533924 4

عريب الرنتاوي/

لا يكاد يخلو خطاب واحد للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، من تهديد بالرد على هذه الدولة، أو تلويح بالحرب ضد تلك... خطابات نارية تصعيدية، أحالت معادلة علاقات تركيا الخارجية من "صفر مشاكل" إلى "صفر صداقات"...

حالة من التحشيد والتعبئة والاستنفار الدائم، يُراد فرضها على الشعب التركي لشد عصبه الديني والقومي، وصرف نظره عن المشكلات الحقيقية التي تواجهها بلاده إن على المستوى الاقتصادي والمالي أو على مستوى السياسة الداخلية.

ينهض الخطاب الدعائي التركي على فرضية "أن تركيا مستهدفة" من قبل أعدائها، من دون تحديد هوية هؤلاء الأعداء ولا طبيعة ذاك الاستهداف... أحيانا يطل علينا الرئيس التركي (الشعبوي بامتياز)، بخطاب يتوعد فيه بمحاربة الأعداء "خارج الحدود" بدل قتالهم على الأرض التركية... والحقيقة أن المراقبين عن كثب للمشهد التركي، يحارون في فهم هذا الخطاب، ولطالما تساءلوا عن هوية الأطراف التي تريد أن تضرب تركيا في عقر دارها.

مثل هذه "البروباغندا" الناهضة على "فرضية دفاعية ـ وقائية ـ استباقية" محضة، لم تنجح في إخفاء "الاستعلائية التركية" حيال جوارها، ورغبة أنقرة بقيادة العدالة والتنمية في استعادة صفحات من تاريخها الإمبراطوري ـ العثماني... تركيا من بين دول قليلة في الإقليم، تبدو محكومة بإرث التاريخ وقيود الجغرافيا، وهي قررت بزعامة إردوغان، أن تطوّع جغرافيتها والجغرافية من حولها، لخدمة أحلامها التاريخية التوسعية.

سوية الأفعال التركية لا تتناسب دائما مع مستوى العنف اللفظي الصادر عن قادتها

في سوريا، الشمال برمته، وليس محافظة إدلب فحسب، يتصرف الرئيس إردوغان كما لو أنه "صاحب البيت"، فيما السوريون، أصحاب البلاد الأصليين، هم ضيوف ثقال عليه، لا يحق لهم التحرك أو التصرف من دون استئذان.

كلمات إردوغان في نقد النظام السوري في دمشق، توحي بذلك، فهو يعتبر تقدم الجيش السوري في محافظة إدلب، "وقاحة منقطعة النظير"، وينذره بالعودة إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية في المحافظة في غضون أسابيع قلائل، بل ويتوعد الجيش السوري باستهدافه في كل مكان، إن أصيب جندي تركي واحد، على الأرض السورية بالطبع... هذه الغطرسة، لا تعكس جنون القوة وعظمتها فحسب، بل وتصدر عن إحساس عميق، بإن إدلب هي امتداد الإسكندرون، وحلب وأريافها ليست أكثر من ولاية عثمانية يتعين استعادتها لهيمنة "الباب العالي".

في العراق، وبرغم التطورات النوعية الهامة التي طرأت على المشهد العراقي بعد الهزيمة العسكرية التي ألحقت بداعش، تصر أنقرة على الاحتفاظ بقواتها، وتدعي حماية مواطنين عراقيين من أصول تركية في بعض مناطق شمال شرق العراق... بل وترى تركيا أن لها "الأحقية" في صياغة مستقبل العراق، من دون أن تنسى أن الموصل وكركوك لم تعد من "أعمال الإمبراطورية وأمصارها"، وأن العراق بلد سيد مستقل، لأبنائه وحدهم الحق في تقرير مصيره ومصائرهم.

الرغبة التركية الدفينة في الثأر من نتائج الحرب العالمية الأولى، ومعاهدتي سيفر ولوزان، ليست خافية على أحد، هم قالوا ذلك على أية حال، عندما أبرموا اتفاقات أمنية مع حكومة فايز السرّاج في طرابلس الغرب، وتقاسموا معها، وهي التي بالكاد تسيطر على العاصمة، مياه البحر المتوسط ومناطقه الاقتصادية، ضاربة عرض الحائط بمصالح وحقوق دول عديدة، من مصر حتى اليونان، مرورا بقبرص...

ثمة غطرسة تركية في التعامل مع هذا الملف، من دون الأخذ بنظر الاعتبار مصالح الآخرين ومواقف دول وتكتلات دولية كبرى، من بينها الاتحاد الأوروبي، ودائما تحت طائلة التهديد والوعيد، والنبش في صفحات التاريخ، وتحشيد الرأي العام وتعبئته وتحريضه، ونشر خطاب الكراهية وصراع الحضارات والأقوام.

