عبد العظيم قاموس (فيسبوك)
عبد العظيم قاموس (فيسبوك)

بقلم بابكر فيصل بابكر/

بثت قناة "الحدث" فيديو لإمام مسجد ألماني الجنسية من أصل مغربي يدعى "عبد العظيم قاموس" وهو يؤم المسلمين في صلاة الجمعة من داخل مبنى كنيسة في مدينة فيدينغ، وهي خطوة أثارت الاستغراب لأن قاموس كان متهما بالتشدد في السابق وبأنه ساعد على انضمام العديد من شباب ألمانيا إلى صفوف تنظيم "داعش".

تصلح قصة هذا الإمام أن تكون نموذجا مثاليا للدور الذي يلعبه الفكر السلفي في تهيئة عقول الشباب وتوجيههم نحو التطرف حتى وإن ادعى أصحاب هذا الفكر أن منهجهم سلمي ولا يحض على استخدام العنف.

حرص الخطاب القرآني على تكريم الإنسان بحيث هو إنسان بغض النظر عن دينه

​​جاء قاموس إلى ألمانيا من أجل الدراسة وعمره تسعة عشر عاما، ثم انخرط في العمل الدعوي ومارس الخطابة وإمامة المصلين الناطقين باللغة الألمانية لمدة خمس عشرة سنة، وكان قبل مجيئه لألمانيا قد انضم للمدرسة السلفية التي انبهر بها، حيث يقول عنها: "أعجبتني كثيرا وكنت أشرب العلم كالماء فهي أعطتني العلم الشرعي، ومنذ 1996 إلى 2003 ما كنت آخذ إلا من المنهج السلفي".

بدأ كثير من الشباب الذي يستمع لخطب ودروس الداعية السلفي في التسلل للجماعات الجهادية المتطرفة، مما دفع الأجهزة الأمنية الألمانية إلى مراقبته وواجهته بالحقائق المرتبطة بنشاطه الدعوي وما يجره من تهديد أمني كبير. وقد كان هو يرد بالقول: "خطابي ليس متطرفا وخال من الحقد والكراهية".

ولكنه بعد فترة آثر أن يواجه الحقيقة الماثلة بخصوص انضمام الشباب الذي كان يقدم لهم الدروس في المسجد للحركات المتطرفة، وبدأ في طرح التساؤلات: "لماذا الكثير من الشباب الذين يسمعوني يخرجون من عندي ليقعوا في فخاخ المتشددين؟ ألم أكن أعطيهم المناعة ضد ذلك؟ لماذا بعد سنوات من تركهم لجلساتي يتنطعون ويذهبون للجهاد في سورية وغيرها؟ لماذا مجموعتي أنا بالتحديد؟".

اقرأ للكاتب أيضا: حول المواجهة بين فتاة سودانية ورئيس هيئة علماء الدين

وقد جاءت إجاباته على تلك الأسئلة كالتالي: "وجدت أن خطابي كان منغلقا ليس به سوى الأبيض أو الأسود، خطاب كلاسيكي قائم على الوعظ والإرشاد وتحريك عواطف الناس وصناعة التدين والحديث عن الجنة والنار وأصول الفقه والتفسير وربط الناس بالآخرة فقط، كما يفعل معظم الخطباء، فلم أكن أهتم بمشكلات الناس اليومية ولا قضايا الآخر والعيش معه، ولا التأصيل لرؤية إنسانية للعالم نعامل فيها الناس بمختلف أشكالهم وأنواعهم بالعدل والمساواة".

إن المشكلات التي تطرق إليها قاموس في حديثه أعلاه ترتبط ارتباطا وثيقا بالخطاب السلفي الذي يدعي أصحابه أنه يمثل التأويل الأوحد للنص المقدس (القرآن)، وبالتالي فهو لا يعترف بنسبية الحقيقة، بل يحصر تفسيرها في ثنائيات الصواب والخطأ (الأسود والأبيض بحسب قول قاموس)، والكفر والإيمان.

أصحاب هذا الخطاب يعتقدون أن السلفية هي الترجمة الحرفية للقرآن على أرض الواقع وأن ما عندهم هي العلوم الشرعية الحقيقية. يرفضون أي تأويل آخر يحتمله النص، ويرون أنفسهم وحدهم الجديرون بتقديم الفهم الصحيح للدين؛ وفي المقابل لا يرون في الخطابات الأخرى سوى أنها مجرد تجديف وزندقة وهرطقة.

كذلك، فإن الخطاب السلفي لا يأبه بالآخر غير المسلم، فهو يقسم العالم إلى فسطاطين: المؤمنين والكفار. وفي هذا الخصوص فإنه يضيف مفاهيم فرعية وثانوية إلى العقائد المركزية، ويجعلها من اليقينيات التي لا بد من الأخذ بها، ومن خلالها يستمد الكيفية التي يتعامل بها مع غير المسلمين، يوالي ويعادي على أساسها، ويقف في مقدمتها مفهوم "الولاء والبراء"، ولذلك فإن الخطاب السلفي يعجز بالضرورة عن "التأصيل لرؤية إنسانية للعالم" كما يقول قاموس.

