Houthi troops ride on the back of a police patrol truck after participating in a Houthi gathering in Sanaa, Yemen February 19,…
دورية لمقاتلين حوثيين في شوارع صنعاء

أيدت محكمة الاستئناف الخاضعة لسلطة "أنصار الله" (الحوثيين) في صنعاء حكما بالإعدام بحق ناشط بهائي، هو حامد بن حيدرة، مع مصادرة أملاكه، وإغلاق كافة المؤسسات الدينية والتربوية للدين البهائي في اليمن، وذلك على خلفية تواصل الناشط المدان مع "بيت العدل"، كبرى المؤسسات الدينية البهائية في العالم.

مقرّ "بيت العدل" هو في مدينة حيفا الإسرائيلية، ما يسهّل الاتهام بالعمالة كواجهة للحكم، وإن تضمنت النصوص المرفقة تجريما لدفع يمنيين مسلمين إلى الردة عن دينهم.

ما يتعرض له البهائيون في اليمن ليس حالة فريدة، بل هو يتكرر في العديد من المجتمعات التي يغلب عليها الحضور الإسلامي. بعضهم يعاني من التضييق من السلطات، فيضطر لتجنب الظهور في العلن، والبعض الآخر يتعرّض للاضطهاد الصريح.

الحالة القصوى بالنسبة للبهائيين هي في إيران، والتي تعود أصول البهائية إلى قرنها التاسع عشر. وفي إيران كان للبهائيين دور مشهود في الثقافة والاقتصاد في ظل الشاه، قبل أن تعمد "الجمهورية الإسلامية" إلى تجريم فعلي لأي نشاط خاص أو عام يقدمون عليه. هم ممنوعون من الوظائف العامة ومن التسجيل في الجامعات، وجهودهم لإقامة شبكة تعليمية لناشئتهم تواجه بالقمع والملاحقة، فيما السجن والإعدام مصير من تطاله الذرائع، مهما كانت واهية.

دعوى "عمالة" البهائية أو الأحمدية ذريعة وحسب للاستباحة بالطعن

حال الدين البهائي في إيران يقابله مصاب الجماعة الإسلامية الأحمدية في باكستان. السلطات هنالك تمعن في وضع العراقيل الإدارية أمام الأحمديين، فيما الأوساط الدينية الإسلامية المتشددة تسمهم بالكفر والردة وتستهدفهم بالمطاردة والإساءة والقتل. للأحمدية حضور محدود في فلسطين، وما عدا ذلك فإن تواجدهم في المحيط العربي يكاد أن يقتصر على الوافدين من الهند وجوارها.

على أن المنشورات والتسجيلات الطاعنة بالأحمدية، كما بالبهائية، هي جزء ثابت من أدبيات الفكر الإسلامي المعاصر. يشكل هذا الطعن مدخلا للتأسيس لشدة في التعامل مع الغير، تبتدئ مع البهائيين والأحمديين، على ما هم عليه من قلة عدد وضعف حيلة، لتصل إلى كل من يفترق عن المعيارية الشمولية التي يتسابق لترسيخها العديد من دعاة هذا الفكر، على اختلاف توجهاتهم وتضاربها.

نمط الطعن تراتبي في مراحله، يباشر بالتخوين (الدنيوي) وتضخيم الخطر والضرر، وما يقتضيه من عقوبة للفرد وإقصاء للجماعة، ثم ينتقل إلى التكفير (الديني)، وتعظيم الإثم والأذى، وما يستتبعه من ذم وتشتيت وقتل.

تشهد الساحة الفكرية العربية ما يقارب الإغراق لتأكيد "عمالة" البهائية للصهيونية، فالمركز العالمي للدين البهائي هو في إسرائيل، والبهائية تسعى إلى كسب المؤمنين من كافة الأديان ولكنها تستثني اليهود، ثم أن المجمّع البهائي في حيفا، بما فيه حدائقه المعلّقة، قد أقيم على أراض عربية استولت عليها إسرائيل. على أن كل من هذه المزاعم ينطوي على مغالطات تبطله.

