هندي سيخي، يصلي في مناسبة الذكرى 549 لميلاد غورو ناناك، أو غورو الأول مؤسس السيخية
هندي سيخي، يصلي في مناسبة الذكرى 549 لميلاد غورو ناناك، أو غورو الأول مؤسس السيخية

بقلم عمران سلمان/

قبل أكثر من عقد من الزمان كنت أعتقد، مثل كثيرين غيري، أن مشاكل المسلمين سببها الدين، وأنه بمجرد إصلاح الدين فسوف تحل تلك المشاكل. وأذكر أني كتبت مقالا بهذا الصدد ربما لا يزال موجودا على الإنترنت عنوانه "إصلاح الإسلام بدلا من تدمير العالم". لكني أعود اليوم لأقول إن تلك الرؤية قد لا تكون خاطئة تماما، لكنها بحاجة إلى مزيد من التصويب، وأن للإنسان نصيبا في مشاكله، ربما أكبر بكثير من نصيب الأديان فيها.

"الأنا" واستغلال الدين

منذ أن تنبهت "الأنا" أو "النفس" في الإنسان، بعد أن ظلت زمنا طويلا في طور "الكمون" عرف الإنسان أهمية الأفكار وكيفية خلقها وتنظيمها وتفسيرها، ومن ثم تجييرها لخدمة مصالحه وتطلعاته الدنيوية. وكان الدين من أقوى هذه الأفكار التي استخدمتها "الأنا" لهذا الغرض. لكن الأمر لم يقتصر على الدين فقط، فالإنسان خلق وطور أيضا الأيديولوجيات والعقائد المختلفة عبر التاريخ بما يتوافق مع أغراضه، وراح يستخدمها في كل مرة أراد فيها أن يسيطر على غيره من البشر.

لذلك فإن تسمية "تاريخ الأديان" باعتقادي تسمية غير دقيقة، فالأدق هو تاريخ أتباع الأديان أو تاريخ العلاقة بين الإنسان والدين. وهي علاقة معقدة كما نعرف، وشهدت عدة مراحل، بدءا من خضوع الإنسان الكامل للدين، إلى تعلم كيفية التكيف والتصالح معه وصولا إلى تطويعه واستغلاله.

إن تسمية "تاريخ الأديان" باعتقادي تسمية غير دقيقة، فالأدق هو تاريخ أتباع الأديان أو تاريخ العلاقة بين الإنسان والدين

​​إن ما يلفت النظر هنا هو أن الكتب المقدسة في كل دين يتراوح عددها ما بين كتاب واحد إلى بضعة كتب فقط، لكن عدد الكتب التي تفسر الكتاب الأساسي أو تشرحه أو تتحدث عنه، تعد بالآلاف على أقل تقدير. فما هو السبب يا ترى؟ هل يعود الأمر إلى صعوبة فهم الكتب المقدسة، أم أن هذه الكتب نصت على ضرورة استخدام وسائل إضافية للشرح والإرشاد؟

اقرأ للكاتب أيضا: الإصلاح الاجتماعي.. في يد الحكومات وليس رجال الدين!

السبب هو أن كتب التفسير والشرح هي محاولة الإنسان المبكرة، ولا افترض سوء النية هنا، لتكييف الدين وتوظيفه لخدمة أغراض جماعة معينة من البشر تعيش في زمان ومكان معينين. إنها الجهد البشري المستمر لإعادة تعريف الدين وإنتاج صور ذهنية جديدة عنه والتي سوف تحل مكان الدين نفسه مع مرور الوقت.

ليس ثمة دين أفضل من آخر

هل يوجد دين أفضل من دين؟ وهل هناك دين يدعو إلى العنف ودين يدعو إلى السلم؟

الإجابة هي كلا، فجميع الأديان تقول الشيء نفسه تقريبا ولكن باختلاف اللغة وظروف الزمان والمكان، ولكن يوجد بشر واقعون تماما تحت سيطرة "الأنا"، وما تمليه عليهم من قيم التفوق والغلبة والسيطرة، وبشر ليسوا كذلك.

يوجد بشر عندما يقرأون "الكتاب" قادرون على استخلاص قيم الرحمة والمحبة والتسامح، وآخرون لا يرون سوى الحروب وسفك الدماء وإشاعة الكراهية.

فالمشكلة ليست في الكتاب نفسه وما يوجد بين دفتيه، وهو كثير ومتنوع، بقدر ما لها علاقة بالغرض الذي يريد الإنسان أن يستخدم هذا الكتاب من أجله.

