يبكون ضحايا الهجمات الانتحارية التي استهدفت سريلانكا
يبكون ضحايا الهجمات الانتحارية التي استهدفت سريلانكا

مالك العثامنة/

هناك أكثر من ملاحظة يمكن التوقف عندها على خلفية التفجيرات الإرهابية المفجعة الأخيرة في سيريلانكا، والتي استهدفت كنائس مسيحية في عيد الفصح المجيد.

لن نقف عند النفاق الإعلامي العالمي، (والعربي خصوصا)، الذي كان الحزن فيه باهتا بلا بكائيات صاخبة كالتي كانت في حادث حريق نوتردام الذي لم يثبت أصلا حتى اللحظة أنه عمل إرهابي.

الحادثان مفجعان، لكن في سيريلانكا كانت الفجيعة أكبر بكثير، من ناحية حجم الضحايا الأبرياء ومن ناحية الإرهاب الذي دبر الجريمة بكل فظاعتها، على عكس حادث نوتردام المؤسف فلا ضحايا يمكن أن نبكي على خسارتهم، ولا تأكيدات أن الحريق كان عملا إرهابيا مدبرا.

العالم مقسوم عندهم إلى دار إيمان ودار كفر

​​لكن ما حيرني وأنا اتابع تفاصيل ما حدث في سيريلانكا تلك المعلومات عن هذا البلد الفقير والبائس في شرق آسيا، والمنكوب دوما بالكوارث الطبيعية وتداعيات حرب أهلية طويلة بالكاد انتهت قبل سنوات بين البوذيين السنهاليين وجماعة التاميل الهندوسية؛ كانت صراعا طائفيا بين مجموعتين لم يكن المسيحيون والمسلمون فاعلون بها، وهؤلاء المسيحيون والمسلمون هم أقليات دينية لا تتجاوز نسبة كل أقلية منهما أكثر من 10 بالمئة من مجموع السيريلانكيين.

نحن أمام نفس الفكرة ببساطة، وهي فكرة إسلامية الكوكب، فحسب المفهوم القرآني، فإن الله قرر أن يجعل له خليفة في الأرض حسب خطابه للملائكة عند خلقه آدم، ولأن الخطاب القرآني في مواضع أخرى من سوره وآياته نص على أن الدين عند الله هو الإسلام، وأن كل الأنبياء هم مسلمون فإن إسلامية الكوكب إرادة إلهية حسب تفسير المتطرفين في الدين.

لكن لماذا لم يستهدف الإرهابيون معبدا بوذيا أو هندوسيا أو مؤسسة رسمية (وليحمي الله جميع البشر من هكذا افتراض)، فهذا ربما يعود إلى أن مجمل الأفكار التي يحملها المتطرفون هي صناعة شرق أوسطية قادمة من بلاد العرب، وقد تجلت أكثر ما تجلت في أفكار الإرهابي الأول عراب القاعدة أسامة بن لادن، فتلقف المتطرفون في سيريلانكا الفكرة بأن الغرب (ومجمله مسيحيون ويهود)، هو العدو الأول للإسلام، بل ربما العدو الوحيد المنفرد؛ ولأن المتطرف على كل معرفته التقنية بالتخريب يبقى جاهلا معطلا للعقل، فإنه لا يرى إلا ما يتلقفه من أدبيات أحادية إقصائية مصبوبة صبا في قوالب تصل إلى حد القدسية في مفرداتها ودلالاتها.

هذا ما تلقفته تلك الجماعة الإرهابية من جوهر حربها على باقي العالم، فالعالم مقسوم عندهم إلى دار إيمان (وهو إيمان ضيق جدا لا يخرج عن فكر ابن تيمية ومحمد عبدالوهاب وغيرهم من متشددين) ودار كفر، وهو بقية الجغرافيا التي لم تدخل دار الإيمان، مما يضع هؤلاء في مواجهة مع العالم كله وحربا في كل جغرافيا الكرة الأرضية.