كانت الدولة العثمانية، في القرن التاسع عشر، قد فصلت بين "بهاء الله" وأخيه الأكبر «صبح الأزل»، المنفيين من إيران، بعد أن تواجها على زعم الأحقية في الميراث الديني لمؤسس "البابية"، الحركة المهدوية التي تحولّت ثورة فعلية في مواجهة الدولة القاجارية في إيران، والتي من رحمها ولدت البهائية. فوُضع "صبح الأزل"، الرافض لمزاعم أخيه بأن "الباب" جاء مبشرا بـ "البهاء"، في الإقامة الجبرية في قبرص، فيما قيّدت حركة "بهاء الله" بين عكا والجليل وحيفا، حيث توفي ودفن. وبجوار ضريحه جرى تشييد المجمع البهائي في المراحل التالية. أي أن ارتباط "بهاء الله"، ومن بعده الدين البهائي، بفلسطين، سابق بعقود عدة لقيام دولة إسرائيل.

وليس صحيحا أن الدين البهائي لا يسعى إلى كسب اليهود، بل أن قرابة النصف من البهائيين في إيران هم من أصول يهودية، رغم أن اليهود هنالك أقلية ضئيلة. بل كان السؤال في أوساط علم الاجتماع عن الدافع وراء إقدام العديد ضمن أقلية مضطهدة، أي اليهود في إيران، حيث كانت الفتاوى تحقّرهم وتقول بنجاستهم وتمنعهم من الخروج من منازلهم عند تساقط الأمطار، إلى اعتناق معتقد ديني يبقيهم في خانة الأقلية المضطهدة.

ليس صحيحا أن الدين البهائي لا يسعى إلى كسب اليهود

وكما في إيران، كذلك في سائر أنحاء العالم، تضم المجتمعات البهائية مؤمنين من أصول مختلفة بمن فيهم العديد من اليهود. الاستثناء الوحيد الذي اعتمدته الجالية البهائية في إسرائيل، لمنع الاحتكاك مع المتشددين الدينيين في بلاد تحتضن مقاماتها المقدسة، هي في الامتناع عن الدعوة الدينية في صفوف اليهود الإسرائيليين. يمكن الاختلاف حول صواب هذه الخطوة من خطئها، ولكن شتان بينها وبين الزعم الهادف إلى الطعن.

وبخصوص ملكية بعض العقارات التي جرى تشييد مؤسسات بهائية عليها في حيفا، فالمزاعم متضاربة. والحري بالتأكيد، من جانب جهة تريد لنفسها أقصى درجات الالتزام بالقيم، كما هو حال الجماعة البهائية، تقصي الحقائق وتجلية الأمر. غير أنه ليس في القضية ما يستوجب افتراض سوء النوايا.

أما الأحمدية، فدعوى عمالتها صاحبت نشأتها في القرن التاسع عشر، في مدينة قاديان الهندية التي كان يحكمها البريطانيون. وكان مؤسس الأحمدية قد طالب بالفعل بالامتناع عن محاربة البريطانيين، فحظي بدعم منهم. ومطالبته هذه جاءت نتيجة لقراءة واقع القوة والتي هي لغير صالح المسلمين، وإلى رغبة بالإصلاح واستنهاض مجتمعه، وإن كانت ضمن إطار غيبي يجعل منه المسيح المنتظر. وفي حين أن الأحمديين في المراحل التالية تفرقوا بين مثابر على تثمين الحدث الغيبي، وبين من يدرجه وحسب في إطار ظهور مجدد للدين على رأس كل قرن كما ورد في كتب الحديث، فإن الجماعة الأحمدية أظهرت طاقة في التماسك والإقدام على مدى العقود. ورغم انتفاء الحجة، فإن دعوى العمالة لا تزال لاصقة بذكر هذه الجماعة في الناتج الفكري الإسلامي.

