"خبز الحياة"، رواية مصورة عن معسكرات الاعتقال النازية
"خبز الحياة"، رواية مصورة عن معسكرات الاعتقال النازية

حسن منيمنة/

طبعا، التاريخ لا يعيد نفسه، بل لكل لحظة فيه فرادة وخصوصية يستحيل معهما التكرار. غير أن العوامل البنيوية التي تدفع حركة التاريخ باتجاه ما قد تعود إلى الارتفاع بعد انحسار.

وليس من المبالغة استشفاف أوجه شبه لا تنذر بالخير بين المرحلة التي سبقت الحرب العالمية الثانية وبين واقع اليوم.

فعلى مدى قرنين ونيف، وانطلاقا من عصر الأنوار في القرن الثامن عشر، يشهد العالم سجالا بل صراع بين تصورين للمجتمع الإنساني، أحدهما قائم على الفرقة ـ العصب والنسب والولاء لولي الأمر أو الأمة أو العقيدة، والآخر مبني على الجماعة ـ اعتبار وحدة حال للناس كافة وإدارة توقهم للحرية والمساواة.

العلم إذ هو قائم على المساءلة والاعتبار هو بدوره مادة للمساءلة والاعتبار

​​للتنبيه، ليس بهذا الفصل بين "الفرقة" و "الجماعة" افتراض جوهر شر في إحداهما وأصالة خير في الأخرى. بل ينبغي التذكير بأن أولى تجارب الجماعة، أي الثورة الفرنسية والتي ارتدت شعار "الحرية والمساواة والأخوّة" شهدت من الترويع فصولا متعاقبة وأقدمت عمدا وعن سابق تصوّر وتصميم على إبادة سكان مقاطعة ڤانديه لممانعتهم الرضوخ لسيادتها.

وهذا الدور من السجال المستمر اليوم ليس الأول في التاريخ، إذ سبقته أدوار عدة أول المدوّن منها كان في المرحلة الهلنستية، أي في القرون الثلاثة السابقة للتقويم الميلادي، دون أن تختلف أوجه الجدل الفكري حينئذ في صلبها عن تلك المطروحة اليوم بين "القيم العالمية" و "نحن أولا".

الجديد، في ثلاثينيات القرن الماضي كان استحداث وسائل قهر وقمع انتقلت بنتائج الخلاف من النكاية، أي الأذى الجانبي لتعذر القدرة على ما يتجاوزه، كما كان الحال في السابق، إلى القتل الممنهج والذي فتك بمجتمعات كاملة. وإذ تعاظمت الطاقة على الإبادة، مع تخزين السلاح النووي بما يكفي لمحو الحياة من الوجود مرات عدة، فإن الخطر الواقعي للكارثة العظمى يدفع نحو المزيد من الحذر من كافة الأطراف، دون أن ينفي إمكانية خروج ظروف ما عن السيطرة.

"العودة إلى الثلاثينيات" التي يعيشها عالم اليوم هي في إعادة الاحترام لمقولات "الفرقة" كما كان الحال في ذاك العقد السابق للحرب العالمية الثانية، وفي الازدراء المتصاعد لطروحات "الجماعة"، من خلال تصوير العولمة على أنها قناع خبيث لمصالح قلة من المستفيدين على حساب أهل البلاد. وتأصيل هذه العودة تأتي من مداخل عدة، أحد أبرزها القبول مجددا بالحقيقة العلمية المفترضة للفوارق بين الأعراق.

رغم هالة القداسة التي يلقيها التوجه العقلاني على العلم، فإن تزكية البحث العلمي من التأثيرات الذاتية ليس بالأمر السهل. وقد يطمئن الباحث إلى أنه قد بلغ في بحثه القدر الذي يضفي على علمه صفة الإطلاق والموضوعية والحياد، ليبيّن آخر أن الناتج العلمي ذاته قد سار وفق قيود وذاتية وانحياز غفل عنها الباحث الأول. ليس في هذا تيئيس من البحث، ولا نفي لتفاضل المقولات المتعارضة، إنما تذكير وحسب بأنه لا عصمة للعلم، والعلم إذ هو قائم على المساءلة والاعتبار هو بدوره مادة للمساءلة والاعتبار.

