مناصرة للتيار الصدري ترفع لافتة تقول "جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا"
مناصرة للتيار الصدري ترفع لافتة تقول "جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا"

رستم محمود/

يسعى التيار الصدري، بعناد مُنقطع النظير، لأن يُعيد نفس التجارب القديمة والتقليدية البسيطة، متوقعا كل مرة نتائج جديدة واستثنائية ومبهرة.

يسعى هذا التيار مثلا لأن يصنع فضاء عموميا قائما على الأبوية السياسية والدينية والثقافية، متمركزة حول شخص رجل الدين مقتدى الصدر، يكون فيها هو الأب القائد الذي يوجه ويدير كامل لوحة الحياة العامة والخاصة لمناصريه، من تحالفاتهم السياسية الأكثر تعقيدا إلى أدق التفاصيل الحياتية الخاصة بهم، وأن يكون الولاء المُطلق لشخص الصدر هو الديناميك الأيديولوجي والسياسي والتنظيمي والثقافي في هذا التشكيل.

ليس التيار الصدري استثناء عن باقي التنظيمات والتيارات السياسية العراقية

​​في نفس الوقت الذي يفعل فيه ما سبق، يتطلع لأن يكون تشكيلا مُتخما بالنزاهة والمؤسساتية والالتزام التنظيمي والاستقامة الأخلاقية والبراءة الوجدانية، شيء مليء بالاستحالة. فعالمنا المُعاصر، من كوريا الشمالية وحتى روسيا البيضاء، ومن زيمبابوي حتى فنزويلا، كان وما يزال، متخم بأمثلة لا تحصى، تثبت كل واحدة منها استحالة تحقق ذلك. نماذج قائمة على ثنائية بالغة الحتمية لمدى بداهتها، تقول إن أي نظام عام قائم على الأبوية والمركزية والولاء المُطلق، أيا كان شكله، حزبيا كان أو دولتيا، نقابيا أو عائليا، فأنه في المحصلة يؤدي إلى مزيج مُريع من الفساد والتفكك والعُنف والتمرد والصراعات الداخلية، التي عادة ما تكون عنيفة وماحقة، لا تنتج حداثة وتعايشا وديمومة، ولا تراكم أية معرفة وعمق قط.

أُثبِتَ هذا الأمر على مستوى التيار الصدري نفسه أكثر من مرة، وهو الذي أفرز عشرات القادة المحليين المتمردين ومئات الشخصيات السياسية المتصارعة فيما بينها، والآلاف من النخبة السياسية الفاسدة والوصولية. لكن التيار يعود كل مرة ويكرر التجربة مرة بعد أخرى، متوقعا نتائج غير تلك التي كانت، ويتفاجأ ويتظاهر ويخرج للشارع حينما لا يحدث ذلك!

ثمة نماذج مثل تلك لا تُحصى ضمن لوحة خيارات واستراتيجيات وسلوكيات التيار الصدري، تمشي على نفس السكة المنطقية السابقة، التي ليس بها أي أمل.

على سبيل المثال، يريد التيار الصدري أن يحافظ على فصائل "سرايا السلام" المسلحة المرتبطة به، ويستميت لأن يكون لهذا الفصيل موارد وحضور عسكري وهيمنة على مدن بعينها وأجهزة استخباراتية مستقلة، وتقول آخر الأنباء إنه يؤسس هيئة أركان خاصة به، وفي نفس الوقت يقول التيار إنه يتطلع لأن يكون العراق دولة مدنية، يسود فيها القانون العام وسلطة الدولة.

يحافظ التيار الصدري على شبكة المؤسسات الدينية والاقتصادية والبيروقراطية المرتبطة به، والمتمركزة حول الولاء المُطلق لزعامة الصدر وعائلته، في الوقت نفسه الذي يعبّر التيار عن رغبته ببناء دولة مدنية غير فاسدة تقدم الخدمات العامة بشفافية وعلى مسافة متساوية من جميع مواطنيها.

للتيار الصدري جهاز رهيب للتحشيد واستعمال الشارع والخطاب الطائفي والمناطقي، يميل على الدوام، ويهدد، باستخدام الشارع في وجه المؤسسات، لكنه في الوقت عينه جزء من كافة مؤسسات وحكومات وأجهزة السُلطة العراقية لا يتخلى عنها ويعتبرها أداته ومصدر معيشته ورمق عيشه، وحسب شروط وأفعال هذه المؤسسات في الدولة العراقية. وثمة مثلها الكثير من الثنائيات التي يُستحال الجمع فيما بينها.