دعوى "عمالة" البهائية أو الأحمدية ذريعة وحسب للاستباحة بالطعن. أما بيت القصيد، فهي أن الدين البهائي يناقض الدين الإسلامي. وهو بالفعل يناقضه. وأن المعتقد الأحمدي ينفي بعض المسلمات لدى رجال الدين المسلمين. وهو بالفعل ينفيها.

والدين الإسلامي، بدوره، يناقض الدين المسيحي، وغيره. فكما أن الطرح الإسلامي يبطل النهائية التي أرادتها المسيحية لظهور السيد المسيح على أنه الفادي للبشرية وعلى أن الإقرار به ربا هو السبيل الأوحد للخلاص من الخطيئة الأولى والفوز بالحياة الأبدية، ويجعل من قبول دعوة الرسول محمد شرطا للثواب والخلود في الجنان، فإن الدين البهائي بدّل المفاهيم، الإسلامية والمسيحية واليهودية وغيرها، ليجعل من قدوم بهاء الله إذعانا بوحدة الأديان والانضواء ضمن منظومة جديدة جامعة للعدل.

وكما أن الدين الإسلامي يعتبر رسول الإسلام "خاتما للنبيين"، بعد أن كانت هذه العبارة صفة "ماني" الرسول (الغائب عن التاريخ الديني الإسلامي) في القرون السابقة لظهور الإسلام، وكما أن العديد من رجال الدين المسلمين يفترضون بأن كتب التوراة والإنجيل، قبل التحريف الذي يقولون به وبعده، تنضوي على إشارات إلى الرسول، فإن العقيدة الأحمدية اعتبرت بأنه في بعض الآيات القرآنية ذكر صريح لمؤسسها.

الإيمان الديني يختلف بطبيعته عن التصديق العقلي، وإن كثر الزعم بخلاف ذلك. وبطبيعة الحال، ليس المسلمون من أتباع المذاهب المشهورة ملزمين بقبول الدعوة البهائية أو الأحمدية. بل حقهم أن يرفضوا كل منهما، سواء من خلال الإعلان عن تناقضها مع الإيمان كما هو مستقر في قلوبهم، أو من خلال التفنيد التاريخي لظروف نشأتها. على أن الظاهر أن الأمر لا يتم ضمن إطار احترام حق الآخر بقناعاته، وحقه بأن ينتقد بدوره قناعات الناقد ويرى فيها الخطأ، وفي قناعاته هو الصواب. بل القاعدة، والتي لا شواذ عنها على ما يبدو في عموم المكتبة العربية، هو أن القول بالخطأ يأتي دوما مرفقا باتهام بالشر.

لا يستقيم أن يدعو الفكر الإسلامي غير المسلمين إلى الإسلام، وأن يدافع عن حقّه بإيصال الرسالة الإسلامية إلى كافة أصقاع الأرض، وأن يبتهج حين يعتنق المؤمنون الجدد الدين الإسلامي، فيما هو في الآن نفسه يرى مساعي التضليل ومكائد التفتيت في كل دعوة توجّه إلى جمهوره للإيمان بغير الإسلام.

هو بطش فكري وهي آفة متجذرة في الفكر العربي والإسلامي

هل الغربيون راشدون قادرون على اعتبار الإسلام وغيره، فيصح بالتالي أن تصلهم دعوته ليزنوها قبولا مرحبا به أو تركا لا ضرر منه، فيما المسلمون في بلادهم قصّار، ضعيفو إيمان، مستوجبون للوصاية، عاجزون عن أي اعتبار، عرضة لأن يضللهم أي قول، وإن فعلوا وقعوا في فخ المؤامرة؟