في أكثر من موقع، وإن بأشكال مختلفة بعضها قائم على التعمية والتدليس، يعود "علم الأعراق" إلى التأثير في الخطاب الفكري في عالم اليوم. واقع الأمر هو أن الحديث عن "عودة" هنا يتضمن بعض المبالغة، ذلك أن الوعي العرقي لم يفارق الحياة الإنسانية إلا نظريا، وهو وإن كان مرذولا في المحافل العامة ومطعون به في أوساط البحث العلمي، فإنه بقي مستقرا في الوجدان العام وإن بدرجات متفاوتة من التردد نتيجة الدفع من جانب الشرائح التقدمية إلى اعتباره من المخلفات الفاسدة للمراحل الماضية.

حين تكاثرت، في القرن التاسع عشر، الطروحات الساعية إلى تصنيف الأعراق البشرية وتبيين التراتبية بينها، أدرجت هذه الجهود في الإطار العلمي المتشكل مع طرح تشارلز داروين لنظرية النشوء الارتقاء. فكما أجناس الحيوانات تتنوّع وتتفاضل، شاع أنه يصحّ طبعا أن يكون هذا حال الأعراق. وعليه تطورت "العلوم" التي تتقصى تفاصيل الاختلاف الجسدي، بلون البشرة طبعا وحجم الرأس وشكله، والشعر والشفاه والقامة، ولاحقا بفئة الدم، وكذلك الاختلاف الحضاري بين المجتمعات التي اكتشفت الكتابة والعجلة والفنون الراقية، من تلك التي لا تزال على ترحالها أو شظف عيشها.

ونتيجة هذا البحث "العلمي" الجاهد بظنّه في سعيه إلى الموضوعية، اكتشف أصحابه السعداء، كما كان حدسهم، أنهم على رأس التراتبية بين الأعراق. وإذا كان ثمة عرق يضاهيهم أو يزيد عليهم، في حساباتهم، في النجاح والإنتاج (أي اليهود)، فذاك ليس لتفوق طبيعي بل نتيجة لمؤامرة لم يسع لحكماء هؤلاء المتآمرين إلا أن يدوّنوها ليفضحوا مكائدهم.

الواقع أن "علم الأعراق" في مطلع القرن الماضي لم يأت بالجديد. قبله كان "السود" محط لعنة "حام ابن نوح" الكتابية التي ألزمتهم عقاب العبودية، وكان "اليهود" قتلة الإله وأكلة فطير الدم الذين يستحقون الإهانة والتنكيل، فإذ بالعلم، في زمن المكانة العليا للعقلانية يعيد إنتاج المادة نفسها برداء جديد.

في ثلاثينيات القرن الماضي أتى الدفع لهذه التعبئة من الخطابات النارية لدعاة الوعي العرقي

​​في أعقاب الحرب العالمية الثانية، ومع نجاح حملة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة في فرض اعتبار ما كانت الثقافة هنا قد تجاهلته من تمييز قائم على القناعة بالفروق العرقية، شهدت الولايات المتحدة والعالم تبدلا في الموقف المعلن باتجاه إقرار مطلق المساواة بين الناس جميعا من حيث الطبيعة، والإصرار على أن الفروق العرقية سطحية ومحصورة بالجسد دون العقل، بل إن العقل عند الولادة مادة خام قابلة للملء والتوجيه من محيطه، وإذ كان ثمة اختلاف في الأداء الدراسي بين الأعراق، فلا بد من إعادته إلى الخلفية الاجتماعية والتاريخية.

لا يزال هذا الموقف هو الأصل المعتمد رسميا في الخطاب العام كما في المواقف العلمية. غير أنه لم يعد منسجما مع واقع بحثي متكاثر، ولا سيما استطلاعات "معدلات الذكاء"، بما ينسب إلى طبيعتها الحسابية من دقة علمية مفترضة. وكان الباحث تشارلز موري في التسعينيات قد أثار ضجة ونقد وإدانة حين أصدر دراسة في هذا المضمار تضع الأفارقة الأميركيين في الترتيب الأدنى في "معدلات الذكاء" (وتمنح اليهود الأشكناز والآسيويين المراتب الأولى).