ولأن الأدبيات "القاعدية" الأولى، التي شكلت فيما بعد الفكر المتطرف لوهم الدولة الإسلامية عند عصابات داعش، تتعلق بالغرب كشيطان أكبر، فإن المسيحية هي الهدف الذي يعتقد هؤلاء أنهم يوجعونها ولو باستهداف دموي لمسيحيين ليسوا من الغرب؛ طبعا مع الأخذ بعين الاعتبار أن حادث سيريلانكا الإرهابي جاء على صيغة انتقامية لحادث نيوزيلندا الإرهابي والذي استهدف مصلين مسلمين في يوم جمعة.

هؤلاء في مواجهة مع العالم كله وحربا في كل جغرافيا الكرة الأرضية

​​وربما تأتي الحسابات السياسية لداعش وفروعها الديماغوجية المتطرفة في مرتبة ثانية، فاستهداف أقلية مسيحية في بلد مثل سيريلانكا سيكون أقل تكلفة وعبئا أمام الأجهزة الأمنية في سيريلانكا مما لو استهدف هؤلاء المجرمون معبدا بوذيا أو مركز بوليس أو مركزا تجاريا.. وتضع مسلمي سريلانكا في مواجهة الدولة والمجتمع، في تنفيذ ما جاء في كتاب "إدارة التوحش"، لجهة توتير العلاقات بين المسلمين والدول التي يعيشون فيها.

♦♦♦

وعلى الضفاف.. من ذات السياق،

تابعت مثل غيري الفيديو الذي أصدره الإرهابيون قبل الحادثة وعلى رأسهم زعيمهم وهو يتحدث بلغة عربية ثقيلة، وفورا أحالني المشهد إلى ما قرأته يوما عن عبدالرحمن بن ملجم، الرجل الذي اغتال الإمام علي بن أبي طالب في الكوفة. وحسب المتواتر عنه، فإن ابن ملجم كان مؤمنا بالله حد التعصب الأعمى، وقد نقع خنجره في السم ثلاثين ليلة، وحين طعن عليا في صلاة الفجر، كان يصرخ "إن الحكم لله"، وهذا بالضبط نموذج للعمى المطلق عند هؤلاء "المؤمنين" حين يقتلون غيرهم وخلافهم من البشر المؤمنين ساعة الصلاة، أي صلاة، فالإيمان الأعمى يخلق وساوس الأوامر المقدسة، باسم المقدس نفسه.

اقرأ للكاتب أيضا: فكرة خارج صندوق 'باندورا' الشرق أوسطي

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

 

يوسي كلاين هاليفي
صورة يوسي كلاين هاليفي من حسابه على موقع فيسبوك | Source: Facebook

عزيزي يوسي، تحية وبعد، 

وقعت على كتابك المعنون "رسائل إلى جاري الفلسطيني"، ولم أضعه جانبا إلى أن قرأته كاملا. ثم طالعت صفحتك على موقع فيسبوك، ورأيت أن عربا كثيرين راسلوك، بعضهم بادلك الود والسعي للسلام، وبعضهم الآخر حذّر من الطيبة التي تظهرها قائلا إنها أسلوب صهيوني مخادع معروف يهدف لاختراق دنيا العرب استخباراتيا، من ناحية، ومن أجل التطبيع، من ناحية ثانية، وكأن التطبيع من ضروب الكفر بالدين.

اسمح لي أولا أن أتقدم لك بالتهنئة على أسلوبك الكتابي الشيّق، الذي يعكس صدقا وسعيا لكلمة سواء، وهو ما لمسته في عبارات تتجاوز في جرأتها ما سبق أن قرأته من اليمين الإسرائيلي، مثل في قولك "إننا نُقر كإسرائيليين بأننا قد تجاهلنا (الفلسطينيين) لسنوات طويلة، وعاملناهم وكأننا لا نراهم"، وفي حديثك عن "مظاهر الظلم التي رافقت وجود الاحتلال"، وفي اعتبارك أن مسؤولية الوصول إلى طريق مسدود للسلام "لا تقع على عاتق الجانب الفلسطيني وحده، فالجانب الإسرائيلي يتحمل جزءا كبيرا من هذه المسؤولية أيضا"، بما في ذلك مواصلة "بناء المستوطنات في الوقت الذي كانت تجري فيه مباحثات أوسلو"، ولم يسبق أن قرأت نصا فلسطينيا يتحمل أي جزء من مسؤولية الشقاء الفلسطيني، إذ من وجهة النظر العربية، إسرائيل هي المشكلة ـ أولها، وأوسطها، وآخرها. أما العرب، فمظلومون دائما، وهو ما يمنع عنهم الملامة.