أم هل أن في الأمر بطش فكري يرضى لنفسه ما لا يجيزه لغيره؟

الجواب، استقرائيا، هو في أن نمط الطعن، والذي يجعل من البهائية عميلة للصهيونية ومن الأحمدية أداة للبريطانيين، يرى كذلك في الوهابية بذرة بريطانية ثم أميركية، وفي العلاقمة الرافضة عملاء للغزاة. وفي جميع الأحوال، بعد استتباب التخوين، المعنوي كما بالأنساب، فهؤلاء مجوس وأولئك يهود في أصولهم المطعون بها، يسهل الانتقال إلى التكفير، من خلال تسطيح العقائد والمبالغة بإبرازها وإخراجها عن سياقاتها، من البداء والتجسيم، إلى المتعة ورضاعة الكبير. ومن بعد هذا وذاك، تنتقل إراقة الدماء من المنكر والمحرم والمكروه إلى المباح ثم المستحب والواجب والمعروف. ليس الفكر ما يقتل، على أن القتل يهون مع توفّر الفكر الذي يتيحه ويمنحه الإطار والدعم والتأييد.

هو بطش فكري وهي آفة متجذرة في الفكر العربي والإسلامي. قد لا يكون من الممكن آنيا تصحيح الاعتلال في هذا الفكر، ومنعه من تأصيل المزيد من وسائل الأذى. غير أن الفرصة، عند الحد الأدنى، لا تزال متاحة لإنقاذ بعض الضحايا، مثل الناشط البهائي اليمني، حامد بن حيدرة، ومعه سائر البهائيين في بلاده.

A woman takes off her protective face mask on April 6, 2020 in Stockholm, during the novel coronavirus Covid-19 pandemic. …
سيدة ترتدي كمامة في العاصمة السويدية استكهولم

يطالب البعض في مصر بعودة الحياة إلى طبيعتها حفاظا على الاقتصاد، وعندما نسألهم ماذا لو زادت الإصابات بفيروس كورونا، يجيبون: "الحل في مناعة القطيع".

"مناعة القطيع" هي استراتيجية طرحتها بريطانيا في أول مارس للتعامل مع الأزمة. وفي اختصار، يرى أصحاب النظرية بأن نسمح للفيروس بأن ينتشر تدريجيا فيصيب نسبة كبيرة من السكان وبعد أن يتعافى معظمهم سيكونون مناعة ضده وعندما يتكون لدى عدد كبير من السكان مناعة، تقل فرص انتشار الفيروس وينحسر تدريجيا وتنتهي الأزمة.

ولكن الواقع هو أن الحكومة البريطانية تعرضت لانتقادات لاذعة من داخل وخارج المملكة المتحدة. منها خطاب وقع عليه أكثر من 500 عالم بريطاني قالوا فيه نصا: "إن "مناعة القطيع" في هذه المرحلة ليست خيارا قابلا للتطبيق، لأن هذا سيضغط على ((NHS جهاز الخدمة الصحية الوطني فوق طاقته، ويخاطر بمزيد من الأرواح بدون داعي".

وعلى الرغم من أن الكلام النظري عن فكرة "مناعة القطيع" ربما يبدو جذابا، إلا أن تطبيقه عمليا سيكون كارثيا بكل ما تحمل الكلمة من معنى لعشرة أسباب:

1-    مناعة القطيع تعني ملايين الوفيات: الخبراء يقولون إنه حتى يصل مجتمع ما لفكرة مناعة القطيع في حالة كورونا، فمعني ذلك أن يصاب 60 أو 70 في المئة من أفراده. ففي مصر مثلا يعني ذلك إصابة 60 مليون مصري على الأقل قبل أن تنجح هذه الفكرة. ولو حسبنا نسبة الوفيات Mortality Rate من هذا الرقم بحسب آخر ما أقرته منظمة الصحة العالمية، وهو 3.4 في المئة فيعني ذلك وفاة 2 مليون مصري على الأقل بسبب كورونا خلال شهور.

