية التي تدفع المرء، رئيسا كان أم مرؤوسا، إلى إقناع نفسه بما يستنبطه من تبريرات، لإثبات صحة كلّ ما يقدم عليه.

فيروز حملت اللبنانيين على جناح حنجرتها الى الحلم بالعَظمة والعدل والمساواة والسلام والوطنية والاستقامة والإبداع والحب، فيما عون يتحمّل كلفة الكابوس المرعب الذي يعيشونه

وفي ما يأتي بعض "الإحداثيات" الصالحة لواجب المراجعة.

إن رئيس الجمهورية في لبنان، حتى لو أراد ذلك، فهو لا يمكن أن يكون ديكتاتورا، فلماذا، والحالة هذه، يستعجل كثيرون موت العماد عون، كما استعجلوا ويستعجلون موت أي ديكتاتور؟

ما هي العلاقة التي تربط هذه العاطفة الشعبية السلبية بمحاولات عون "توريث" صهره جبران باسيل رئاسة الجمهورية، في ظل نظام ديمقراطي يقوم، بالمبدأ، على الانتخاب الحر؟

كيف يُمكِن لمن يُطلِق على نفسه لقب "بيّ الكل"(والد الجميع) أن يكون في نهجه الوطني حزبيا، فيتبنّى مصالح قيادة الحزب التي اختارها وفرضها بنفسه، متوهما أنها هي نفسها مصالح سائر اللبنانيين؟

كيف يُعقَل لمن بنى قامته السياسية على شعارات السيادة وخاض حروبا في سبيلها، أن يكون عاملا أساسيا، في مسار رهن مصير لبنان إلى "الحرس الثوري الإيراني"، من خلال تبادل صفقة نفعية مع "حزب الله"؟ 

كيف يمكن لمن يربط بين معافاة لبنان المالية والاقتصادية بمكافحة الفساد أن يكون عائليا في تطلعاته، حزبيا في قراراته، مصلحيا في تحالفاته، وفقيها لانحيازه؟

الموت لا تصنعه شائعة. الشائعة تصلح فرصة لحياة... تستحق المديح.