عرض لتقنية التعرف على الوجوه خلال معرض في لاس فيغاس
عرض لتقنية التعرف على الوجوه خلال معرض في لاس فيغاس

واحد من صفات الأذكياء الشائعة أنهم يستطيعون قراءة الوجوه، ولغة العيون، ويلمسون المشاعر، ولديهم البديهة الكافية لفهم الأحاسيس لدى الطرف الآخر، والتصرف على أساسها.

شركات التقنية تريد أن تفعل الأمر نفسه كجزء من تطوير القدرات "الذكية" للتقنية، بحيث تستطيع رصد العواطف الإنسانية بدقة وتفصيل، مهما حاول الإنسان إخفائها، ثم بعد ذلك تريد بيع هذه المعلومات بشكل تجاري بطبيعة الحال.

هذا الأمر ليس مجرد احتمال نظري للمستقبل، بل قد بدأ بالفعل، وهناك استثمارات كبيرة فيه، ويحقق نجاحات سريعة، على يد شركات كثيرة تعمل في مجال يسمى بـ"الذكاء الاصطناعي العاطفي" (Emotion AI).

على سبيل المثال، شركة Realeyes البريطانية متخصصة في مساعدة المعلنين على معرفة ردود أفعال الناس العاطفية نحو الإعلانات قبل بثها تلفزيونيا. هذا له قيمته الكبيرة تسويقيا لأنه سيساهم في تحقيق استفادة مضمونة للمعلنين من الحملات التلفزيونية المكلفة، وخاصة أننا في زمن أصبح جذب الانتباه فيه لإعلان معين وسط آلاف الرسائل التي نراها كل يوم أمرا ليس بالسهل.

في المستقبل، قد يكون النجاح من نصيب أولئك الذين يملكون الوجوه الجامدة، والعيون المتيبسة

الشركة تأسست في عام 2007 بهدف "مساعدة الكمبيوترات على فهم العواطف". الشركة جمعت استثمارات بقيمة 38 مليون دولار، وقامت بتحليل 420 مليون لقطة فيديو عالية الجودة لأشخاص يشاهدون فيديوهات منوعة، وتم ربط تعابير وجههم بالعواطف الستة الرئيسية: الغضب، الخوف، السعادة، الحزن، الاندهاش، والاحتقار، كما تم التحليل بناء على الانتماء العرقي والجغرافي للشخص، بحكم أن تعابير الوجه تختلف بين الناس حسب ثقافاتهم وأعراقهم.

في 2009 وباستثمارات زادت عن 60 مليون دولار، أسست الأميركية ـ المصرية د. رنا القليوبي شركة Affectiva والمتخصصة في المجال نفسه، والشركة بالإضافة للتركيز على العاطفة والإعلان، تركز كذلك على الحالة العاطفية لسائق السيارة وتأثيرها على سلامة القيادة. نجاح الشركة دفع BBC لاختيار د. رنا كواحدة من أهم 100 امرأة في العالم في 2019، والشركة نفسها تقيم مؤتمرا سنويا متخصص في مجال الذكاء الاصطناعي العاطفي (Emotion AI Summit).

نظام آخر يستفيد من تحليل عواطف الإنسان تبناه الاتحاد الأوروبي ويتم تجريبه حاليا في ثلاث دول أوروبية لمساعدة موظفي الأمن والهجرة في المطارات على تحليل أدق تفاصيل تعبيرات الوجه وصوت المتحدث وحركة العين لمعرفة مدى صدقه في الإجابات التي يقدمها الراغب في دخول الدولة، وعندما يقرر الجهاز أن هذا الشخص مشبوه، يتم التحقيق معه بشكل مكثف.

أميركا تدرس استخدام نظام مشابه على حدودها مع المكسيك اسمه (Avatar)، وهو اختصار لجملة (الموظف الافتراضي الأتوماتيكي لتقييم الصدق مباشرة).

