مناصرو الديموقراطية آيانا بريسلي التي فازت بمعقد لمجلس النواب في بوسطن بماساتشوستس
مناصرو الديموقراطية آيانا بريسلي التي فازت بمعقد لمجلس النواب في بوسطن بماساتشوستس

بقلم جويس كرم/

ما زال عد الأصوات مستمرا في انتخابات أميركا النصفية، التي أعادت خلط أوراق الحصص وتوزيع السلطات في واشنطن، وأعطت الديموقراطيين للمرة الأولى منذ 2010 المطرقة التشريعية وأكثرية في مجلس النواب، فيما حافظ الجمهوريون وعززوا إلى حد ما أكثريتهم في مجلس الشيوخ.

انتخابات الكونغرس لم تحمل الكثير من المفاجآت. ففوز الديموقراطيين كان مرجحا في مجلس النواب وحصنهم الهش كان مهددا في مجلس الشيوخ بسبب عدد المقاعد التي نافس عليها الحزب (3 أضعاف). المفاجأة كانت بوصول عدد قياسي من الأصوات المسلمة والعربية لمجلس النواب، وأسماء بمعظمها ليس لها تاريخ سياسي بل خاضت انتخابات محلية قبل أن تصعد على المستوى الوطني.

المتوقع أن يدفع مجلس النواب بتشريعات لوقف الدور الأميركي العسكري الداعم للتحالف في الحرب، ومحاولة الإدارة الدفع بالمحادثات السياسية لتنفيس هذا الضغط

أبرز هذه الأسماء هي رشيدة طليب والتي فازت بمقعد في ميتشغن، وتنحدر من جذور عائلية فلسطينية متواضعة من بيت حنينا. طليب هي اليوم أول امرأة مسلمة تدخل الكونغرس، وسترافقها إلهان عمر كمسلمة أميركية شابة (من أصول صومالية) تفوز في مقعد عن ولاية مينيسوتا. طليب وعمر يرسخان السيرة الأميركية، ففوزهن بخلفية اجتماعية متواضعة وحملة مبنية على التبرعات الفردية ما كان ليتم في بلد آخر. فأوروبا قد تعترض على ارتداء عمر حجابها، أما العالم العربي فلن يسمح بأكثريته لنساء معارضة للحكم (في هذه الحالة دونالد ترامب) أن تصل البرلمان. 

دونا شلالا اللبنانية -الأميركية، وهي مسؤولة سابقة في عهد بيل كلينتون ، أيضا فازت في مقعد عن ولاية فلوريدا، فيما فاز كريس سنونو الجمهوري بحاكمية ولاية نيو هامبشير.

عدا عن الأصوات العربية، سيكون للكونغرس الجديد حضور أقوى في ملفات إقليمية، ليس فقط بسبب الانقسام الحزبي وفوز الديموقراطيين بل أيضا بسبب الضغط الشعبي في بعض هذه القضايا. تأثير الكونغرس سيكون من خلال تولي الديموقراطيين في مجلس النواب رئاسة اللجان المختصة بوضع الموازنة، عقد جلسات الاستماع، الاستدعاءات، والقيام بتحقيقات قد تطال شركات ترامب بقدر ما قد تطال الصرف العسكري في حروب خارجية. 

سورية ليست أولوية لترامب وبالتالي لن تكون أولوية للكونغرس، أما دعم حكومات العراق ومصر والأردن فالمرجح أن يستمر.

اليمن هو أول القضايا التي ستتأثر بانتصار الديموقراطيين في مجلس النواب. فالتأييد بين الأميركيين لأي دور لواشنطن في الحرب هو في أدنى مستوياته، وترامب ومايك بومبيو وجيمس ماتيس لا يمكنهم الاستمرار بتجاهل ومماطلة الكونغرس في هذا الملف. المتوقع أن يدفع مجلس النواب بتشريعات لوقف الدور الأميركي العسكري الداعم للتحالف في الحرب، ومحاولة الإدارة الدفع بالمحادثات السياسية لتنفيس هذا الضغط. ملف اليمن يرتبط أيضا بالضغوط على السعودية بعد مقتل جمال خاشقجي، وإمكانية حصد تنازل هناك إلى جانب مراجعة المبيعات العسكرية. 

تغييرات الكونغرس ستضع ضغوطا أكبر على ترامب في ملف عملية السلام. فرغم دعم الحزبين لإسرائيل وتولي أليوت أنجل رئاسة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الجديد، سيكون أصعب على ترامب معاقبة السلطة الفلسطينية لدفعها إلى المفاوضات. فالكونغرس قد يتجه لتبني سياسة أكثر تقليدية في ملف عملية السلام تؤيد إسرائيل، لكنها ترفض قطع التمويل عن السلطة.