البراء ـ عند هؤلاء ـ يعني بعض من خالف الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين، ويعني الكافرين والمشركين والمنافقين والمبتدعين والفساق، وأصحاب المذاهب الهدامة، ومن مظاهره عدم الإقامة في بلاد غير المسلمين، وعدم السفر إليها لغرض النزهة ومتعة النفس، وعدم اتخاذ الكفار والمشركين بطانة ومستشارين، وعدم التأريخ بتاريخهم خصوصا التاريخ الذي يعبر عن طقوسهم وأعيادهم كالتاريخ الميلادي.

ومن الأشياء الخطيرة التي تترتب على هذه العقيدة هي ضرورة كراهية غير المسلمين حتى لو سافرنا وأقمنا في بلادهم، فأنواع السفر لبلاد الكفر ـ بحسب رؤية تلك الجماعات ـ هي السفر للدارسة أو التجارة أو العلاج أو الدعوة وهم يضعون شرطين للإقامة ببلاد الكفر أحدهما أن يكون المقيم "مضمرا لعداوة الكافرين وبغضهم".

أما صناعة التدين فإنها تمثل خصيصة مركزية في الخطاب السلفي الذي يهتم بتكوين وتنشئة المسلم المتدين شكليا، أي أنه يحصر الدين في الشعائر والمظاهر، بدلا عن المسلم الذي يهتم بتجسيد جوهر الدين، أي روحه وقيمه ومقاصده الكبرى، فنجد السلفيين يشددون على أمور هامشية مثل إطلاق اللحية، ولبس الحجاب، والنقاب، وعدم المصافحة، عوضا عن السعي لتحقيق العدل وبسط الحرية والمناداة بالتسامح مع الآخر.

يهتم المتدين المصنوع بالرسوم والأشكال، وليس الغايات والمقاصد، والنزعة الإنسانية لديه ضعيفة أو تكاد تكون منعدمة، فهو قد يستفز ويجن جنونه إذا رأى امرأة كاشفة رأسها، وقد يذرف الدمع وهو يستمع لخطبة يلقيها أحد شيوخ الفضائيات عن عذاب القبر، وقد يهتف حتى يبح صوته في مسيرة لتأييد الحاكم المؤمن، ولكنه لا يحرك ساكنا وهو يرى طفلا مشردا يبحث عن لقمة داخل صندوق القمامة.

إن الشرائع السماوية نزلت في الأصل لرعاية مصالح الإنسان ولهدايته وتحقيق وحفظ مصالحه المعتبرة على هذه الأرض، ولم يخلق الإنسان من أجل خدمة تلك الشرائع، فالإنسان خلق أولا، ثم جاء الدين ليرشده ويهديه إن أراد وإلا فعليه أن يتقبل مصيره يوم القيامة.

ولذلك فقد حرص الخطاب القرآني على تكريم الإنسان من حيث هو إنسان وبغض النظر عن دينه: "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا".

يمثل التشدد السلفي واحدة من أكبر العقبات التي تقف في وجه انفتاح العقل المسلم تجاه الآخر المختلف

​​وإذا كان الإنسان هو محور الأديان والرسالات والخطاب الإلهي، فإن غياب البعد الإنساني في الخطاب السلفي والتركيز على صناعة الشخص المتدين المالك للحقيقة المطلقة هو الذي يؤسس لتكوين نفسية المؤمن المحارب الذي لا يتورع عن استخدام العنف والقتل والتفجير من أجل الحفاظ على دينه.

لم يقف قاموس عند محطة الإجابة على التساؤلات التي طرحها حول خطابه المنبري، بل شرع في رحلة مراجعة شاملة لأفكاره ومصادره دفعته لولوج دروب الصوفية والتعرف عليها، حيث قرر تغيير قراءاته والأدب الذي يستقي منه معارفه: "فمن الكتب الشرعية للقدامى وأصول الفقه، إلى الإمام زروق والشعراني والجنيد وغيرهم من أئمة التصوف، إلى قراءات عن أسرار النفس البشرية وكيفية تطهيرها من الأدران وتعزيز الحب والخير والرحمة".

اقرأ للكاتب أيضا: مأساة عمالة الأطفال في السودان

دفعت هذه المراجعات قاموس لتغيير خطبه والتركيز على قضايا حرية الإيمان وتزكية النفس، وضرورة نبذ التشاحن السني ـ الشيعي وتعزيز التسامح بين الأديان، مما دفع ببعض أتباعه لاتهامه بأنه يروج "للإسلام الأوروبي"، كما قامت الجماعات المسيطرة على المساجد في مدينته بمنعه من إلقاء خطبه، فاضطر إلى تأجير جزء من مبنى تابع للكنيسة المعمدانية ليستخدمه كمسجد مؤقت، ولكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد حيث بدأت تصله تهديدات بالقتل مما حدا بالشرطة الألمانية لحراسة مسجده.

يمثل التشدد السلفي واحدة من أكبر العقبات التي تقف في وجه انفتاح العقل المسلم تجاه الآخر المختلف. وإلى جانب تشكيله الأرضية التي تنطلق منها الجماعات العنيفة والمتطرفة، فهو كذلك يحول دون انفتاح المسلمين على العالم بمختلف أديانه ومعتقداته وثقافاته، كما أنه ينزع الصفة الإنسانية عن الإسلام ويبرزه كديانة منغلقة لا تراعي حقوق الآخرين في الحرية والكرامة والمساواة، وهي قيم إنسانية لها أساس في الإسلام إن تمت قراءته وتفسيره وفقا لمقتضيات العصر.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