والإضافة الجديدة الهامة إلى "علم الأعراق" هي في إمكانية تبين الأصول العرقية من الحمض النووي الوراثي، وتطبيق تقنيات البحث هذه على المجتمعات القائمة، لتبيان تمايزها وتماهيها (لإظهار انفراد أقلية ما عن محيطها مثلا، أو لإثبات وحدة شعب منتشر في أصقاع عدة)، أو حتى على مخلفات الحضارة البائدة لاستنسابها.

وإذا كان ثمة تحفظ لا يزال قائما في الولايات المتحدة وعموم الغرب إزاء "الدراسات" العرقية، فإن التنظير حول الفوارق ومقتضياتها يبدو أكثر إطلاقا للعنان في الدول التي كانت سابقا ضمن المنظومة الاشتراكية، ومنها تنتقل بخلاصتها إلى الهامش في العالم الغربي ثم تترشح إلى عموم المجتمع والثقافة.

هذه الظاهرة تتطلب بعض الملاحظات:

الأولى هي أن النتائج العلمية المفترضة تأتي في غالبيتها العظمى مؤكدة للقناعة العرقية القائمة بل تعيد إنتاج موقف "الفرقة" ذاته وإن انطلاقا من حجج جديدة.

الثانية هي أن الدراسات غالبا ما تتنافى، أي يدحض جديدها قديمها، ويؤخذ بآخرها أو أكثرها تأكيدا لقناعة الفرقة دون نقد للتمسك السابق بالدراسة الساقطة بما يلقي الشك على الاعتناق المشابه المستجد.

الثالثة هي أن دراسة "معدلات الذكاء"، إذ تدعي الموضوعية، تنطلق من اعتبار السياق التعليمي الاجتماعي الفكري الغربي معيارا، وعليه تقيس. ثمة نقاط تلاقي بين هذا السياق ونظيره الآسيوي، بل هذا الأخير أكثر شدة وتطلبا. أما إلزام كافة المجتمعات بهذا المعيار فأمر قابل للنقد، وإن لم يكن النقد قد ارتقى إلى القدر الوافي بعد.

هل ثمة فروق طبيعية بين الأعراق؟ الإجابة على هذا السؤال تبتدئ بتعريف العرق، وهو ما لا توافق بشأنه خارج القناعات الشعبية. فحيث يرى العامة فرز بديهي بين "الأبيض" و "الأسود" و "الأصفر"، تنتفي هذه الأنواع وتزول الحدود بينها عند أي استعراض أكثر شمولا للانتشار الإنساني. ورغم الاختزال في الشكل الشائع لتحليل الحمض النووي الوراثي، بما يمنح الفرد نسب مئوية لانتماءات عرقية مختلفة، فإن الأقرب إلى الصواب العلمي، في صيغته الحالية، هو أن كل "عرق" يفرزه التحليل هو نطاق تعددي لتضافر السمات الوراثية بنسب متفاوتة، مع إمكانية التباعد ضمن "العرق" الواحد بما يزيد عنه بين الأعراق، المتقاربة منها والمتباعدة.

فالاختزال في النتائج، إذ تقدم عليه مختبرات التحليل لتقديم ما يرضي المستهلك، أي من يرسل المادة الوراثية لتقصي أصوله، هو بدوره شكل آخر من أشكال إعادة إنتاج القناعات، والتي تنصب في إعادة الاعتبار لعلم الأعراق كموضوع معرفي مبني على الأسس العقلانية، ومؤسس بالتالي للرأي والقرار والعمل.

يعود "علم الأعراق" إلى التأثير في الخطاب الفكري في عالم اليوم

​​ليس من باب الصدفة مثلا أن المعتدي على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا الشهر الماضي كان قد اطمأن إلى عرقيته من خلال تحليل وراثي، قبل أن يقرّر الشروع بحربه العرقية المقدسة. وهذا المعتدي ليس وحيدا، فعلم الأعراق بصيغته الجديدة قد لا ينحدر إلى مستوى جهود التنظيف العرقي والتي انغمست بها الولايات المتحدة قبل مئة عام، ولكنه يضع بمتناول من هو مشحون عرقيا ابتداء أداة جديدة للتعبئة.

في ثلاثينيات القرن الماضي أتى الدفع لهذه التعبئة من الخطابات النارية لدعاة الوعي العرقي. هؤلاء لا يزالون اليوم متحفظين، فيما التجنيد يحصل تلقائيا عبر انشار معطيات علوم الأعراق. والنتيجة في الحالتين واحدة، تراجع "الجماعة" الإنسانية كمفهوم موحّد، وارتفاع حدة التشنج بما يزيد من الخطر غير المحسوب.