أما في الملف الإيراني والذي يشكل أولوية لترامب، فالتغييرات لن تطال العقوبات المفروضة على طهران بل الموقف الدولي منها. أي أن الكونغرس الذي صوت بأكثريات ساحقة في مجلسي الشيوخ والنواب لمعاقبة حزب الله والحرس الثوري سيستمر في هذا النهج، إنما قد يدفع لمفاوضات مع الأوروبيين حول تعديل الاتفاق نووي أو غض النظر عن أوروبا في تطبيق العقوبات.

سورية ليست أولوية لترامب وبالتالي لن تكون أولوية للكونغرس، أما دعم حكومات العراق ومصر والأردن فالمرجح أن يستمر. وفي أزمة قطر، فالكونغرس قد يضغط مع الخارجية من دون أن يكون هناك حل قريب أو في الأفق.

تولي الديموقراطيين مطرقة مجلس النواب قد يعيد بعض الاتزان لسياسة ترامب في الشرق الأوسط من دون أن يطيح بأولوياتها. فالمعركة الأكبر هي على السلطة التنفيذية ومخاض الانتخابات الرئاسية في 2020 والتي بدأت فعليا اليوم.  

________________________

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

US Speaker of the House Nancy Pelosi, Democrat of California, speaks about the 101st anniversary of the House passage of the…
ولدت بيلوسي من عائلة مهاجرة من إيطاليا وكانت الفتاة الوحيدة مع ستة أولاد

تتمتع بلدان كثيرة بقيادات نسوية مبهرة هذه الأيام. منها نيوزلندا برئيسة وزرائها جاسيندا أرديرن، التي أدارات عواصف سياسية عاتية في بلادها من هجوم كرايست تشيرتش وصولا إلى جائحة كورونا. وطبعا هناك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والمعروفة باسم "ماما ميركل" والتي استضافت أكثر من مليون مهاجر لألمانيا ودفعت ببلادها نحو التعامل بروح سياسية أكثر إنسانية نحو المهاجرين.

ربما لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة، توجد سيدة حديدية من هذا النوع أيضا: نانسي بيلوسي، زعيمة الحزب الديمقراطي، ورئيسة مجلس النواب الأميركي. ولدت بيلوسي من عائلة مهاجرة من إيطاليا وكانت الفتاة الوحيدة مع ستة أولاد. تمثل سيرتها الذاتية نموذجا يعبر عن مدى اندماج المهاجرين في أميركا، حتى الجيل الأول منهم.

وهذا الاستيعاب السريع للمهاجرين يميز الولايات المتحدة عن غيرها من الدول الغربية التي لا تزال معظمها تعاني في ادماج هؤلاء في مجتمعاتها. لكن للأسف لعل هذا الأمر يمكن أن يتغير مع إدارة الأميركي دونالد ترامب والتي تكن عداءً والمهاجرين، حتى القانونيين منهم، هذا بالرغم من أن ترامب نفسه من عائلة مهاجرة.

في العام 1987، أصبحت نائبة في الكونغرس. استمرت بيلوسي بصعود سلم النجاح حتى أصبحت رئيسة الكونغرس سنة 2007

يجري النشاط السياسي في عروق بلوسي. فقد كان والدها عضوا في الكونغرس في ولاية ميريلاند وبعدها أصبح حاكما لمدينة بالتيمور، حيث ولدت بيلوسي ولاحقا بدأت مسيرتها السياسية بمساهمتها في حملات والدها الانتخابية وهي طفلة. ورغم إنجاب والدة بيلوسي، والتي ولدت في جنوب إيطاليا، سبعة أطفال إلا أنها هي الأخرى كانت ناشطة في الحزب الديمقراطي حيث كانت تقوم بتنظيم نساء الحزب. بيلوسي نفسها زوجة وأم لخمسة أطفال ولكن هذه المسؤولية العظيمة لم تمنعها من دخول التاريخ من أوسع أبوابه. مع العلم أن معظم قيادات العالم النسوية لديهن عائلات، لكن يبدو أن بعض الثقافات لا تزال غير قادرة على أن تتخيل قيام المرأة بأكثر من دور، بل وتخشى أمثال بيلوسي، فتحاول أن تقنن ما من شأنه أن يمنع حدوث ذلك.

كشابة يافعة، انتقلت بيلوسي إلى مدينة سان فرانسيسكو وخلال سنوات قليلة وبعد عدة مناصب في الولاية أصبحت رئيسة الحزب الديمقراطي لولاية كاليفورنيا. وبعد ذلك، في العام 1987، أصبحت نائبة في الكونغرس. استمرت بيلوسي بصعود سلم النجاح حتى أصبحت رئيسة الكونغرس سنة 2007، وكانت بذلك أول امرأة على الإطلاق تحصل على هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة. 