الذين يدافعون عن فكرة "مناعة القطيع" يتجاهلون حقيقة إننا حتى هذه اللحظة لا نعرف ما هو عمر المناعة التي تتكون بعد الإصابة والتعافي

2-    انهيار المؤسسات الصحية: بحسب الدراسات فإن حوالي 81 في المئة من المصابين لن يحتاجوا لمستشفيات، في حين سيحتاج 14 في المئة لدخول المستشفى وحوالي 5 في المئة للعناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي. ولو ترجمنا ذلك إلى أرقام في الحالة المصرية فإننا نتحدث عن احتياجنا لـ 8.4 مليون سرير عادي، و3 مليون سرير عناية مركزة وسيحتاج كثير منهم إلى أجهزة تنفس اصطناعي. وحتى لو تمت الإصابات بالتدريج، بحيث لا نحتاج لهذه الأماكن في نفس اللحظة، فسيظل الرقم فوق طاقة الأجهزة الصحية وهو ما سيتسبب في انهيارها.

فمصر بها على أفضل تقدير 15 ألف سرير عناية مركزة وعدد قليل من أجهزة التنفس الصناعي. مما سيؤدي إلى زيادة نسب الوفيات بشكل ضخم عن نسبة الـ 3.4 في المئة بسبب عدم قدرة الأجهزة الطبية على تلبية احتياج كل هذه الأعداد، ففي إيطاليا مثلا تضاعفت هذه النسبة عدة مرات. هذا فضلا عن الذين سيموتون بسبب الأمراض الأخرى، التي من الممكن علاجها في الظروف العادية، بسبب انهيار المستشفيات.

3-    زيادة أعداد الضحايا بين الأطباء والعاملين في القطاع الطبي عموما: كلما ازداد عدد المصابين الذين سيحتاجون لرعاية طبية، وخصوصا مع نقص الموارد وأدوات الوقاية الشخصية PPE ستزداد الإصابات بين صفوف العاملين في القطاع الطبي وبالتالي ستزداد الوفيات، مما يعني التضحية بالعمالة الطبية المدربة، مما سيعجل بانهيار المنظومة الصحية أيضا.
4-    خسائر اقتصادية مرعبة: الجميع يحدثنا عن خسائر الاقتصاد في حالة تم الإغلاق لعدة أسابيع لحين السيطرة على تفشي الفيروس ولكن لا أحد يتحدث عن الخسائر الاقتصادية المرعبة لو تفشى الفيروس. فلا أدري كيف يتوقع البعض أن تعود الحياة الاقتصادية لطبيعتها في حال، لو لا قدر الله، تفشى المرض ووصل للملايين خصوصا في الدول ذات الإمكانيات الاقتصادية المحدودة. فمن سيشتري عقارا أو سيارة أو حتى يذهب إلى السينما أو المطاعم لو استيقظنا يوميا على مئات أو آلاف الوفيات؟ بل من سيذهب إلى عمله في حين يموت الناس بسبب وباء ينتشر كالنار في الهشيم؟

5-    نحن لا نعرف إلى أي مدى تستمر المناعة: هؤلاء الذين يدافعون عن فكرة "مناعة القطيع" يتجاهلون حقيقة إننا حتى هذه اللحظة لا نعرف ما هو عمر المناعة التي تتكون بعد الإصابة والتعافي. فلا توجد دراسات كافية عن المرض حتى الآن، فربما تستمر هذه المناعة لبضعة شهور وربما لسنوات. فماذا لو خاطرنا بكل هذه الأرواح والمليارات لنتفاجئ مثلا بعد 6 شهور أن من لديهم مناعة بدأوا يتعرضون مرة أخرى للإصابة.

6-    ماذا لو تطور الفيروس؟: مرة أخرى ما زالت معرفتنا بهذا الفيروس محدودة جدا. فماذا لو سمحنا بإصابة الملايين على أمل تكوين مناعة القطيع، ثم تطور الفيروس وظهر بنسخة جديدة مثلا في الشتاء القادم. فمثلا فيروس الإنفلونزا الذي يصيب معظمنا في الشتاء يتطور كل سنة. وقتها سنحتاج أن نبني مناعة القطيع من جديد، وسنكون لحظتها ضحينا بكل هذه التضحيات غير المقبولة على كل المستويات من أجل فكرة وهمية.

