Italian military trucks and soldiers are seen by Bergamo's cemetery after the army were deployed to move coffins from the…
جنود إيطاليون ينتشرون في إحدى المدافن حيث تدخلوا لإزالة الجثث المتراكمة

يصعب التكهن بصورة العالم بعد "تسونامي كورونا"... ما زلنا في قلب الوباء، وتقديرات الخبراء تذهب للقول بأننا لم نبلغ ذروة انتشاره وتفشي تداعياته بعد... بيد أن ذلك لم يمنع الكثيرين ولا يمنعنا، من إجراء بعض التمارين الذهنية، لاستشراف بعضٍ من السيناريوهات المحتملة، فـلطالما كان "المخيال" البشري قادرا على التنبؤ بالمستقبل، وملء الفراغ المعرفي، أليست هذه هي حال الفلاسفة والمفكرين الرؤيويين على امتداد التاريخ المكتوب للإنسان؟

الكارثة الاقتصادية، وفقا للخبراء، تبدو محققة... ليس "كورونا" وحده هو المسؤول عن تشكلها وتفاقمها... "كورونا" هبط على الاقتصادات العالمية، وهي تقف على شفير هاوية من أزمة ركود وتباطؤ اقتصاديين تذكر بما حصل قبل أزيد من عشر سنوات... و"كورنا" داهم الأسواق، وهي تعاني من "تخمة نفطية"، وهبوط غير مسبوق في الأسعار، يذكر بما كان عليه حالها قبل عقدين من الزمان.

يصعب من الآن تقدير حجم الخسائر الاقتصادية التي ضربت الأسواق والاقتصادات العالمية... لكن الأرقام الأولية "فلكية" بامتياز، وتكاد تجهز على مكاسب النمو التي سجلته دول الاقتصادات المتطورة والأسواق الناشئة... لا حصر لخسائر القطاعات الاقتصادية المختلفة، لكن المؤكد أن صناعات بأكملها ستنهار، وملايين العاملين سيفقدون وظائفهم وفقا لتقارير أممية أولية، لم تخف تشاؤمها من المستقبل.

نظريات فاشية ظننا أن الدهر أكل عليها وشرب تطل برأسها البشع من جديد

الكيفية التي ستدير بها الدول الكبرى، "جائحة كورونا" واحتواء تداعياتها، وسرعة الاستجابة وفاعليتها في احتواء هذا الوباء، ستقرر من جديد "توازنات القوى" بين الأقطاب الصناعية الدولية... هنا يختلط حابل التنبؤات العلمية بوابل الحسابات السياسية... من قائل بأن الاقتصاد الأميركي سيحافظ على "قصب السبق" في المباراة الاقتصادية العالمية، إلى قائل بأن الصين، بؤرة الفيروس ووطنه الأول، ستخرج أكثر تعافيا بالمعنى النسبي، وستقود عجلة الاقتصاد العالمي في زمن أسرع بكثير من كل التكهنات السابقة... التقدير بهذا الشأن، صعب في هذه المرحلة، والتقرير بشأن مستقبل "توازنات القوى الاقتصادية"، سابق لأوانه، وينطوي على مجازفة معرفية كبرى.

أنظمة الإدارة، خصوصا في زمن الأزمات الكبرى، تتعرض بدورها لأكبر اختبار تواجهه منذ الحرب العالمية الثانية... حتى الآن، لا يبدو أن الدول المنتصرة في تلك الحرب، تدير أزماتها الراهنة، بكل كفاءة واقتدار: تقديرات بائسة لحجم الأخطار وطبيعتها، إجراءات متأخرة كثيرا عن أوانها، نقص في الاستعدادات المادية والعلمية، البشرية واللوجستية...