اقرأ للكاتب أيضا: قرائن 'المؤامرة' في الخطاب السياسي العربي (4): 'الفوضى الخلّاقة'

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

 

يسرا
يسرا على ملق لمسلسل "خيانة عهد" (الصورة من حساب الفنانة يسرا على موقع تويتر) | Source: Twitter

خلال الماراثون الرمضاني الذي تبارى فيه نجوم الدراما في العالم العربي لتقديم أفضل ما عندهم لجذب الجمهور وتقديم المختلف ليتميز كل عمل عن الآخر، ومع فرض العزل المنزلي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، يلتصق المشاهد بشكل أكبر أمام الشاشة الفضية مما يعطي مساحة أكبر للتحليل والتعمق بكل مشهد.

من أكثر المسلسلات الدرامية التي شدت انتباهي هذا العام في خضم هذه الأعمال الدرامية الكثيرة وخاصة المصرية، هو مسلسل "خيانة عهد"، وذلك لبراعة أداء الفنانة يسرا "عهد"، التي تثبت في كل عمل أنها تستحق لقب "مَلِكة" الدراما المصرية بجدارة وكذلك كل طاقم التمثيل في المسلسل خاصة الوجوه الجديدة التي فاجأتنا بأدائها المحترف، كذلك لا بد من الإشادة بحرفية كتاب القصة والسيناريو والحوار، أحمد عادل، وأمين جمال، ‎ووليد أبو المجد، ومحمد أبو السعد.

إن قصص العداوة والانتقام بين الإخوة ليست بجديدة، فقد عرضت هذه الفكرة في كثير من الأفلام والمسلسلات العربية، لكن الجديد هنا هو الرموز والاستعارات الدرامية، التي تعطي المشاهد إشارة بأن هناك حدث ما سيحدث وكذلك وجود الكثير من المقارنات analogy المستمدة من قصص في القرآن الكريم. كذلك وجود البعد الدرامي الذي يقوم عليه المسلسل من خلال مَلَكة البطلة، باتصالها مع أرواح الموتى كما حدث بينها وبين ابنها إما بطريقة ملموسة بلمس وشم مقتنياته أو بطريقة غير ملموسة في ذهنها والإحساس بروحه وكذلك الأرواح التي تظهر لها في الأحلام للتنبيه بالخطر.

من أقوى المشاهد، التي شرّحت واقع أنه عندما تتملك الكراهية والحقد الشخص لا يمكنه التفريق بين البريء والمذنب فهي تأخذ الجميع على حد سواء، هو مشهد "عهد" مع أخيها "مروان" (خالد سرحان) في الشرطة عندما واجهته بسؤال عن ذنب "هشام" خالد أنور في انتقامهم منه، رد عليها، "الكره ما بيفرقش" أي الكره يشمل الجميع لكل من له صلة بذلك المذنب. 

فالدافع الحقيق للكراهية وأذية إخوة "عهد" لها هو الحسد والغيرة مع أنهم برروا هذه الكراهية بسبب تفضيل والدهم لـ "عهد" ومعاملة زوجة والدهم (أم عهد) السيئة لهم والغبن التي شعرت به والدتهم نتيجة لذلك. 

على مدى العقود القليلة الماضية، بدأ كثيرون في الولايات المتحدة إعطاء المزيد من الاهتمام للمعتقدات الخارقة أو الهبات الخارقة للعادة

لكن مشهد أخت "عهد"، "فرح" (حلا شيحة)، مع "شيرين" (جومانا مراد) ـ المرأة اللعوب المدمنة التي وضعتها في طريق ابن اختها "هشام" لإغوائه بإقامة علاقة غير مشروعة معها وتدفعه لتعاطي المخدرات ـ يشير إلى أنها لم تتحمل محبة الناس لها وأيضا لها ابن يكبر أمامها وهي محرومة من الذرية ويثبت إلى أي مدى من الممكن أن يوصل الحسد والغيرة صاحبهما. فهذه الغيرة تذكرنا بقصة سيدنا يوسف عليه السلام عندما رموه إخوته في البئر، فلم يكن هناك دافع لهذه الكراهية سوى الغيرة.