♦♦♦

ليس التيار الصدري استثناء عن باقي التنظيمات والتيارات السياسية العراقية، لكنه ذو نزعة خاصة في طلب الطُهرانية والمظلومية والتمايز عن باقي التشكيلات السياسية العراقية. وهذا التناقض الداخلي الحتمي في التيار الصدري متأتي من ثلاثة أورام تقليدية، أصابت وما تزال، كل التيارات السياسية في منطقتنا. لكن علاقة التيار الصدري بهذه الأورام خاصة للغاية، فهي في غاية الخلاصة وغاية التضخم في تجربته. بعبارة شعبية، إن التيار الصدري هو "أسنص" هذه الأورام.

فالتيار الصدري أولا هو مجرد عنوان. أي أنه خلاصة ما وصلت إليه التجارب الشمولية في منطقتنا، التي بدأت في مرحلة ما لتكون تيارات خلاصية وتقدمية وحداثوية وإصلاحية، أو تدعي بأنها تؤمن بذلك، ما لبثت أن تحولت في مرحلة تالية لأن تكون مجرد أيديولوجية خطابية، ومن بعدها تحولت لمُجرد أجهزة ومؤسسات شمولية، وفي المحصلة تكون مجرد عنوان عام لما هو فعليا الـ "لا شيء".

وقعت الشيوعية والناصرية والإسلام السياسي والأسدية والصدامية في مثل ذلك. لكن التيار الصدري بدأ واستمر كذلك، ففي أي وقت لم يكن في جعبته قط أية أيديولوجية ولا أي خطاب سياسي ولا فعل استراتيجي، بل هو عنوان عام عريض لتنظيم وفضاء حمائي لأنصاره. لا يشبه حتى تلك التنظيمات الإسلامية التقليدية، مثل الإخوان المسلمين وحزب الدعوة وغيرهما، بل مجرد غمامة عمومية.

التيار الصدري هو التمثيل الأكثر وضوحا لما يُمكن تسميته بالحشد الشعبوي

​​كذلك فإن التيار الصدري إنما هو محصلة تشييد الصرح البطريركي العائلي، القائم على التراتبية المُحكمة والأبوية السلطوية. هذا التفصيل الذي هو المُحصلة الأخرى لما وصلت إليه كيانات وأنظمة ونزعات منطقتنا، والتي تعبر بعمق عما أصابها من ترهل وتفسخ وفقدان لأية طاقة. فالعائلية بمعنى ما، هي تتويج السلطوية السلطانية العنيفة رمزيا وماديا. العائلية التي تعني في جوهرها قسوة إلغاء للمُجتمع والحداثة والمدنية، وأولا الدولة، واختصار العموم والعام في شخص وعائلة وسُلالتهما.

أخيرا، فإن التيار الصدري هو التمثيل الأكثر وضوحا لما يُمكن تسميته بالحشد الشعبوي، وبالتالي هو أحد المصادر الأكثر أثارة لنتائج مثل هذه التيارات. فملايين المُناصرين لهذا التيار، بالذات من البُسطاء والفقراء، مستعدون على الدوام لأن يخرجوا إلى الفضاء استجابة لأي نداء يوجه إليهم من قيادات التيار، والأخطر أنهم مستعدون لفعل كل شيء قد يُطلب منهم في ذلك الفضاء العام، بما في ذلك الهجوم على مؤسسات الدولة وأجهزة النظام العام.

ليس ذلك التحشيد والشعبوية مجرد سلوك سياسي وتكتيك تنظيمي يضغط به التيار على خصومه، بل يكاد أن يكون منطقا وهوية لأبناء التيار وعلاقتهم مع رأس هرم تشكيلهم، تحاول هذه الأخيرة أن تحافظ عليه بأي ثمن. فقط لأن مثل ذلك المنطق الشعبوي والاحتشادي يسمح لقيادة التيار الحفاظ وضبط قواعد التيار.