شركة أخرى اسمها CompanionMx عملت على تطوير نظام يسمح لمستخدمه بمعرفة حالته النفسية، وتنبيهه في حالة حاجته لزيارة الطبيب النفسي، وتم بالفعل تجربة هذا النظام مع بعض وحدات الجيش الأميركي.

من الأمثلة الكثيرة ذلك نظام يتم ربطه مع مراكز استقبال الاتصالات (Call Centers) أو برامج الدردشة مع العملاء وذلك لمعرفة الحالة النفسية للمتصل من صوته، والتعامل معه على هذا الأساس. نظام آخر يقدم إنذارا عندما تكون الحالة النفسية للموظف متوترة بشكل يدفعه لاتخاذ قرارات خاطئة، وجربته عدة بنوك بما يخص موظفي الاستثمار في أسواق الأسهم.

هناك أنظمة أخرى لمساعدة الشركات على تقييم الأشخاص عاطفيا في المقابلات الوظيفية، وأخرى خاصة بشركات التأمين، وبعضها خاص بالتحقيق الجنائي، وهناك أنظمة لمساعدة مرضى التوحد على التعبير عن عواطفهم.

سردت كل هذه الأمثلة لأؤكد على مدى ما تحقق من تقدم في هذا المجال، واستخداماته العديدة، وكونه يتحول سريعا إلى صناعة هامة، بل أن دراسة أميركية تقول بأن سوق تقنيات الذكاء الاصطناعي العاطفي سيبلغ حجمه حوالي 41 مليار دولار في عام 2022.

بشكل عام، تقوم هذه التقنية على بناء تعلم عميق لدى الآلة لفهم عواطف الناس من خلال تعابير الوجوه وحركة العيون ولغة الجسد وتغيرات الصوت، ومن خلال تصوير مئات آلاف الفيديوهات للناس في مختلف الحالات النفسية، وتحويل قاعدة المعلومات هذه إلى "بيانات ضخمة" تستخدم تقنيا لقراءة العواطف.

لا شك أن هذه التقنية ـ بقدر ما قد تكون مفيدة ـ ستقتل جزءا أساسيا من خصوصية الإنسان

الأهمية الأساسية لهذا المجال أنه سيحول الروبوتات من آلة ذكية جدا إلى آلة تستطيع التفاعل العاطفي مع الإنسان، وتغيير بعض تصرفاتها وقراراتها على هذا الأساس، كما سيساهم في جعل هذا التفاعل أقرب ما يكون للتفاعل الإنساني العادي.

رغم ذلك كله فإن الجدل حول هذا المجال ما زال كبيرا، فبينما يقول باحثون إنه مجال قائم على أدلة غير علمية، ويرون استحالة قدرة الآلة على الوصول لتقييم دقيق لعواطف الإنسان من خلال مراقبة تصرفاته، ويتخوفون من الاعتماد على هذه التقنية، وارتكاب أخطاء بسبب ذلك، فإن هناك من يدافع بشراسة عن هذا المجال ويرى أنه المستقبل الأكيد لأن عواطف الإنسان تبدأ بشكل معين عبر الموصلات الدماغية ليتفاعل جسم الإنسان معها.

لكن على كل حال، لا شك أن هذه التقنية ـ بقدر ما قد تكون مفيدة ـ ستقتل جزءا أساسيا من خصوصية الإنسان، وستخترقه لصالح من يملكها، وستسمح لمدراء الشركات أن يراقبوا موظفيهم بشكل غير مسبوق، وستتدخل في المستقبل العملي للناس، وستساهم في زيادة سيطرة التقنية على الإنسان.

في المستقبل، قد يكون النجاح من نصيب أولئك الذين يملكون الوجوه الجامدة، والعيون المتيبسة، لأنهم استطاعوا أن يحموا عواطفهم من الاختراق التقني!