أحيانا ينتاب المشاهد لحظات تساؤل، لما الشر ينتصر على الخير؟  فقد تمكن إخوة "عهد" من الانتقام منها ومن والدتها في قبرها عبر الغدر بأغلى ما عندها وهو ابنها.  فقد ذكرت أختها لـ "شيرين" أنها تعلم أن أكثر ما سيحرق قلب "عهد" هو أن يمس ابنها بأذى.  

والمشهد الذي كانت تدعو به "عهد" متضرعة لربها ترجوه بأن يحمي لها ابنها ويشفيه من الإدمان، يدفع المشاهد ليتساءل لما بعد كل هذه الدعوات لم ينقذ الله ابنها وينجيه من المكيدة التي آلت إلى قتله على يد خالته؟ ومع أن الإجابة الحتمية ستكون علينا الرضا بقضاء الله وقدره والسخط من ذلك يعتبر من الكفر، إلا أن لو حللنا الوضع بدون عاطفة موت "هشام" كان رحمة من الله لوالدته.

مع أنه تم خداع "هشام" والغدر به من قبل خالته، إلا أننا نجد أن بذرته الضالة هي التي ساعدت على انجرافه لطريق الفساد بسهولة، وهذه النزعة اتضحت من الحلقة الأولى بكذبه المستمر وتبديده لأموال والدته.  

وهنا نتذكر سورة الكهف والحكمة من قتل الخضر عليه السلام للغلام، "فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْرا"... "وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً * فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْما".  

في "خيانة عهد" استبدل الله لـ "عهد" ابنها "هشام" بابن ثانٍ لم تلده وهو "الدكتور مصطفى" (شريف حافظ)، فقد كان بمثابة الابن الرشيد لها والتي عوضها الله به وهو الطبيب التي طالما كانت تتمنى ابنها يمتهن بهذه المهنة ويبدو لو عاش لم يكن بإمكانه التخرج من كلية الطب أبدا.

الروحانية تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسية: الوسيلة العقلية، والعلاج الروحي، والوسيط الروحي

بعد مقتل "هشام" انتقل المسلسل إلى وجهة أخرى وهو علم الروحانيات أو الغيبيات ومع أن هذا الأمر بدا واضحا بشكل مقتطف في الحلقات الأولى من خلال قراءة الفنجان وأحلام "عهد" إلا أنه ظهر بشكل أكبر بعد مقتل ابنها. 

اتصال "عهد" بعالم الروحانيات هو الذي أعطاها القوة لكي تتماسك وإلا لانهارت ودمرها الحزن واليأس خاصة أنها فقدت ابنها وزوجها غدرا. وقد تجلى الاتصال الروحي ثاني أيام العزاء عندما نزعت الملابس السوداء واستبدلتها بأخرى ملونة ـ في ظل اندهاش الحضور ـ وخرجت إلى المطعم المفضل لابنها لكي تتخيل أنها تتحدث وتتناول الطعام مع ابنها. في الحقيقة لم يكن ذلك تخيلا بل حديثا مع روحه وهي التي أعطتها القوة وكثفت من مَلَكتها الروحانية، وبالرغم أنه ابن شقي في حياته إلا أن روحه طيبة وكذلك قتله غدرا سهل لوالدته الاتصال معه روحانيا لكي تأخذ حقه.

غالبا ما نجد ذلك الخلط لدى النقاد العرب بين علم الروحانيات أو الغيبيات والشعوذة، لذلك دائما تتهم قراءة الفنجان أو القراءة بالكف أو الودع على أنها دجل وشعوذة لكنها في المسلسل لم تكن كذلك لأن البطلة لم تتخذها للاتجار أو المنفعة بل كانت مجرد وسيط روحاني للتنبيه بالخطر. هذا الخطر بدا واضحا في فنجان القهوة الذي تناوله "هشام" الليلة قبل وفاته والتي لاحظت والدته بأنه يوحي بشر قادم له وعندما حاولت قراءة فنجانه منعتها صديقتها من قراءته بالقوة لأن ذلك يعد شعوذة مما أدى إلى كسر الفنجان وهو إشارة بأن هناك أمر سيء سيحدث له.