تتفاوت الصورة من بلد إلى آخر، بيد أن القاسم المشترك الأعظم بينها جميعا، يشي بدرجات عالية من انعدام الكفاءة والجاهزية، ربما تكون انعكاسا لما تواجهه النظم السياسية في هذه الدول، من أزمات متراكبة ومتراكمة... العالم، بما فيه "العالم الأول"، يعيش اختبارا غير مسبوق، لكأن الكارثة داهمته على نحو مفاجئ وعلى غير استعداد.

منظومة العلاقات الدولية تشهد اهتزازا حادا، المراكز الدولية تواصل حروبها المعلنة والمضمرة... الفيروس وفّر مادة جديدة للتراشق... من وصفه بـ"الصيني" بصورة مستفزة لبكين (النظرية العنصرية)، إلى اتهام الولايات المتحدة بتصنيعه وزرعه في ووهان (نظرية المؤامرة)...

نظريات فاشية ظننا أن الدهر أكل عليها وشرب تطل برأسها البشع من جديد: "أمن القطيع" و"نظرية الانتخاب الطبيعي" الدارونية... دخول الفيروس على خط "الحرب السيبرانية"، والـ “Fake News”، اتهامات واتهامات مضادة لموسكو من الغرب، وللغرب من قبل الصين، لا أحد "يرجئ حرب اليوم إلى الغد".

لا أحد من الأقطاب المتعددة في العالم يريد أن يتخذ من الانتشار الوبائي للفيروس الخبيء والخبيث، سببا للاقتناع بالحاجة إلى "هدنة مؤقتة" أو مناسبة لـ"وقف إطلاق النار"... الحرب في اليمن متواصلة بمعدلاتها القديمة... والفيروس أعطى جرعة دراماتيكية لـ "ورقة اللاجئين" في الصراع بين تركيا وأوروبا، وواشنطن ماضية في تشديد عقوباتها على إيران، والأخيرة وجدتها مناسبة للتخلص من نظام العقوبات دون تقديم تنازلات، فيما الأطراف العراقية المتناحرة تعجز عن التوافق حول رجل واحد يشكل حكومة جديدة للعراق، والمرتزقة ما زالوا يتوافدون إلى ليبيا، وهذه المرة ليس إلى طرابلس الغرب فحسب، بل وإلى بنغازي كذلك، وتحت جنح الفيروس والانشغال العالمي باحتوائه، يتسلل إردوغان إلى عفرين، في تأكيد على الغطرسة والتبجح، ويفاخر الأسد بانتصاراته في الغوطة الشرقية، وحرب "الإخوة الأعداء" في لبنان، تمنع حسان دياب من التقدم خطوة جدية واحدة للأمام.

منظومة العلاقات الدولية تشهد اهتزازا حادا، المراكز الدولية تواصل حروبها المعلنة والمضمرة

"العولمة" التي كانت تتعرض لطعنات نجلاء من قبل النزعات "الوطنية" و"الشعبوية" و"الانغلاقية" و"الحمائية"، عودة سياسة "الجدران" والحدود المغلقة، والميل للانسحاب من التكتلات الكبرى (البريكيست) والاتفاقات والمعاهدات الدولية (المناخ مثالا)...

"العولمة" المترنحة هذه، لم يكن ينقصها سوى "كورونا" لتتعرض لمزيد من السهام والطعنات... كراهية اللاجئين والمطالبة بطردهم ووقف استقبالهم و"إغلاق" مخيماتهم بإحكام، ليست سوى غيض من فيض "عنصرية" تتلطى بالإجراءات الاحترازية في مواجهة الفيروس اللعين...

وبعيدا عن قضية الأجانب واللاجئين وصراع الهويات، لم نر تضامنا وسخاءً دوليين في التعامل مع الجائحة، بل رأينا أعلى مستويات الأنانية والانكفاء إلى الداخل، بلغت حد "تسكير" حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية، والبدء بـ"تسكير" الحدود بين دوله كذلك... التخلي الدولي عن إيطاليا المنكوبة، ينهض شاهدا على ما نريد قوله.