US Speaker of the House Nancy Pelosi, Democrat of California, speaks about the 101st anniversary of the House passage of the…

تتمتع بلدان كثيرة بقيادات نسوية مبهرة هذه الأيام. منها نيوزلندا برئيسة وزرائها جاسيندا أرديرن، التي أدارات عواصف سياسية عاتية في بلادها من هجوم كرايست تشيرتش وصولا إلى جائحة كورونا. وطبعا هناك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والمعروفة باسم "ماما ميركل" والتي استضافت أكثر من مليون مهاجر لألمانيا ودفعت ببلادها نحو التعامل بروح سياسية أكثر إنسانية نحو المهاجرين.

ربما لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة، توجد سيدة حديدية من هذا النوع أيضا: نانسي بيلوسي، زعيمة الحزب الديمقراطي، ورئيسة مجلس النواب الأميركي. ولدت بيلوسي من عائلة مهاجرة من إيطاليا وكانت الفتاة الوحيدة مع ستة أولاد. تمثل سيرتها الذاتية نموذجا يعبر عن مدى اندماج المهاجرين في أميركا، حتى الجيل الأول منهم.

وهذا الاستيعاب السريع للمهاجرين يميز الولايات المتحدة عن غيرها من الدول الغربية التي لا تزال معظمها تعاني في ادماج هؤلاء في مجتمعاتها. لكن للأسف لعل هذا الأمر يمكن أن يتغير مع إدارة الأميركي دونالد ترامب والتي تكن عداءً والمهاجرين، حتى القانونيين منهم، هذا بالرغم من أن ترامب نفسه من عائلة مهاجرة.

في العام 1987، أصبحت نائبة في الكونغرس. استمرت بيلوسي بصعود سلم النجاح حتى أصبحت رئيسة الكونغرس سنة 2007

يجري النشاط السياسي في عروق بلوسي. فقد كان والدها عضوا في الكونغرس في ولاية ميريلاند وبعدها أصبح حاكما لمدينة بالتيمور، حيث ولدت بيلوسي ولاحقا بدأت مسيرتها السياسية بمساهمتها في حملات والدها الانتخابية وهي طفلة. ورغم إنجاب والدة بيلوسي، والتي ولدت في جنوب إيطاليا، سبعة أطفال إلا أنها هي الأخرى كانت ناشطة في الحزب الديمقراطي حيث كانت تقوم بتنظيم نساء الحزب. بيلوسي نفسها زوجة وأم لخمسة أطفال ولكن هذه المسؤولية العظيمة لم تمنعها من دخول التاريخ من أوسع أبوابه. مع العلم أن معظم قيادات العالم النسوية لديهن عائلات، لكن يبدو أن بعض الثقافات لا تزال غير قادرة على أن تتخيل قيام المرأة بأكثر من دور، بل وتخشى أمثال بيلوسي، فتحاول أن تقنن ما من شأنه أن يمنع حدوث ذلك.

كشابة يافعة، انتقلت بيلوسي إلى مدينة سان فرانسيسكو وخلال سنوات قليلة وبعد عدة مناصب في الولاية أصبحت رئيسة الحزب الديمقراطي لولاية كاليفورنيا. وبعد ذلك، في العام 1987، أصبحت نائبة في الكونغرس. استمرت بيلوسي بصعود سلم النجاح حتى أصبحت رئيسة الكونغرس سنة 2007، وكانت بذلك أول امرأة على الإطلاق تحصل على هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة. 

وفي عملها كمتحدثة باسم الكونغرس وعضوة فيه، تربعت بيلوسي على ملفات شائكة وواجهتها بقوة ليس فقط أمام منافسيها من خارج الحزب بل حتى من داخله. كانت بيلوسي من المعارضين لحرب العراق كما كانت دائما مدافعة شرسة عن الخدمات الصحية والاجتماعية للأميركيين والتي غالبا ما يصوت ضدها الجمهوريون. ومن آخر الملفات التي أدارتها بيلوسي ملف عزل الرئيس الأميركي، ومرة أخرى دخلت التاريخ بذلك، لتكون المرأة التي أدارت حملة التصويت ضد ثالث رئيس في تاريخ أميركا يصوت الكونغرس لعزله.