اقرأ للكاتب أيضا: السوريون وتاجر الماء أردوغان

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

 

Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi wears a military uniform of Popular Mobilization forces during his meeting with Head of…

"في 20 مايو، عقد معهد واشنطن منتدى سياسي افتراضي مع مايكل نايتس، حمدي مالك، وأيمن جواد التميمي، مؤلفي الدراسة الأخيرة "التكريم من دون الاحتواء: مستقبل "الحشد الشعبي" في العراق". ونايتس هو زميل أقدم في برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في المعهد. ومالك هو محلل لشؤون الشرق الأوسط مقره في لندن حيث يعمل في "آي. آي. تي. في." (IITV). والتميمي هو محلل مستقل ومرشح لنيل شهادة الدكتوراه من "جامعة سوانزي". وفيما يلي ملخص المقررة لملاحظاتهم".

مايكل نايتس

استمد عنوان التقرير "التكريم من دون الاحتواء" من محادثة مع مسؤول عراقي في بغداد، الذي قال بأنه يجب "تكريم واحتواء" "قوات الحشد الشعبي" في البلاد. وحتى الآن، لم يتم تحقيق سوى الجزء الأول من هذه الصيغة. وأفضل طريقة لتحقيق الجزء الثاني هي من خلال الإصلاح النشوئي لقطاع الأمن، مع الإقرار بأن احتواء "قوات الحشد الشعبي" يُشكل على المدى القريب هدفا أكثر عملية من تسريحه ونزع سلاحه وإعادة دمجه.

وأحد أكبر التحديات التي يطرحها "الحشد الشعبي" هي القيادة والتحكم. فقد اعتادت هذه القوات تخطي صلاحياتها وتنفيذ العمليات دون علم الحكومة. ففي أكتوبر 2019، تورّط قياديون بارزون ووحدات رئيسية من "الحشد الشعبي" في قتل الكثير من المتظاهرين العراقيين واحتجازهم بصورة غير قانونية. وشن بعض عناصر "الحشد" أيضا هجمات بالطائرات المسيرة ضد دول مجاورة (مثل السعودية) واستهدفت بعثات أجنبية داخل العراق، ولكنها نفت جميعها ضلوعها في أي من تلك العمليات. وأدّت هذه الهجمات في النهاية إلى شن الضربة الأميركية التي أودت بحياة قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني وقائد "قوات الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس في 3 يناير.

يُعتبر إخضاع قيادات "الحشد الشعبي" للمساءلة ذات أهمية قصوى في تسهيل نجاح المؤسسة

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قامت الحكومة الجديدة التي شكّلها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي باستعراض مبكر لعزمها من خلال مداهمة ميليشيا في البصرة كانت تستهدف المتظاهرين. وتعهّد الكاظمي أيضا بإيجاد السجون الخاصة التي اعتُقل فيها بعض المتظاهرين والتحقيق في مقتل البعض الآخر. ولكن يجدر بالمراقبين الخارجيين توقّع أن يكون مثل هذا التقدم تدريجيا، بما أنه لا يزال على الكاظمي مواجهة تجدد تنظيم "الدولة السلامية" ووباء "كوفيد 19" والتعامل مع انهيار اقتصادي ساحق.

وفي النهاية، سيكون تسريح "قوات الحشد الشعبي" صعبا جدا نظرا لوجودها العسكري والسياسي الكبير في العراق. ومع ذلك، هناك مجال للإصلاح، وسبق أن أظهر العراقيون إجماعا كبيرا حول العديد من القضايا ذات الصلة. أما خارطة الطريق للإصلاح فتتألف من ثلاث مراحل حاسمة. أولا، يُعتبر إخضاع قيادات "الحشد الشعبي" للمساءلة ذات أهمية قصوى في تسهيل نجاح المؤسسة، وفي الوقت نفسه ضمان خضوعها لقيادة وتحكم السلطات الوطنية. ثانيا، إن "الحشد الشعبي" بحاجة إلى أدوار ومهام محددة، وهذا أمر يمكن تحقيقه في إطار مراجعة للدفاع الوطني بالتعاون مع الجهات المانحة الأجنبية. والمرحلة الثالثة هي أبعد من ذلك: عملية إعادة انتشار تدريجية تعود فيها قوات الميليشيات من الميدان للخضوع لتدريب يحوّلها إلى قوة محترفة.

حمدي مالك

إن "ألوية العتبات" في العراق هي تنظيمات شبه عسكرية مرتبطة بالمقامات الشيعية، ما يسمى بـ "وحدات الأضرحة" الأربع: "لواء أنصار المرجعية" و"لواء علي الأكبر" و"فرقة العباس القتالية" و"فرقة الإمام علي القتالية". ولا علاقة لهذه الوحدات بـ "الحرس الثوري الإسلامي" الإيراني بل هي تابعة للمرجع الشيعي العراقي آية الله علي السيستاني الذي تعتبره مصدر محاكاة لها.