فالبطلة عندها هبة من الله منذ صغرها وهي الاتصال الروحي مع الأرواح وقد تمثل ذلك في عدة وسائط ليس فقط في قراءة الفنجان بل حتى في الأحلام. فأول مشهد كان في الحلقة الأولى هو كابوس مزعج رأته "عهد"، فهناك أنواع عديدة للأحلام منها العادية التي غالبا ما نحلم بها في الليل، وهناك أحلام النهار، والأحلام التي تسببها المواد المسكرة، والأحلام التي تسببها أغراض الانحدار في الحياة الماضية، والأحلام النبوية أو التنبؤ بما سيحدث والأحلام التي تسببها الأرواح والتي غالبا ما تنبه الشخص بمن يحاول أذيته وهذه النوعية من الأحلام هي التي كانت لدى بطلة المسلسل.

لقد ذكرت روزماري إلين جويلي Rosemary Ellen Guiley، وهي كاتبة أميركية متخصصة في علم الروحانيات، أن الروحانية تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسية: الوسيلة العقلية، والعلاج الروحي، والوسيط الروحي. تشمل الوسيلة العقلية عمل الغيبوبة، والتلقائية، والقياس النفسي، والاستبصار والحواس الإضافية الأخرى. كذلك تتضمن المهارات العقلية عمليات تحضير الأرواح، والتي تتميز عادة بالاتصال مع القتلى، والقراءات النفسية، والعلاج الروحي. عادة ما يأخذ الشفاء الروحي شكلين: شفاء الاتصال، عن طريق وضع اليدين على الرأس أو الجبهة، والشفاء الغائب الذي يعمل فيه عن بعد.

في عالمنا العربي ما زال الخلط قائما بين علم الروحانيات والشعوذة

وعلى مدى العقود القليلة الماضية، بدأ كثيرون في الولايات المتحدة إعطاء المزيد من الاهتمام للمعتقدات الخارقة أو الهبات الخارقة للعادة. هذا أدى إلى قدر معين من القبول للميتافيزيقيا وهو فرع من فروع الفلسفة التي تدرس الطبيعة الأساسية للواقع، بما في ذلك العلاقة بين العقل والمادة، بين الجوهر والصفات، وبين الإمكانية والواقع.  

وقد شاهدنا الكثير من الأفلام الأميركية التي جسدت علم الأرواح لمعرفة الحقيقة، مثل فيلم (Ghost 1990) و (The Gift 2000) وغيرهم الكثير. وفي الثمانينيات، كان لدى الرئيس رونالد ريغان وزوجته نانسي psychic (طبيب روحاني) يستشيرونه في الكثير من المواضيع. وكذلك اكتسب الوسيط الروحي جون إدوارد John Edward مكانة مرموقة في تقديم "قراءات" خاصة على برنامجه التلفزيوني.

هناك أيضا دراسة أميركية أظهرت أن 35 بالمئة من أقسام الشرطة يستخدمون الوسطاء الروحانيين في التحقيقات الجنائية وأيضا مهن الخوارق أصبحت تكتسب شعبية في الولايات المتحدة الأميركية. وقد أصبحت الروحانيات تتخذ شكل من أشكال المهنية وتشمل أوراق اعتماد ولها دراسة معينة مع توفر الخبرة وهبة الشخص في إتقان مهارة هذا العلم ليتم الحصول على الدبلوم أو الدرجة العلمية المحددة.

لكن في عالمنا العربي ما زال الخلط قائما بين علم الروحانيات والشعوذة، لذلك عندما تكون هناك مَلَكة أو هبة لدى شخص لا يتم تنميتها بل يتم طمسها ووصفها على أنها ضرب من ضروب الخرافات والدجل، كما حدث مع "عهد"، مع العلم لو نمتها بشكل صحيح لأنقذتها من الكثير من المهالك.  

إن تنمية مَلَكة كهذه لابد أن تكون بطريقة علمية لكيلا يخلط بينها وبين الشعوذة وحتى تنميتها عن طريق الصلاة وأدعية الورد وقراءة القرآن والصيام الروحاني لا بد أن تكون بطريقة مدروسة. فهذا علم له فوائد كثيرة ومنها تقوية البصيرة للتنبؤ بالشر قبل وقوعه وهو أمر ليس بغريب شاهدناه في قصص الأنبياء والرسل وكذلك بين الأولياء والصالحين.