 اصطدمت بيلوسي داخل حزبها الديمقراطي مع شابات الحزب الجديدات والمعروفات بسياساتهن المتقدمة واللاتي يشملن المهاجرة الصومالية إلهان عمر، والفلسطينية الأميركية رشيدة طالب والأميركية الكسندرا أوكازيو كورتيز ذات الأصول اللاتينية وهي في عمرها، التاسعة والعشرين، تعتبر المرأة الأصغر في دخولها الكونغرس. 

مما لا شك فيه أن الحزب الديمقراطي، يبدو، بشكل عام، في سياسته الاجتماعية هذه أكثر تقبلا للتعددية وللأقليات حيث يمثل الكونغرس الأخير تعددية لم يسبق لها مثيل في أميركا. ولعل بيلوسي أدارت دفة الصدام ينجاح واستوعبت الخلافات داخل حزبها.

بيلوسي البالغة من العمر ثمانين عاما أنجزت حتى الآن ما لم تستطع آلاف بل ملايين النساء إنجازه ولا تزال مفعمة بالحيوية والنشاط

بيلوسي تتحدى جميع الصور النمطية للمرأة بشخصيتها القوية حتى داخل الولايات المتحدة نفسها. فرغم أن الإحصائيات تشير إلى أنه لا يزال هناك تمييز ضد النساء في أميركا (مقارنة بالكثير من باقي الدول الغربية التي تشترك معها أميركا في الإرث التنويري الليبرالي)، حتى من النساء أنفسهن وبسبب الثقافة العامة فإن بيلوسي تشكل مثلا أعلى في شخصيتها القوية، ولعل أميركا التي لم تنجح بعد في اختيار امرأة كرئيسة بحاجة ماسة لنموذج مثل هذا لنسائها ورجالها.

الأمر الذي يدعو للاستغراب، أنه رغم عداء بيلوسي من قبل الرئيس الأميركي، إلا أنه لم يهاجمها بنفس الضراوة التي هاجم بها باقي خصومه. فما هو السبب يا ترى؟ هل يرى بها ندا يحترمه رغما عن نفسه؟ أم أن السبب هو خلفية بيلوسي المتدينة؟ فبيلوسي المنحدرة من عائلة كاثوليكية قالت لوسائل الإعلام ذات مرة إنها تصلي من أجل الرئيس ومن المعروف أن المتدينين المسيحيين من أكبر داعمي الرئيس.

بيلوسي البالغة من العمر ثمانين عاما أنجزت حتى الآن ما لم تستطع آلاف بل ملايين النساء إنجازه ولا تزال مفعمة بالحيوية والنشاط. فهما هو سر نجاح هذه المرأة؟ ولعلها بذلك تستحق فعلا أن تدرس كمثال لكل أميركية تحلم بكسر الحاجز الزجاجي في السياسة الأميركية. حتى ذلك الوقت، ومما لا شك فيه أن بيلوسي ستبقى تسطر التاريخ إلى أن تبلغ نفسها الأخير.

ولعلنا نتساءل في ختام هذه المقالة، هل تكفي سيدة واحدة لتكون رمزا ملهما للملايين؟ يدفعني التفكير ببيلوسي للتساؤل أيضا: لماذا لم تخلق أنظمة السياسة العربية هكذا امرأة منذ مئات الأعوام؟ حاولت بلا نجاح أن أفكر ولو بامرأة واحدة على الأقل من الدول العربية بأكملها، امرأة لعبت دورا قياديا حقيقيا وطويل المدى يوازي أو يقارب ما قامت به بيلوسي أو ميركل أو أرديرن. فلم أجد شيئا ذا بال. فلماذا لم تنتج مجتمعاتنا هكذا قيادات؟ لا بد أن العوائق سواء القانونية أو الاجتماعية أو الدينية محكمة بشكل صارم مما لا يسمح ولو لواحدة أن تشذ عن القاعدة. ليكون التساؤل الأخير هو كيف نكسر هذه الحواجز لتنفذ وتولد مواهب نسائية عديدة داخل هذه المجتمعات؟