وتضم وحدات "العتبات" بالإجمال نحو 18,000 جندي في الخدمة الفعلية وعشرات الآلاف في صفوف الاحتياط. وتُعتبر "فرقة العباس" الأكثر قدرة عسكريا بين التنظيمات الأربعة، وتتمتع بإمكانيات هجومية يعززها التدريب اللوجستي وتعاونها في مجال الدعم الناري مع وزارة الدفاع العراقية.

وهناك العديد من الخصائص التي تميّز "العتبات" عن الوحدات الموالية لإيران والخاضعة لهيمنة "الحرس الثوري" داخل "الحشد الشعبي". أولا، لا تعمل "العتبات" إلا مع المؤسسات الوطنية العراقية ويُحظر عليها الارتباط بقادة "الحرس الثوري" أو شخصيات عسكرية أجنبية أخرى. 

ثانيا، تبقى هذه الألوية خارج العملية السياسية، في حين ذهبت التنظيمات الموالية لإيران إلى حد تشكيل أحزاب سياسية خاصة بها. 

ثالثا، لا تَعتبِر وحدات "العتبات" بأن الولايات المتحدة عدوة لها. وعلى الرغم من أنها أدانت الإجراءات الأميركية من حين لآخر (على سبيل المثال، قصف موقع بناء في "مطار كربلاء الدولي" في مارس)، إلا أنها تتجنب بشكل عام التعبير عن مشاعر معادية للولايات المتحدة أو التصرف بناءً على تلك الآراء. 

أوجدت هذه "الوحدات" مساحة تستطيع فيها قوات الميليشيات والعراقيون الذين يشاركونها الفكر نفسه أن يعربوا عن فخرهم بدينهم وجنسيتهم دون أن يتوجب عليهم كره الطوائف أو الجنسيات الأخرى

رابعا، لم يتم اتهام "العتبات" بانتهاك حقوق الإنسان. وفي الواقع، إنها غير مهتمة بالتواجد داخل المناطق العربية السنية التي وقعت فيها العديد من هذه الانتهاكات، في حين أن المناطق الرئيسية التي تهتم بها هي المدن الشيعية المقدسة، كربلاء والنجف والصحراء التي تربطها بالأنبار. ولم يتم اتهام العتبات بالابتزاز أيضا، بخلاف الكثير من جماعات "الحشد الشعبي" التي تستخدم مثل هذه التكتيكات للحفاظ على وجودها، وبالتالي تُفاقم المظالم بين السكان السنة.

والواقع أن هذه الاختلافات تضع "العتبات" والميليشيات الموالية لإيران على طرفَي نقيض. فحتى قبل مقتل المهندس في يناير، سعت "وحدات الأضرحة" ("ألوية العتبات") إلى إقالته من قيادة "الحشد الشعبي"، وأظهرت بعد وفاته معارضة شديدة لخلفه الذي طُرح اسمه من قبل ميليشيا "كتائب حزب الله" التي ينتمي إليها، والتي حاولت تعيين القيادي الموالي لإيران أبو فدك رئيسا جديدا للعمليات في "قوات الحشد الشعبي". 

وفي النهاية، انسحبت "العتبات" من "هيئة الحشد الشعبي" برمّتها وتعهدت بمساعدة الجماعات الأخرى على الانشقاق عنها.

وقد تسبّب انسحابها، من بين عواقب أخرى، بالمساس بالشرعية الدينية التي تتمتع بها التنظيمات الموالية لإيران. إذ تشكّل "العتبات" سابقة للمتطوعين شبه العسكريين الذين يعملون بموافقة آية الله السيستاني. وحين انشقّت عن "الحشد"، رأى كثيرون في ذلك أنها طريقة السيستاني للبدء بسحب تأييده لـ "قوات الحشد الشعبي". وردا على ذلك، التقى هادي العامري وأحمد الأسدي وشخصيات رفيعة أخرى من التنظيمات الموالية لإيران بممثلين عن السيستاني في كربلاء، في محاولة لإقناع "العتبات" بالعودة إلى جناحها.