لنتذكر أن غالبية أتباع الأديان، يأخذون قيمهم وأفكارهم المباشرة عن هذا الدين أو ذاك، من خلال "الوسطاء". ولدى الأتباع القابلية للذهاب في أي اتجاه، بحسب الزمن الذي يوجد فيه هؤلاء "الوسطاء" والمصالح التي يمثلونها.

وفي التاريخين القديم والحديث ما لا حصر له من الأمثلة على ذلك، ولدى أتباع مختلف الأديان، بما ليس لنا حاجة إلى ذكره هنا.

إن مقولة الدين الأفضل أو الأسوأ، لا تعكس حقيقة الدين نفسه، وإنما هي امتداد إلى "الأنا" التي تصور للإنسان أنه أفضل من غيره من البشر، وبالتالي فإن الدين الذي يتبناه لا بد أن يكون الأفضل، شأنه في ذلك شأن العرق والقومية والطائفة والقبيلة... إلخ.

الانطلاق يبدأ من إصلاح الإنسان

هل إصلاح دين ما أو التخلي عنه شرط لحل مشاكل الإنسان؟

تجب الإشارة أولا إلى أن غالبية الأديان تعاني من مشكلات مرتبطة باللغة وسياقات الزمان والمكان. فاللغة تتطور والسياقات تتغير، والمعاني التي تدل عليها هذه السياقات تتبدل أيضا من زمن لآخر. ولذلك فإن القراءة الحرفية لأي نص ديني، لا بد أن يصاحبها كثير من التعسف والمبالغة وأحيانا أشكال مختلفة من العنف المادي والمعنوي، قد لا تكون موجودة في زمن النص نفسه.

لذلك فإن أكثر القراءات التي لم تتورط في العنف هي القراءات التي التزمت جانب المضمون أو المعنى الداخلي للنص.

لا يمكن أن يوجد الدين من دون بشر، لكن البشر يمكن أن يوجدوا وقد وجدوا من دون دين

​​وليس من باب الصدفة أن جميع محاولات الإصلاح الديني عبر العصور كانت تميل إلى اتخاذ المنحى الثاني في القراءة، والذي هو بالمناسبة ينفي الحاجة أيضا إلى وجود وسطاء.

الأمر الآخر أن الطغيان والاستبداد ليسا بحاجة إلى دين بالضرورة. فالعقائد والأيديولوجيات المختلفة وفرت للإنسان عبر التاريخ ذخيرة هائلة مكنته من شن الحروب والسيطرة على الأراضي وقتل البشر. ولم يكن ذلك بأقل مما فعله أتباع الأديان والناطقون باسمها من ممارسات مروعة تجاه المخالفين لهم والمختلفين عنهم.

اقرأ للكاتب أيضا: من الهامش إلى المركز.. أفكار غيرت مجرى التاريخ

لذلك فإن الطريق الأسلم برأيي لحل مشاكل البشرية، يبدأ بإصلاح الإنسان نفسه، فحينما ينصلح الإنسان فإن أي دين يختاره لن يشكل مشكلة لأحد، بصرف النظر عما يحتويه ذلك الدين، والعكس صحيح، فإن أفضل الأديان يمكن تحويله إلى آلة لتوليد التعصب والكراهية والقتل، إذا كان الإنسان الذي يتبناه مريضا بأفكار السيطرة والغلبة.

وأخيرا، فإن الدين لا يمكن أن يوجد من دون بشر، لكن البشر يمكن أن يوجدوا وقد وجدوا من دون دين.

ــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

Medical staff prepare a nucleic acid kit for a journalist before the closing session of the Chinese People's Political…

حينما نتأمل في الأحداث الدائرة في العالم حول مرض كورونا، يذهب البعض لاعتبار أن هناك صراعا واضحا يلوح في الأفق أو مؤامرة كما يصفونها.

ويرى بعضهم أن محاور هذا الصراع علمية، فيما يراها آخرون سياسية أو اقتصادية.

فمنذ بداية هذا المرض وانتشاره بدأ صراع علمي محموم بين فريقين:

الفريق الأول يرى أنه لا بد من حبس الناس كلها سواء المريضة أو السليمة في بيوتهم، وفرض حظرا عليهم حتى لا ينشروا الفيروس في المجتمع.