وفي عملها كمتحدثة باسم الكونغرس وعضوة فيه، تربعت بيلوسي على ملفات شائكة وواجهتها بقوة ليس فقط أمام منافسيها من خارج الحزب بل حتى من داخله. كانت بيلوسي من المعارضين لحرب العراق كما كانت دائما مدافعة شرسة عن الخدمات الصحية والاجتماعية للأميركيين والتي غالبا ما يصوت ضدها الجمهوريون. ومن آخر الملفات التي أدارتها بيلوسي ملف عزل الرئيس الأميركي، ومرة أخرى دخلت التاريخ بذلك، لتكون المرأة التي أدارت حملة التصويت ضد ثالث رئيس في تاريخ أميركا يصوت الكونغرس لعزله.

 اصطدمت بيلوسي داخل حزبها الديمقراطي مع شابات الحزب الجديدات والمعروفات بسياساتهن المتقدمة واللاتي يشملن المهاجرة الصومالية إلهان عمر، والفلسطينية الأميركية رشيدة طالب والأميركية الكسندرا أوكازيو كورتيز ذات الأصول اللاتينية وهي في عمرها، التاسعة والعشرين، تعتبر المرأة الأصغر في دخولها الكونغرس. 

مما لا شك فيه أن الحزب الديمقراطي، يبدو، بشكل عام، في سياسته الاجتماعية هذه أكثر تقبلا للتعددية وللأقليات حيث يمثل الكونغرس الأخير تعددية لم يسبق لها مثيل في أميركا. ولعل بيلوسي أدارت دفة الصدام ينجاح واستوعبت الخلافات داخل حزبها.

بيلوسي البالغة من العمر ثمانين عاما أنجزت حتى الآن ما لم تستطع آلاف بل ملايين النساء إنجازه ولا تزال مفعمة بالحيوية والنشاط

بيلوسي تتحدى جميع الصور النمطية للمرأة بشخصيتها القوية حتى داخل الولايات المتحدة نفسها. فرغم أن الإحصائيات تشير إلى أنه لا يزال هناك تمييز ضد النساء في أميركا (مقارنة بالكثير من باقي الدول الغربية التي تشترك معها أميركا في الإرث التنويري الليبرالي)، حتى من النساء أنفسهن وبسبب الثقافة العامة فإن بيلوسي تشكل مثلا أعلى في شخصيتها القوية، ولعل أميركا التي لم تنجح بعد في اختيار امرأة كرئيسة بحاجة ماسة لنموذج مثل هذا لنسائها ورجالها.

الأمر الذي يدعو للاستغراب، أنه رغم عداء بيلوسي من قبل الرئيس الأميركي، إلا أنه لم يهاجمها بنفس الضراوة التي هاجم بها باقي خصومه. فما هو السبب يا ترى؟ هل يرى بها ندا يحترمه رغما عن نفسه؟ أم أن السبب هو خلفية بيلوسي المتدينة؟ فبيلوسي المنحدرة من عائلة كاثوليكية قالت لوسائل الإعلام ذات مرة إنها تصلي من أجل الرئيس ومن المعروف أن المتدينين المسيحيين من أكبر داعمي الرئيس.

بيلوسي البالغة من العمر ثمانين عاما أنجزت حتى الآن ما لم تستطع آلاف بل ملايين النساء إنجازه ولا تزال مفعمة بالحيوية والنشاط. فهما هو سر نجاح هذه المرأة؟ ولعلها بذلك تستحق فعلا أن تدرس كمثال لكل أميركية تحلم بكسر الحاجز الزجاجي في السياسة الأميركية. حتى ذلك الوقت، ومما لا شك فيه أن بيلوسي ستبقى تسطر التاريخ إلى أن تبلغ نفسها الأخير.

ولعلنا نتساءل في ختام هذه المقالة، هل تكفي سيدة واحدة لتكون رمزا ملهما للملايين؟ يدفعني التفكير ببيلوسي للتساؤل أيضا: لماذا لم تخلق أنظمة السياسة العربية هكذا امرأة منذ مئات الأعوام؟ حاولت بلا نجاح أن أفكر ولو بامرأة واحدة على الأقل من الدول العربية بأكملها، امرأة لعبت دورا قياديا حقيقيا وطويل المدى يوازي أو يقارب ما قامت به بيلوسي أو ميركل أو أرديرن. فلم أجد شيئا ذا بال. فلماذا لم تنتج مجتمعاتنا هكذا قيادات؟ لا بد أن العوائق سواء القانونية أو الاجتماعية أو الدينية محكمة بشكل صارم مما لا يسمح ولو لواحدة أن تشذ عن القاعدة. ليكون التساؤل الأخير هو كيف نكسر هذه الحواجز لتنفذ وتولد مواهب نسائية عديدة داخل هذه المجتمعات؟