الديمقراطية التي كانت مهددة بدورها، على وقع صعود اليمين الشعبوي في الغرب، والانتكاسات المتعاظمة في دول جنوب المتوسط، والصعود المتنامي لأدوار أنظمة "لا ديمقراطية" في العالم: الصين وروسيا، وما يفعله اليمين الشعبوي في الهند وبعض دول أميركا اللاتينية... "الديمقراطية المترنحة" هذه، لم يكن ينقصها سوى "تسونامي كورونا" حتى يصبح "تفعيل قوانين الدفاع والطوارئ" والمطالبة بإنزال الجيوش إلى المدن والطرق الواصلة بينها، من أكثر المطالب الشعبية رواجا، وبوصفها سبيل الخلاص الأخير...

لكأن البشرية التي بشر كارل ماركس من قبل، ومن بعده منظرو الرأسمالية الحديثة، وكل من زاوية نظر مختلفة بالطبع، بقدرتها على تنظيم نفسها بنفسها، ترفع الراية البيضاء، وتطالب بعودة فورية وغير مشروطة، لأدوات الحكم والتحكم القديمة

وحده "المناخ" يأتينا بالأنباء السارة... تعطلت المصانع أو بالأحرى تباطأت قليلا، فكانت النتيجة هواءً أنظف في الصين... تراجع الشغف بالسياحة فنظفت مياه البندقية وتلألأت من جديد... خف الطلب على النفط، فتراجعت نسب الكاربون في الجو... أليس في ذلك دعوة للبشرية جمعاء، لوقف الاستخدام الجائر لمواردنا البشرية، وإبطاء وتائر تدمير الكوكب والمس بنظامنا الطبيعي ـ البيئي؟

أما على المستوى الإنسان الفرد، فقد أظهرت أزمة كورونا أسوأ ما فينا وأحسن ما فينا على حد سواء، وهذا فعل الأزمات عموما، ففيها تُختبر إنسانيتا ومستويات... التهافت على تخزين السلع من غذاء ودواء كان ظاهرة بشرية بامتياز، لم تنج منه الدول المتقدمة ولا المتخلفة...

وحده "المناخ" يأتينا بالأنباء السارة... تعطلت المصانع أو تباطأت قليلا، فكانت النتيجة هواءً أنظف في الصين

غياب الانضباط الذاتي النابع من الوعي بالمسؤولية الفردية عن مكافحة الآفة، ما اضطر دولا عديدة، في العالمين الأول والثالث، لإنزال جيوشها وفرض أحكام الطوارئ وقوانين الدفاع... "جري الضواري" و"صراع البقاء"، ميّز سلوك كثيرين منّا، مشاهد التهافت والمشاجرات على أبواب المتاجر، كانت محمّلة بالدلالات على قرب عهدنا بـ"صراع البقاء"، ومنظر طوابير الأميركيين المصطفين أمام محلات بيع السلاح، صدمت العالم، الذي ظنّ في غفلة من أمره، أن "سيادة القانون" باتت من مسلمات حياتنا، فإذا بنا نعود في لمح البصر إلى "قانون الغاب".

أين الاستثمار في "الثقافة المدنية" و"روح المواطنة" و"سيادة القانون" الذي استغرق من وقت البشرية ومواردها، عشرات السنين ومليارات الدولارات... ولولا بعض قصص وصور، لأناس قرروا تقديم مشاهد ومبادرات مغايرة، وأظهروا أحسن ما لديهم وأفضل ما يعتمل في صدورهم، لكانت صورة البشرية جمعاء، قاتمة ومدعاة للتشاؤم والاكتئاب.

ما زلنا في قلب المعمعة، والصورة لم تكتمل بعد، والجائحة مفتوحة على شتى الاحتمالات، والعالم بعد كورونا لن يكون كما قبلها، والمؤسف والمقلق معا، أننا لا نعرف كيف سيكون.

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