وعلى النطاق الأوسع، تشكل "وحدات الأضرحة" نموذجا يمكن الاقتداء به لتحسين "الحشد الشعبي". وبصرف النظر عن معارضتها للهيمنة الإيرانية، أوجدت هذه "الوحدات" مساحة تستطيع فيها قوات الميليشيات والعراقيون الذين يشاركونها الفكر نفسه أن يعربوا عن فخرهم بدينهم وجنسيتهم دون أن يتوجب عليهم كره الطوائف أو الجنسيات الأخرى.

أيمن جواد التميمي

تملك العديد من فصائل "الحشد الشعبي" ـ ومنها التنظيمان الرئيسيان "عصائب أهل الحق" و"كتائب حزب الله" ـ هوية مزدوجة كجماعات "مقاومة" معادية للولايات المتحدة وكألوية مسجلة في المؤسسة العسكرية الرسمية العراقية. 

وفي دورها الأول، لم تتوانَ عن شجب الوجود الأميركي الذي تصفه بالاحتلال وتوجيه التهديدات. ومع ذلك، فإن دورها الثاني ككتائب رسمية تابعة لـ "الحشد الشعبي"، يجعل من الخطر عليها شن هجمات علنية ضد أهداف أميركية. ومن ناحية علاقتها بإيران، فقد تبّنت أهدافا معينة تتماشى مع مصالح طهران (على سبيل المثال، الحفاظ على وجود "قوات الحشد الشعبي" على الحدود مع سوريا)، ولكنها لا تخضع لإدارة دقيقة من قبل "الحرس الثوري".

لقد ظلَّ موقف فصائل "المقاومة" هذه دون تغيير إلى حد كبير منذ مقتل سليماني والمهندس. وخفّضت بعض الشخصيات الرفيعة من ظهورها العلني، وأبرزها قائد "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، الذي قلّل من حضوره الإعلامي خوفا من استهدافه من قبل الولايات المتحدة. 

خفّضت بعض الشخصيات الرفيعة من ظهورها العلني، وأبرزها قائد "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، الذي قلّل من حضوره الإعلامي خوفا من استهدافه من قبل الولايات المتحدة

ومع ذلك، لا تزال التنظيمات تحرّض ضد الوجود الأميركي وتصدر التهديدات، على الرغم من أن دورها الأخير في الهجمات الفعلية لا يزال غير مؤكد. ويبدو أن بعض ألوية "الحشد" تعتقد أنها لا تستطيع استهداف الوجود الأميركي بشكل مباشر لأنها جزء من مؤسسة حكومية عراقية. وتبنّت كيانات جديدة مختلفة الضربات التي وقعت هذا العام (على سبيل المثال، "عصبة الثائرين")، ولكن من الصعب معرفة ما إذا كانت هذه عناصر منشقة حقيقية أم مجرد فصائل مقاومة تابعة لـ "الحشد" وتعمل تحت اسم مختلف للتمكن من إنكار دورها بشكل معقول.

فضلا عن ذلك، عارضت بعض فصائل المقاومة بشدة تعيين الكاظمي واتهمته بالتواطؤ في مقتل سليماني والمهندس. وبعد أن أصبح الكاظمي رئيسا للوزراء، تحرّك ضد جماعة "ثأر الله" في البصرة بسبب ضلوعها في قتل المتظاهرين وإصابتهم. ومع ذلك، لا ينبغي تفسير هذا التحرك المنفرد على أنه خطوة أوسع ضد "الحشد الشعبي" أو فصائل "المقاومة". وأحد أسباب ذلك هو أن "ثأر الله" هي مجرد تنظيم صغير بالمقارنة مع "كتائب حزب الله" و"عصائب أهل الحق". 

بالإضافة إلى ذلك، تفاخر "الحشد الشعبي" بزيارة الكاظمي الأخيرة إلى مقره، حتى أنه منحه بزّة نظامية خاصة بـ "الحشد" لارتدائها. ويبدو من غير المحتمل أن يتمكّن رئيس الوزراء من إعطاء الأمر بمداهمة فصائل "المقاومة" الأكبر حجما، أو اتخاذ إجراءات مماثلة ضدها، لأنه ملزم باحترام مؤسسة "الحشد الشعبي" بصفة عامة.

أعدت هذا الملخص حنا كوب. أمكن تنفيذ سلسلة برامج منتدى السياسات بفضل سخاء "عائلة فلورنس وروبرت كوفمان".
المصدر: منتدى فكرة

The Future of Iraq's Popular Mobilization Forces

Posted by The Washington Institute for Near East Policy on Wednesday, May 20, 2020