حتى اليونان، جارة تركيا اللدودة، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي وشريك أنقرة في حلف الناتو، لم تسلم بدورها من خطاب الوعيد والتهديد، فالنزاع حول جزر بحر إيجة، يطل برأسه من جديد، واللغة المعتمدة أقرب ما تكون إلى "قرع طبول الحرب"، حتى في الوقت الذي لا تكف فيه أنقرة عن حث حلف الأطلسي لدعمها في حربها في سوريا وعليها، وآخر تلك الدعوات ما صدر مؤخرا بنتيجة التصعيد في إدلب.

لا أحد من حلفاء أنقرة وأصدقائها، نجا من شظايا اللسان التركي السليط... لقد بدا للمراقبين أن علاقة "السلطان العثماني الجديد" بـ"القيصر الروسي الجديد"، قد دخلت شهر عسل طويل، سيما بعد صفقة صواريخ S 400 وأنابيب الغاز الروسي، لكن بوتين لم يسلم من "القصف التركي العشوائي" والاتهامات التركية لروسيا تكاد تضع البلدين على حافة مواجهة عسكرية مكلفة بينهما... الحال ذاته ينطبق على إيران، شريكة البلدين في مسار أستانا، التي كال إردوغان لها مختلف أنواع الاتهامات والشتائم في الآونة الأخيرة.

لا خطوط حمراء للدبلوماسية التركية، ولا أحد معصوم عن القصف العشوائي والمركز الذي لا تكف مدافع إردوغان الصوتية عن إطلاقه... رجل وضع بلاده في خانة يصعب على خصومه وأصدقائه الاطمئنان لها، فأنت الصديق والحليف اليوم، وأنت "العدو" و"الشرير" غدا...

اليوم تطلق سهام الاتهامات والتهديدات لأوروبا بإغراقها بطوفان من اللاجئين والإرهابيين، وغدا تتهم الولايات المتحدة بقيادة محاولة الانقلاب الفاشلة والتآمر على وحدة تركيا، وبعد غدٍ تصبح موسكو وطهران هما الخصمان اللدودان، وبين هذا المحور وذاك، تبدو القيادات العراقية والسورية والمصرية والسعودية والإماراتية والقبرصية واليونانية في دائرة الاتهام والتنديد على الدوام.

لا أعرف دولة تفعل شيئا مماثلا، إذ حتى في مراحل الخصومة والمواجهة، ينجح القادة والديبلوماسيون بالتحكم بغضبهم ومشاعرهم، ويضبطون ألسنتهم عن قول الكلام القبيح وإطلاق التهديدات النارية.

تركيا من بين دول قليلة في الإقليم، تبدو محكومة بإرث التاريخ وقيود الجغرافيا

في تركيا اليوم، لا شيء من هذا يحصل، والسياسيون والدبلوماسية والجنرالات هناك، "على دين ملوكهم"، فهم لا يتورعون كذلك، عن الذهاب حتى آخر مدى في إطلاق الاتهامات والتهديدات وحتى الشتائم للخصوم والأصدقاء الذي هم مشاريع أعداء كامنين.

والمؤسف حقا، أن سوية الأفعال التركية لا تتناسب دائما مع مستوى العنف اللفظي الصادر عن قادتها، ولا مع سقوف تهديداتهم وطموحاتهم... فالرجل الذي حمل على الولايات المتحدة وإسرائيل على خلفية "صفقة القرن"، يستحث واشنطن و"الناتو" على دعمه عسكريا، فيما حربه الحقيقية قبل وبعد إعلان الصفقة، تكاد تتركز مع خصوم الصفقة ورعاتها... إنه كسائق سيارة السيارة، الذي يعطي إشارة انعطاف لليسار، ولكنه يتجه يمينا عند أول منعطف.

إنها سياسة "الرقص على حافة الهاوية"، يُراد بها داخليا شدُّ العصب وإثارة المخاوف وكسب تأييد عامة الناس، ويراد بها خارجيا تحسين شروط التفاوض لا أكثر ولا أقل...

تلكم هي قصة التهديدات التركية الكبرى اللفظية، والتي تنتهي غالبا إلى تسويات وتهدئة وحلول وسط، فآخر ما تحتاجه تركيا الغارقة في بحر من الخصومات والتحديات الداخلية والخارجية، هو الانجرار إلى مواجهات عسكرية شاملة، مع قوى إقليمية ودولية وازنة، أو إحداث القطع والقطيعة مع دول ومحاور أخرى...

إنهم دائما يهبطون عن قمم الأشجار التي يتسلقونها بأقدامهم وأيديهم، وغالبا بسرعة أكبر مما يتخيل كثيرون.

اقرأ للكاتب أيضا: هل صداقة إسرائيل تبيح فعل ما تشاء؟

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
أحلام "العَثمَنة" وقيودها BDFCE45B-3F5A-4E26-99C5-74F0D6612CC4.jpg AFP أحلام-العَثمَنة-وقيودها President of Turkey and leader of Justice and Development (AK) Party Recep Tayyip Erdogan 2020-02-16 02:37:12 1 2020-02-14 21:10:30 0

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