7-    فصل الفئات الأكثر عرضة ليس ممكنا بشكل عملي: البعض يقول سنعزل الفئات الأكثر عرضة للوفاة من المرض ونترك المرض ينتشر بين الأصحاء والشباب ليكونوا المناعة الأول. هذا الكلام نظري جدا وتطبيقه مستحيل على أرض الواقع. فتطبيقه يعني أن نعزل كل من هو فوق الستين وكل من لديه أي مرض مثل السكر والقلب والضغط والسرطان وأمراض الصدر والحساسية والسيدات الحوامل عزلا صارما عن باقي أفراد المجتمع. وطبقا لسهولة وسرعة انتشار المرض فهذا الفرض غير ممكنا، إلا إذا نقلنا كل الفئات السابق ذكرها إلى مدن منعزلة، ومنعنا أي تواصل بين الفئتين وهو بالطبع شيء غير منطقي أو معقول.

8-    لا يوجد أي نموذج ناجح على فكرة مناعة القطيع: الحقيقة أن بريطانيا تراجعت، بعد أن كشفت دراسة أعدتها إمبريال كوليدج أن أعداد الوفيات ستصل إلى ربع مليون لو تم تطبيق الفكرة.

البعض يذكر السويد كمثال على نجاح فكرة مناعة القطيع، فهي لم تفرض الإغلاق بعد. ولكن في الحقيقة هم يتجاهلون عوامل كثيرة، منها أن عدد سكان السويد كلها 10 مليون وأن أكبر مدينة وهي العاصمة ستوكهولم بها حوالي 1.5 مليون وأن الناس في أغلب مدن السويد يعيشون في منازل متباعدة وحوالي نصف المجتمع حاليا يعملون من منازلهم وبالتالي فهم يطبقون العزل الاجتماعي إلى حد بعيد. والأهم من ذلك أن التجربة ما زالت في بدايتها. ومع ذلك فإن السويد بدأت التفكير في التراجع عن سياستها كما فعلت بريطانيا مع تزايد أعداد الوفيات والمصابين مؤخرا.

كلما ازداد عدد المصابين الذين سيحتاجون لرعاية طبية، ستزداد الإصابات بين صفوف العاملين في القطاع الطبي

9-    الواقع أثبت أنه لا بديل عن الحظر والإغلاق: التجربة أثبتت أن الدول التي رفضت فكرة الحظر في البداية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا اضطرت للجوء إليه بعد أسابيع عندما تفشى المرض وزادت أعداد الوفيات. لذا فكلما تأخرنا في تطبيق هذا الدواء المُر، كلما تفاقمت المشكلة وتعقدت أكثر.

10-    لا أخلاقية الفكرة: فكرة مناعة القطيع هي فكرة بشعة وغير أخلاقية. فهي تعني ببساطة البقاء للأقوى، أو بمعنى أدق صاحب المناعة الأقوى والأمراض الأقل والأصغر سنا. مناعة القطيع تعني أن نضحي بالآباء والأجداد من أجل وهم الحفاظ على الاقتصاد. في حين حتى ولو قبلنا بهذه الفكرة المرعبة، فسينهار الاقتصاد حتما لما ذكرناه سابقا.

وفي النهاية فإن مناعة القطيع لا يمكن أن تتحقق بشكل فعال إلا من خلال وجود لقاح، وهو ما تعمل على تحقيقه العديد من مراكز الأبحاث وشركات الأدوية بالفعل. أما أن نترك المرض ينتشر من أجل فكرة نظرية لا توجد دلائل عملية على صحتها، فهو أشبه بسيناريو انتحار جماعي بشكل لا يمكن قبوله، فضلا عن الدمار الاقتصادي المصاحب له.