فيما رأى آخرون، مثل مسؤولي الصحة في السويد وروسيا البيضاء أن هذا الرأي خاطئ لأنه سيمنع انتشار المناعة الطبيعية ضد الفيروس، وبالتالي قد يزيد من معدلات الوفاة به، وهذا ما رأيناه بالفعل في عدد من الدول والولايات الأميركية التي طبقت حظرا شديدا على المجتمع. ومن أمثلة هذه الدول إيطاليا وإسبانيا وبلجيكا وولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية، حيث بلغت معدلات الوفيات كنتيجة للإصابة بالفيروس في هذه المجتمعات أرقاما عالية.

كذلك، فإن جلوس الأصحاء، وليس فقط المرضى أو حاملي الفيروس في المنازل قد يعرض الأصحاء لتركيز أكثر من الفيروس وبالتالي ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض.

أما الصراع الثالث فهو صراع قد يكون من أشد وأبشع ما يمكن، فهو صراع المال وراء مشكلة كورونا

أما الصراع الآخر فكان صراعا سياسيا بعدما دعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب نتائج فريق البحث الفرنسي الذي اكتشف كفاءة عقار الكلوروكين في علاج المرض، فانقسمت الصحافة إلى قسمين؛ أحدهم يحاول المستحيل لينفي أهمية عقار الكلوروكين بصورة قد يكون مبالغ فيها أو غير علمية كما يراها البعض، وقسم آخر يدافع عن الدواء أي عقار الهدروكسي كلوركين.

ووصل الصراع إلى درجة أن حاكم إحدى الولايات الأميركية منع استخدام العقار في ولايته لأن شخصا غير طبيعي تناول "مادة منظفة" يوجد فيها مادة كيميائية تحمل إسما مشابها لهذا العقار، وهذا مثل أن يمنع أحد استخدام البنزين للسيارات لأن شخصا ما تناوله بهدف الانتحار!

وصل الصراع إلى درجة تتجاوز كل حدود العقل والمنطق. وقد يتم فهم هذا الصراع إذا استمعنا لـ "بيل ماهر" وهو أحد أشهر مقدمي البرامج في التلفزيون في العالم الغربي المعروف بعدائه الشديد للرئيس الأميركي، وهو يدعو علانية وبلا أي خجل إلى محاولة إحداث كساد عالمي لكي يتم التخلص من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وتقليل احتمالات فوزه في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2020.

قد يكون من العسير تصور درجة هذا الشر ولكن للأسف الشديد فإن هذا قد حدث بالحرف الواحد ومسجل بالصوت والصورة.

أما الصراع الثالث فهو صراع قد يكون من أشد وأبشع ما يمكن، فهو صراع المال وراء مشكلة كورونا. وباختصار شديد لو اختفى الفيروس أو ضعف من تلقاء نفسه كما يتوقع بعض العلماء المرموقين مثل د. ديدييه راؤول وغيره، فإن كل أبحاث التطعيم قد تذهب أدراج الرياح وتذهب معها مئات المليارات من الأرباح المتوقعة إذا تم استخدام اللقاح لتطعيم معظم سكان الأرض كما دعا بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت.

التداعيات الاقتصادية لهذا الفيروس الوبائي تسببت في انهيارات في أسعار بعض الأسهم الحيوية في البورصات العالمية

ولا تقل الكارثة بالنسبة إلى بعض الشركات إن نجح عقار هيدروكسي كلوروكين في منع انتشار المرض؛ فنجاح هذا العقار سواء في علاج المرض أو منعه يعني للبعض أن عقارا ثمنه أقل من دولار واحد وتستطيع أي دولة أن تنتجه دون الحصول على موافقات من الشركة الأولى المنتجة له نظرا لمرور عقود عديدة على اكتشافه، يعني وبكل بساطة انهيار حلم تحقيق المليارات من الأرباح من وراء بيع عقارات أو أمصال لهذا المرض.

ومما يزيد الأمر تعقيدا أن التداعيات الاقتصادية لهذا الفيروس الوبائي تسببت في انهيارات في أسعار بعض الأسهم الحيوية في البورصات العالمية، وهو الأمر الذي قد يتم استغلاله من قبل بعض الدول مثل الصين للسيطرة على اقتصاد العالم.

ومن الجدير بالذكر ما قاله البروفيسور ديدييه راؤول في كتابه الأخير وتأكيده على ضرورة الفصل بين النشاط العلمي والمصالح الاقتصادية والسياسية من جهة، وأهمية التحقق من المعلومات العلمية، وعدم تركها للتلاعبات الصحفية الباحثة عن الفرقعة الإعلامية، من جهة ثانية.

الأمر فعلا معقد ويحتمل الكثير من الاحتمالات التي قد تحتاج إلى بعض الوقت للتيقن منها.

وللحديث بقية!