اسمح لي ثانيا أن أخبرك أني لست فلسطينيا، بل عراقيا لبنانيا. ومع أني أرى أن السلام مع إسرائيل شأن الفلسطينيين وحدهم، لا يمكنني إلا أن أدلي بدلوي حول صراع اختارني ولم أختره.

مشكلة السلام يا يوسي ليست في فتح حوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين فحسب، بل في الوصول إلى سلام مع النفس أولا، عند الفلسطينيين كما الإسرائيليين

في أولى سني نشأتي، لم أكن أسمع بفلسطين. في بغداد، كنا نشتم في مدارسنا الخميني الدجّال. في بعلبك، كنا نرى العالم يتآمر على المسلمين الشيعة بإخفائه موسى الصدر. رئيس مصر الراحل جمال عبدالناصر كان سنيا، وكان له تمثالا في بعلبك، على مقربة من مخيم الجليل لللاجئين الفلسطينيين. تم تفجير التمثال. كان البعلبكيون يرددون أن الفلسطينيين باعوا أراضيهم، وأن العرب (السنة) حاربوا ببنادق فاسدة في 1948.

لم تكن فلسطين قضية شيعية إلى أن صارت إيران إسلامية، وصرنا نقرأ تصريحات الخميني على الجدران، مثل "لو أدلى كل منكم بدلو ماء على إسرائيل لأغرقتها المياه". وفي صباح ما، كنت في طريقي إلى الصف عندما سمعت هدير المقاتلات الإسرائيلية، ثم رحت أشاهدها، برعب، تدكّ مخيم الجليل القريب من مدرستي، ومعه موقع شرطة (سيّار الدرك). ثم تحولت الغارات الإسرائيلية على بعلبك عادة أسبوعية، غالبا أيام الأربعاء، وكانت تستهدف ثكنة الشيخ عبدالله وفندق الخوّام، حيث كانت مقرّات "الحرس الثوري الإيراني"، و"إذاعة صوت المستضعفين" في النبي شيت.

هكذا، وجدت نفسي وسط حرب لم أخترها. وفي سني الشباب والجامعة، صار عدائي لإسرائيل مفروغا منه. أصلا شتم إسرائيل يصبح أحيانا النافذة الوحيدة للتعبير عن الرأي في الدول العربية التي يصعب فيها التعبير عن أي رأي آخر. ثم تغيرت.

شكّلت قمة بيروت العربية 2002 منعطفا في تفكيري. كنت أحد الصحفيين المعتمدين، ورأيت كيف تكون فلسطين مطية للسياسيين العرب والفلسطينيين. ذاك العام، قدم عاهل السعودية الراحل عبدالله (وكان ما يزال وليا للعهد) مبادرته للسلام المعروفة، أي قيام دولة فلسطينية في الضفة وغزة والقدس الشرقية مقابل سلام عربي شامل مع إسرائيل. بدت لي المبادرة معقولة. 

لكن في فندق فينيسيا الذي كانت تنعقد فيه جلسات القمة، بان لي النفاق، إذ فيما كان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات يستعد للتوجه للقمة عبر الأقمار الاصطناعية، من المقاطعة في رام الله حيث كان محاصرا، أوعز الرئيس السوري بشار الأسد إلى نظيره اللبناني إميل لحود، رئيس الجلسة، بعدم السماح ببث كلمة عرفات. يمضي الأسد كل أيامه وهو يصرخ من أجل فلسطين، ثم عندما يهمّ الفلسطينيون لقول كلمتهم، يمنعهم الأسد. انسحب الوفد الفلسطيني، ولحقه رئيس حكومة لبنان الراحل رفيق الحريري لاسترضائه وإعادته إلى الجلسة.

وفي كتابة نص المبادرة، أصرّ الأسد على إضافة فقرة تشترط عودة اللاجئين الفلسطينيين، لا إلى الدولة الفلسطينية، بل إلى إسرائيل نفسها. حتى الوفد الفلسطيني لم يطلب ذلك، لكن الأسد ونائب الرئيس العراقي عزّة الدوري أحرجا الفلسطينيين. لم تكن مبادرة السلام عن فلسطين، بل كانت وسيلة لزعماء عرب، كالأسد ولحود والدوري، لابتزاز الزعماء الآخرين.

في اليوم التالي، اصطحبت صحفيين أميركيين أرادوا لقاء لاجئين فلسطينيين في مخيم عين الحلوة، وهو أكثر بقعة تغرق في البؤس رأيتها في حياتي. بعد استعراضهم سندات ملكية ومفاتيح كبيرة على الطراز القديم، وبعد صراخ بعض الشعارات ثم إطفاء الكاميرات، جاءني فلسطيني متقدم في العمر. قلت له "ما القصة عمي؟". فأجابني "يا ابني، بنتي في ألمانيا، ربما يمكن لأصدقائك الأجانب مساعدتي في الانتقال للعيش معها". فاجأني الحاج الذي كان يصرخ للعودة للجليل ولكنه كان يسعى فعليا لحياة كريمة، حتى لو في ألمانيا. هنا تذكرت كتاب بنيامين نتانياهو (الذي لا تستهويني سياساته) "مكان تحت الشمس"، الذي لفت فيه إلى الخطاب المزدوج الذي كانت تمارسه السلطة الفلسطينية. بالإنكليزية تقول سلام وبالعربية تقول "عالقدس رايحين شهداء بالملايين". ومثل ذلك كان يفعل سياسيون إسرائيليون كثر.

مشكلة السلام يا يوسي ليست في فتح حوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين فحسب، بل في الوصول إلى سلام مع النفس أولا، عند الفلسطينيين كما الإسرائيليين.

عزيزي يوسي. الكلام عن السلام طويل ومعقد، ولكني مثلك، أتمنى حصوله. من العرب غيري من دعاة السلام ومني، إليك يا يوسي وإلى طالبي السلام الإسرائيليين، كامل الاحترام

تقول الحكمة اليونانية "اعرف نفسك"، وهي حكمة تنطبق على طرفي السلام المفقود، إذ على الإسرائيليين أن يحسموا علانية شكل السلام النهائي الذي يتصورونه، بعدل، لا وفق موازين القوى، وكذلك على الفلسطينيين أن يحسموا هدفهم، وأن يظهروا قدرة أكبر على حكم أنفسهم حتى تصبح نعمهم نعم ولاءهم لا، بدلا من أن يوافق عرفات على سلام فيما تمضي "حماس" في تفجير حافلات الركاب الإسرائيلية.

بعد سنوات كثيرة من قمة بيروت، كنت أشارك في "مفاوضات صف ثاني" في سويسرا. سألت أفرام سنيه عن إعلان إسرائيل بناء مستوطنات جديدة في وسط جولة مفاوضات مع الفلسطينيين، أجابني أن السبب سياسي داخلي. بدا لي أن المفاوضين الإسرائيليين يعتقدون أن إعلان بناء مستوطنات يخفف من النقمة شعبية ضد أي تنازلات قد يقدمونها للفلسطينيين.

المشكلة يا يوسي هي أنه عندما يتكلم أي من الطرفين عن السلام، فهما قلّما يتوجهان إلى بعضيهما البعض، بل يتوجه كل منهما إلى الداخل لديه، وهو ما يجعل السلام أداة سياسية، لا هدفا استراتيجيا.

عزيزي يوسي. الكلام عن السلام طويل ومعقد، ولكني مثلك، أتمنى حصوله. من العرب غيري من دعاة السلام ومني، إليك يا يوسي وإلى طالبي السلام الإسرائيليين، كامل الاحترام.